اغلاق

باحثون في الجامعة العبرية بقيادة د. غنايم من باقة يُطورون مواد كيمائية للقضاء على انتشار الكورونا

يسعى طاقم من الباحثين الأكاديميين بقيادة الدكتور هاني غنايم من الجامعة العبرية في القدس الى تسخير التكنولوجيا والعلم للمساعدة بالحد من انتشار وباء الكورونا

 
د. هاني غنايم - صورة شخصية

الذي اجتاح العالم في الآونة الأخيرة .
وفي التفاصيل، توصلت مجموعة من الباحثين الأكاديميين في شركة كاتالايف من القدس، التابعة للجامعة العبرية في القدس، الى تطوير مواد كيميائية التي من خلالها يمكن تطهير الجو والاسطح في الأماكن المغلقة والمكتظة. نتائج البحث الأولية تشير الى نجاعة تامة لهذه المواد وعلى مقدرتها المثبتة علميا للقضاء على انتشار فيروسات وميكروبات عدة المسببة للأمراض.
الشركة تسعى حاليا وتعمل على تطوير وحدات تعقيم وتطهير "أجهزة" التي سيتم دمجها بقنوات التهوئة المركزية في المستشفيات، العيادات، غرف العمليات، مواصلات النقل العامة، المدارس وغيرها الكثير.
من جهة أخرى، تعمل الشركة وطاقمها على دمج موادها المضادة للفيروسات في اقمشة والتي يتم استخدامها لتصنيع كمامات طبية، ملابس الطواقم الطبية، اغطيه وغيرها من الأمثلة الأخرى.

"  4 براءات اختراع "
تم تطوير التكنولوجيا واساسياتها في الجامعة العبرية في القدس من خلال أبحاث عمل عليها الدكتور هاني غنايم، مؤسس ومدير البحث والتطوير في شركة كاتالايف، اثناء إتمامه لقبي الدكتوراه والبوست دكتوراه في مجالي الكيمياء التطبيقية والنانو تكنولوجيا تحت اشراف البروفيسور يوئيل ساسون.
د. غنايم ابن مدينة باقة الغربية قام بنشر عدة مقالات علمية ويحوز على أربع براءات اختراع المتعلقة بالمواد والتكنولوجيا المذكورة أعلاه.
تم تأسيس شركة كاتالايف في سنة 2018 وقد نجحت الشركة برصد ميزانيات تطوير وصلت الى مليون دولار امريكي في سنتها الأولى وتسعى حاليا الى رصد ميزانيات أخرى لإتمام انتاج أجهزة ومستلزمات والتي من وظيفتها الحد من انتشار الأوبئة الفيروسية الحالية والمستقبلية.


Photo by Amir Levy/Getty Images

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق