اغلاق

نتنياهو يعلن قيودا جديدة من بينها حظر الخروج من البلدات

"ابتداء من يوم غدا في الساعة الخامسة بعد الظهر (17:00) ، ليلة العيد، وحتى يوم الخميس في الساعة الخامسة صباحا (05:00)، أنتم ملزمون بالبقاء داخل حدود مدنكم

وبلداتكم". هذا ما اعلنه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الليلة، مضيفا " انتم مطالبون بالاحتفال بالعيد (لدى اليهود) داخل العائلة المصغرة التي تتواجد معكم الآن مثلما كانت عليه الحال في الفصح (بيساح)".
وتابع نتنياهو :" اذكركم انه في يوم الميمونة (عيد لدى اليهود - المحرر) سنمنع التجمهرات على أنواعها في الحدائق".        

استراتيجية الخروج من الأزمة
حول استراتيجية الخروج من الازمة قال نتنياهو:" عشية نهاية الأسبوع سنصوغ قرارا نهائيا في الحكومة حول الخطوات القادمة التي تتعلق بالاقتصاد وكذلك بجهاز التربية التعليم. انا ادرك ان الأمرين يشغلانكم وبحق. نحن ننظر الى المستقلين، الاعمال، العاطلين عن العمل، والى كل البنية التحتية المهمة لنا في الصناعة، الخدمات، المصالح الصغيرة، المشغلين الصغار. نحن ننظر اليهم جميعا ونحاول ان نضع معا الخطة الصحيحة والمسؤولة من أجل الخروج التدريجي من الأزمة".      

العائدون من الخارج مباشرة الى فنادق الحجر
وقال نتنياهو فيما قال ان الكثير من الإسرائيليين يريدون العودة من الخارج، بعضهم مصابون بالكورونا، وقد أصدرت تعليمات صارمة بأن كل من يصل من الخارج، ينقل مباشرة الى فنادق الحجر الصحي. 

النص الكامل لتصريحات نتنياهو ما قبل انعقاد جلسة الحكومة
فيما يلي نص التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في موضوع أزمة الكورونا:
"الكفاح العالمي والوطني والحرب التي نخوضها ضد فيروس كورونا لا يتوقفان للحظة. إذ تدور هنا معركة شرسة بين فرص النجاح وخطر الفشل. وأريد أن أشارك معكم إحدى المعطيات التي نشرتها حكومة كوريا الجنوبية خلال الأيام الأخيرة. حيث نشرت أن 91 شخصًا ممن كانوا قد تماثلوا للشفاء تم تشخيص إصابتهم بالمرض مجددًا. إننا ندرس ذلك وإذا تحققت صحته، فهو يعني أن الواقع أكثر تعقيدًا بكثير مما كنا نعتقد، لأن المناعة تجاه الوباء قد لا تكون تلقائية. وربما يستطيع هذا الوباء الاستيقاظ من جديد ليحدث حالات إصابة لدى دوائر واسعة من البشر.
وبالتالي فإننا جميعًا ملزمون بمواصلة اتخاذ التدابير الاحتياطية، والحرص على اتباع التعليمات والتحلي بالانضباط. إن انخفاض مستوى الانضباط أمر فطري وطبيعي، إلا أن الحرب ضد فيروس كورونا لا تترك أمامنا أي خيار.
عليّ أن أقول لكم إننا نحقق إنجازات باهرة في هذه الحرب، فإسرائيل تُصنف ضمن صدارة الدول الآمنة حول العالم من ناحية كافة المؤشرات بالنسبة لعدد السكان. وسأضرب لكم مثالاً واحدًا: قبل عدة أسابيع، عندما وصلنا ذروة حالات الإصابة، بلغت نسبة الزيادة اليومية في عدد المصابين الجدد 22%، أما اليوم فنحن نبلغ نسبة 4%. إذ تشهد وتيرة الإصابات بالعدوى تحسنًا مستمرًا وتُعتبر متدنية نسبيًا، مقارنةً مع معظم دول العالم، والأمر نفسه ينطبق على نسبة الوفيات، وعلى نسبة المرضى في حالات خطيرة والذين تم توصيلهم بجهاز التنفس الاصطناعي. فهناك جهاز تنفس اصطناعي متوفر لكل شخص يحتاج التوصيل به ونفس الشيء بالنسبة لعدد الفحوصات النسبي التي نجريه بالنسبة لعدد السكان. لكن إذا تراجعنا قبل الأوان عن بعض الإجراءات الضرورية التي ما زالت مطلوبة، فإننا قد ندفع ثمنًا باهظًا جدًا في الأرواح.
هناك بؤر انتشار لفيروس كورونا، التي نتعامل معها بشكل خاص. وأقصد أحياءً معيّنة داخل بعض المدن الإسرائيلية التي فرضنا قيود الدخول والخروج عليها. كما نركز اهتمامنا على دور المسنين، والمؤسسات التي تأوي السكان المسنين. أريد أن تدركوا بأن دور المسنين قد أصبحت تحديًا رئيسيًا في كل أنحاء القارة الأوروبية وفي الولايات المتحدة. توفي في فرنسا حتى الآن حوالي 5000 شخص في دور المسنين. إنه رقم فظيع، فقلوبنا تتعاطف معهم ومع جميع المواطنين الفرنسيين.
ورغم أن عدد المتوفين في دور المسنين لدينا أقل بكثير، ويبلغ حاليًا 40 شخصًا، إلا أن قلوبنا تعتصر لوفاة كل شخص، فنكافح في سبيل تخفيض هذه الأرقام قدر المستطاع. لذا، وبعد استشارة وزير الصحة والمدير العام لوزارة الصحة، قمت بتعيين البروفيسور روني غامزو، وهو المدير العام لمستشفى إيخيلوف والمدير العام السابق لوزارة الصحة مسؤولاً عن معالجة دور المسنين. حيث سيعرض البروفيسور غامزو عليّ وعلى الطاقم الوزاري بحلول نهاية هذا الأسبوع خطة مفصلة تُعنى بمعالجة دور المسنين على نحو شامل وتتضمن الإجراءات، وفرض حجر صحي والتزود والكوادر البشرية وغير ذلك من المجالات العديدة ذات الصلة".

مطار بن غوريون وعودة الإسرائيليين
أضاف نتنياهو:" إن بؤرة أخرى تعاملنا معها هي مطار بن غوريون الدولي. كما تعلمون، يرغب الإسرائيليون في العودة، إنهم معنيون بالعودة إلى البلاد، وهم يعرفون لماذا. فنفسح المجال أمام عودتهم ونساعدهم عل القيام بذلك، بما في ذلك من خلال إرسال الطائرات الخاصة. إلا أن العديد منهم والعديد من العائدين يصلون من أماكن متأثرة بشدة بفيروس كورونا، أي جميع أنحاء العالم تقريبًا. ولذلك فإنني قد صادقت خلال إحدى الجلسات الحكومية على إجراء واضح لا يقبل التأويل يتم تطبيقه حاليًا بشكل صارم، ألا وهو النقل الفوري لكل شخص يصل إلى البلاد على متن رحلة جوية إلى حجر صحي في موتيل.
مواطني إسرائيل الأعزاء، إن قدرتنا على الاستجابة بسرعة وبمرونة لتحدي الكورونا يحظى بتقدير من دول كثيرة. إسرائيل أصبحت قدوة يحتذى بها بالنسبة للكثير من الأشياء، بينما نستفيد ببعض الأشياء من دول أخرى أيضًا. لكن عددًا كبيرًا من الدول تتخذ الإجراءات الضرورية بشكل متأخر، فتدفع ثمنًا باهظًا في الأرواح جراء ذلك. إن الحرب ضد فيروس كورونا هي عبارة عن صراع ديناميكي حيث ندرس المستجدات بل نصحح أنفسنا في بعض الأحيان أثناء الحركة. وفي هذا السياق أضيف أنه ليست كل مشكلة جديدة بمثابة قصور، إذا نعالج المشاكل على نحو أفضل من معظم دول العالم. إن الانتقاد أمر مشروع ومسموح به في دولة ديمقراطية، لكن تُطرح هنا الكثير من الشكاوى المبالغ فيها.
إننا نتخذ الإجراءات باستمرار، ونصحح أنفسنا باستمرار. وأنا أيضًا أراجع نفسي بدون هوادة وأصحح. خلال مائدة السيدير تواجد معي ومع قرينتي في المنزل ابننا أفنير. إن أفنير يتواجد هنا لمدة ساعات طويلة ويقطن على بُعد بضعة أمتار عن هذا المكان، في شقة تقع داخل المجمع المحروس الخاص بمقر رئيس الوزراء، ورغم أنني أعي الانتقادات التي وردت من الجمهور. أعتقد بأنه كان من الأحرى تفادي هذه الواقعة على غرار التصرف المشدد الذي انتهجته حينما فرضت على نفسي المكوث في الحجر الصحي، قبل أن تأمرني السلطات بالدخول في حجر صحي ذاتي. على كل حال، يتعين علينا جميعًا الامتثال للتعليمات التي أنوي المصادقة عليها هذه الليلة خلال الجلسة الحكومية".

اغلاق حتى الخميس
تابع نتنياهو:"
اعتبارًا من يوم غد (الثلاثاء)، قبيل حلول عشية العيد، عند الساعة 17:00 عصرًا ولغاية يوم الخميس عند الساعة 05:00 فجرًا، يجب البقاء في حدود المدن والبلدات التي تسكنون فيها، سواء كان ذلك في أحياء مقدسية، أو داخل الحارات. نناشدكم الاحتفال بسابع أيام عيد الفصح اليهودي وبعيد الميمونا مع أفراد العائلة المقلصة الذين يتواجدون معكم حاليًا، أسوةً بالوضع الذي ساد خلال مائدة السيدير. حيث ستستطيعون الخروج بعد فوات العيد لشراء المواد الغذائية والأدوية في بلدة سكنكم. أما المخابز وأقسام المعجونات المخمرة في المحلات فسيتم افتتاحها يوم الخميس فجرًا. وعلى كل حال فإننا سنوعز إلى الشرطة بمنع حالات الاحتشاد والاكتظاظ في كل من المحلات والمخابز. وأذكّركم أننا لن نسمح خلال يوم عيد الميمونا الموافق الخميس المقبل، على غرار الإغلاق الذي نفرضه الآن، بأي من حالات الاحتشاد في المتنزهات، والحدائق والأماكن العامة.
أقول لكم بكل صراحة أنني سأفتقر إلى هذا الشيء أيضًا. فأنا أحتفل بفرحة الميمونا التي تتسم بالبهجة العارمة متنوعة الألوان والاحتفال معكم منذ عشرات السنين. إنه أمر بثلج الصدور وقد أصبح عيدًا يحتفل به أبناء الشعب أجمعين. لكن هذا العام لا بد من أن يتم الاحتفال به بشكل مختلف وفي حضن العائلة المقلصة".
 
التحديات الاقتصادية والخروج من الازمة
حول الازمة الاقتصادية قال نتنياهو :" أدرك أنه إلى جانب التحدي الصحي، هناك كذلك تحدي اقتصادي جم. في الماضي خلال الأزمتين الاقتصاديتين الكبيرتين التي شهدناها عند بداية العقد الأول من القرن الـ 21 وعند نهايته، تمكنت بمساعدتكم من تحقيق إنجازات هائلة للاقتصاد الإسرائيلي، حيث تجاوزنا هتين الأزمتين ليزدهر الاقتصاد الإسرائيلي. إنني مصمم على تكرار هذه التجربة معكم. وقد قمنا بإعداد الخطة الاقتصادية التي تم طرحها فعلاً والتي تُعنى بتقديم مساعدة اقتصادية فورية. إلا أننا نعمل هذه الأيام على إعداد خطة اقتصادية للخروج التدريجي والمسؤول من حالة الإغلاق الاقتصادي المرتبطة بأزمة الكورونا. وسنتخذ قرارًا نهائيًا من خلال الحكومة قبيل نهاية الأسبوع الحالي يقضي بالخطوات التالية التي تخص كل من الاقتصاد والجهاز التعليمي. وأدرك بأن هذين الأمرين تشغلان بالكم، وأنتم على حق.
وعلى كل حال، وحتى إذا قررنا خطوات الخروج التدريجي، فستكون هذه الخطوات بطيئة ومسؤولة. إننا ننظر للصورة العامة. ننظر إلى العمال المستقلين، وننظر إلى المصالح التجارية، وننظر إلى العاطلين عن العمل، وننظر إلى كافة البنى التحتية الحيوية للصناعة، وإلى المرافق، وإلى المصالح التجارية صغيرة الحجم وإلى كافة هذه الأشياء وإلى أرباب المصالح التجارية صغيرة الحجم. إننا ننظر إلى الجميع فنحاول تكوين الخطة الصحيحة والمسؤولة للخروج التدريجي من هذه الأزمة.
وأقول لكم من فوق هذا المنبر أننا سنشهد حياة مختلفة عما كنا تعودنا عليه قبل هذه الأزمة العالمية، علمًا بأن الكثير من الأشياء قد تغيرت. إن الحياة قد تغيرت، والمجتمع قد تغير نوعًا ما، وكذلك العمل والتكنولوجيا، على غرار ما يحدث في هذه اللحظات في كل أنحاء العالم. وأعود وأشدد مرة أخرى على أنه حتى لو شهد فيروس كورونا تراجعًا فلا يمكننا أن نعلم علمًا اليقين أنه لن يعود، فمن شأن الوباء أن يعتدي مرة أخرى وفد شهدنا حالات مماثلة سابقًا. وبالتالي فإن التدابير الاحترازية سيتم تطبيقها بشكل تدريجي حول العالم وفي البلاد، حتى اكتشاف لقاح لفيروس كورونا. لكن طالما أن اللقاح لفيروس كرونا ما زال غير متوفر، فنظل نعيش الواقع ذاته.

وفقط بمجرد اكتشاف لقاح لفيروس كورونا فإننا سنستطيع الانتقال لعالم الأمس، بمعنى عالم الغد الذي سيكون مشابهًا لعالم الأمس. لكن الوضع الراهن يختلف عن ذلك، فعلينا الاستمرار في التصرف بمسؤولية في كل شيء لنحمي أغلى شيء نملكه ألا هو الحياة ذاتها".
 
المساعي لتشكيل الحكومة
وتطرق نتنياهو الى المفاوضات لتشكيل الحكومة:"
بالتزامن مع ذلك، إننا نبذل جهودًا حثيثة، هذا المساء أيضًا، وعلى مدار الساعة، في سبيل تشكيل حكومة وحدة، خلال هذا المساء إذا كان ذلك ممكنًا. ونأمل بأننا سننجح في ذلك. وحتى إذا لم يتحقق ذلك قبل منتصف الليل، وسنبذل كل ما بوسعنا لإنجاز هذه المهمة، فور إلقاء هذه الكلمة، إلا أننا لن نذخر أي جهد في سبيل التوصل للوحدة التي تكون هذه الدولة بأمس الحاجة إليها هذه الأيام.
مواطني إسرائيل، قبل حلول سابع أيام عيد الفصح اليهودي أهنئكم مجددًا ببركة عيد صحي وكاشير وسعيد قدر الإمكان.
إنني أتوجه بالشكر من صميم قلبي للطواقم الطبية وللأطباء والطبيبات والممرضين والممرضات ولجنودنا وجندياتنا الأعزاء ولأفراد أجهزة الأمن ولجميع المتطوعين الذين يتصرفون بأرقى أشكال الإنسانية ويشكلون نموذجًا للمواطنة الطيبة.
في آخر أيام العيد سنحيي معجزة انشقاق البحر الأحمر التي ترمز لقدرتنا على القيام بأكثر الأمور صعوبةً. وحتى إن كان الأمر صعبًا، وعلى غرار عبور البحر الأحمر، فإننا سنعبر معًا فيروس كورونا ومعًا سننتصر عليه".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق