اغلاق

عودة رونالدو إلى ريال مدريد متوقفة على عوامل مهمة

لم يعد الأمر مقتصراً على الصحافة الصفراء والمصادر الضعيفة، فحتى الصحف العالمية بدأت تتحدث عن إمكانية عودة كريستيانو رونالدو إلى ريال مدريد في الصيف


(Photo by Catherine Ivill/Getty Images)

 القادم، منها كورييري ديلو سبورت الإيطالية، وتناقلت الخبر أيضاً بعض الصحف مثل ماركا وآس وموندو ديبورتيفو.
في البداية، كان الأمر يبدو مجرد شائعات صحفية لا أساس لها من الصحة، لكن في الساعات الماضية، خرجت تقارير صحفية أكثر جدية تتحدث عن استعداد يوفنتوس لبيع رونالدو، وذلك بسبب معاناة النادي اقتصادياً من فترة التوقف الحالية لتفشي فيروس كورونا.
وسائل الإعلام تدعي أن يوفنتوس يرى برحيل رونالدو الحل الأمثل لتعويض جميع الخسائر المالية، فمن جهة سيحصل النادي على 60 مليون يورو على الأقل من قيمة الصفقة، ومن جهة أخرى، سيوفر راتبه المرتفع الذي يبلغ 35 مليون يورو سنوياً صافية من الضرائب.
على الجانب الآخر، أكدت بعض المصادر أن رونالدو يشعر بالندم على رحيله عن ريال مدريد، والأمر نفسه ينطبق على النادي الملكي الذي أدرك قيمة النجم البرتغالي خلال الموسمين الماضي والحالي، وذلك بعد معاناة الفريق بشكل كبير بالأخص على الصعيد الهجومي، فحتى الآن لم يتمكن أي لاعب من تعويضه.
في الحقيقة، هذه ليست المرة الأولى التي تتحدث فيها وسائل الإعلام عن إمكانية عودة رونالدو إلى ريال مدريد، فكل فترة نقرأ أخباراً من هذا النوع، ولم يأخذها أي شخص على محمل الجدية، لأنه لم يكن هناك أي سبب منطقي يجعلنا نتوقع حدوث ذلك.
لكن بعد أزمة فيروس كورونا، أصبح كل شيء ممكن، الخبراء يتوقعون أن نشهد تغييرات عديدة في عالم كرة القدم خلال المرحلة القادمة، وقد يحدث بعض المفاجآت التي كانت تبدو مستحيلة في الماضي، وبالتالي لا يمكن أبداً نفي عودة رونالدو إلى النادي الملكي بشكل كامل.
لو حاولنا التدقيق في الوضع الحالي، سنجد أن الصفقة ممكنة على الورق، من جهة يضمن ريال مدريد عودة أفضل هداف في تاريخ النادي، والذي سيساعد الفريق كثيراً في الموسم المقبل لحين التعاقد مع كيليان مبابي وإيرلينج هالاند، ومن جهة أخرى يتحسن الوضع المالي ليوفنتوس الذي يعاني بشكل أكبر من باقي الأندية الكبرى لكون الأوضاع الاقتصادية في إيطاليا متدهورة من الأساس.
من السهل جداً إيجاد عشرات الأسباب التي تجعل ريال مدريد يتعاقد مع رونالدو مجدداً، لكن في الحقيقة، جميع هذه الأسباب مبنية على وجهة نظر واحدة، وهي أن اللاعب يريد العودة للريال والرحيل عن يوفنتوس، وهو ما لا يوجد عليه أي دليل.
إن كان رونالدو بالفعل يحن لأيامه في ريال مدريد، ويرى أنه قادراً على الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مجدداً بعد عودة زين الدين زيدان، واستحالة تحقيق ذلك في يوفنتوس، حينها فقط يمكننا القول أن العودة ممكنة، لكن كما قلنا، لا أحد يعرف موقف الدون من كل هذا.
نقطة أخرى يجب الإشارة إليها وهي أن ريال مدريد هو الآخر متأثر بأزمة فيروس كورونا على الصعيد المالي، حتى لو كان بدرجة أقل من يوفنتوس، وبالتالي ربما لا يكون فلورنتينو بيريز منفتحاً على فكرة دفع 60 مليون يورو على لاعب يبلغ 35 عاماً ولا يوجد له أي مستقبل، بالإضافة إلى منحه راتب يمكن أن يحصل عليه 3 لاعبين جدد.
مدى استعداد بيريز للتضحية مالياً لاستعادة رونالدو والتكفير عن خطأه قبل عامين، ومدى رغبة رونالدو بالعودة إلى ملعب سانتياجو برنابيو حقاً، هما العاملان اللذان تتوقف عليهما الصفقة، واللذان قد يجعلان الخيال يتحول إلى واقع، أو العكس.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق