اغلاق

الحكومة تدرس الاستعانة بـ ‘الشاباك ‘ لفرض اغلاق محدود

تدرس لجنة الوزراء لشؤون الكورونا في الحكومة الإسرائيلية، الاستعانة بخدمات جهاز الأمن العام (الشاباك) التكنولوجية، من أجل فرض اغلاق محدود داخل المدن والبلدات


تصوير الشرطة

 المختلفة،  وفق ما ذكرته مصادر عبرية. 
وبحسب المصادر فإن هدف الاستعانة بالوسائل التكنولوجية في جهاز الأمن العام، والتي لم تضح بعد ما هي وكيف ستعمل، هو محاولة اتاحة الامكانية للجمهور الواسع العودة الى العمل والى الحياة الطبيعية الى حد ما. وبحسب التقديرات، فإنه سيتم استخدام وسائل الشاباك من أجل  رصد المناطق التي يوجد فيها عدد كبير من الإصابات فيروس الكورونا ومن المتواجدين في الحجر الصحي، من أجل عدم فرض اغلاق جارف على بلدات وأحياء كاملة. بحسب ما أوردته صحيفة "كالكاليست" الاقتصادية،  أي فرض اغلاق اكثر محدودية على أماكن عينية.   
في وقت سابق امس، نُشر بأن الحكومة تدرس إمكانية الاستعانة بالشاباك من أجل مساعدة وزارة الصحة في مهمات إضافية من أجل التعامل مع انتشار الكورونا. وتظهر ذلك في الرد الذي ارسل الى المحكمة العليا، تعقيبا على التماسات لإلغاء اللوائح التي تتيح للشاباك جمع معلومات  تكنولوجية حول مرضى كورونا ومن كان معهم وحولهم. 
واعترفت الدولة في ردها على المحكمة ، بأن استعانتها بخدمات الشاباك في هذه الأيام هو استخدام غير عادي مقارنة بدول أخرى. ففي الاتحاد الأوروبي على سبيل المثال، وضعت المفوضة الأوروبية (الذراع التنفيذية للاتحاد) وثيقة تحدد مبادئ تتوافق مع أسس الأدوات الممنوحة لدول الاتحاد لرصد ومراقبة مرضى كورونا. وتشير الوثيقة الى انه يوصى باعتماد آليات وقائية تحمي الحقوق الأساسية للمرضى  واية وصمات سلبية.  وينصب التركيز في الوثيقة على حماية المعلومات الشخصية للمريض وسريتها.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق