اغلاق

وحدة تنسيق إسرائيلية: ادخال جهاز لتشخيص الكورونا الى غزة

قالت وحدة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية والمجتمع الدولي، الاحد، انها "عملت على إدخال جهاز طبي متقدم لتشخيص فيروس كورونا إلى
Loading the player...

قطاع غزة.
وجاء في بيان الوحدة : "
عملت وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق اليوم (الأحد) على إدخال جهاز PCR لتشخيص فيروس كورونا إلى قطاع غزة عبر معبر إيرز.
كجزء من عمل مركز قادته وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق، كانت هناك حاجة لجهاز PCR للنظام الصحي في قطاع غزة، من أجل مضاعفة عدد الفحوص لتشخيص فيروس كورونا التي تم إجراؤها في غزة.
بعد العثور على منظمة دولية وافقت على التبرع بعشرات الآلاف من الدولارات لشراء الجهاز وبمساعدة منظمة الصحة العالمية (WHO)، قام ضباط وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق بتنسيق إحضار هذا الجهاز من دولة إسلامية مجاورة عبر معبر اللنبي.
سيتم إرسال الجهاز إلى مستشفى الشفاء في قطاع غزة، والذي يمكن من خلاله قراءة اللعينات وتشخيص فيروس كورونا، مما يسمح بمضاعفة وتيرة الفحوص في قطاع غزة بشكل فوري.
ونلاحظ أنه بالإضافة إلى الجهاز، تبرعت منظمة الصحة العالمية أيضًا بـ 500 طقم فحص وكاشفات كيميائية تم إدخالها الى القطاع اليوم.
تواصل وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق والمجتمع الدولي جهودهما للعثور على كاشفات كيميائية لأنها حيوية من أجل إجراء الفحوص.
وتنضم هذه المبادرة إلى عدد من الإجراءات الأخرى التي تدفعها وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق الى الأمام في الأشهر الأخيرة بتعاون وثيق وغير عادي مع المجتمع الدولي، بما في ذلك: تنسيق إدخال أطقم الفحص لتشخيص الفيروس ومجموعات حماية للفرق الطبية والأدوية ومواد التعقيم والتطهير التي تبرع بها المجتمع الدولي".

"سنستمر في قيادة مثل هذه التنسيقات"
رئيس القسم المدني في وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق الفلسطينية، العقيد شارون بيتون قال:  "هذا التنسيق هو مثال على النشاط الواسع الذي يقوم أفراد وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق بدعمه وريادته. إنهم عثروا على حاجة ماسة وعملوا بالتشابك الأيدي مع المجتمع الدولي، من المرحلة الأولى العثور على المانح، وشراء الجهاز وحتى التغلب على جميع التحديات في الطريق إلى قطاع غزة. كله ذلك من وجهة نظر الرؤية الكاملة والشعور بالرسالة وإدراك الخطر الذي يكمن في تفشي فيروس كورونا في القطاع.
أعتقد وأعلم أنه من خلال البقاء على اتصال وثيق مع المجتمع الدولي - يمكننا التغلب على الأزمة بشكل أفضل. وبهذه المناسبة، أعرب عن تقديري العميق للشركاء الذين لا حصر لهم في النظام الأمني وخارجه الذين مكّنوا من اجتياز هذه المهمة أيضا".
العقيد إياد سرحان قائد مديرية التنسيق والارتباط غزة: "ترى مديرية التنسيق والارتباط غزة الأهمية القصوى لقيادة التعاون والتنسيق مع المجتمع الدولي في المهمة المشتركة للحد من انتشار الفيروس الخطير في قطاع غزة - على أساس الفهم بأننا سننجح معا.
إن نجاحنا جميعًا هو انتصار حقيقي في ظل الأزمة والفترة الصعبة. سنستمر في قيادة مثل هذه التنسيقات بالتعاون مع أعضاء المجتمع الدولي في جميع الأوقات ونفعل ما في وسعنا من أجل الصحة القوية لسكان غزة".


تصوير مكتب الناطق بلسان منسق الاعمال



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق