اغلاق

هل يمكن أن يؤدي قبوله لفتح المساجد والكنائس ؟ التجهيز لمُخطط لاعادة فتح الكنس اليهودية

أعلن عضو الكنيست موشيه غفني من حزب " يهدوت هتوراة " انه بصدد اعداد مخطط لاعادة فتح المدارس الدينية اليهودية، واقامة الصلوات . وقال غفني " أنه يتشاور


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

مع رجال الدين اليهود " حاخامات " ورؤساء معاهد دينية، من أجل عرض المخطط على الجهات المهنية ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ".
وقال غفني :" ليس هنالك سبب بان يتم السماح لمئات الاشخاص التجمع في " مركز هبيماه " في تل ابيب، بينما يمنع فتح المدارس الدينية والكُنس ، مع الاخذ بعين الاعتبار تعليمات وزارة الصحة ".
وجاءت أقوال غفني هذه " بعد ان تم تنظيم مظاهرة ( الاعلام السوداء ) بمشاركة المئات في منطقة " هبيماه " في تل ابيب، وهو ما اثار انتقادات حادة ".
وقال غفني :" سأتحدث مع رؤساء المعاهد الدينية وسنتوصل الى اتفاق قابل للتنفيذ، بحيث سأعرضه الاسبوع القادم على رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يعقوب ليتسمان والجهات المهنية، من أجل العودة ببطء لتعلم التوراة وأداء الصلوات ".
وفي أعقاب هذا التحرك من غفني، يُطرح السؤال هل من الممكن أن تسمح وزارة الصحة باقامة الصلوات في الكنس اليهودية، خلال الاسبوع القادم، ولو بصورة جزئية أو مقلصة؟ وهل يمكن ان تشمل هذه التسهيلات في حال قبولها واعتمادها أيضا المساجد والكنائس ؟ خصوصا أن المسلمين سيستقبلون خلال الأيام القريبة شهر رمضان المبارك ! .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق