اغلاق

نتنياهو : سيتّم فتح الدكاكين في الشوارع وسنسمح بأداء الصلاة في الخارج بعدد محدود

اعلن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو هذه الليلة، عن تخفيف القيود، ضمن خطة العودة التدريجية الى قطاعات العمل المختلفة، التجارية، الصناعية والخدماتية، بموجب شروط تم


(Photo by Amir Levy/Getty Images)

وضعها من اجل الحفاظ على صحة الجمهور.
علما ان الخطة اعدت بمشاركة الوزارات المختلفة:  الصحة، المالية، الاقتصاد والأمن.
ووفقا لتخفيف القيود ، ابتداء من يوم غد الاحد سيسمح باعادة فتح الدكاكين والمتاجر في الشوارع وليس في المجمعات التجارية والاسواق.
وسيكون بإمكان اماكن العمل زيادة عدد العمال من 15%- 30%..
وقال نتنياهو فيما قال :"  أيها المواطنين الإسرائيليين، خلال الأسابيع الأخيرة دولة إسرائيل وكافة دول العالم تمر بمشوار استثنائي، والذي يهدف إلى ضمان الصحة والحياة في ظل وباء الكورونا العالمي. حيث اتخذنا على مدار هذا المشوار الخطوات الحازمة والمتسقة في سبيل التغلب على هذا الوباء، وبفضل المسؤولية التي تحليتم بها، مواطني إسرائيل، وبفضل الطواقم الطبية الرائعة التي نملكها والتي تقف في الجبهة ليل نهار، كما بفضل القرارات والخطوات التي اتخذناها في الوقت المناسب، لقد حققنا حتى الآن النجاح في هذه المهمة.
إن إسرائيل مصنفة في مرتبة عالية جدًا في موضوع التعامل مع فيروس كورونا ضمن الدول المتطورة عالميًا، أي ما يسمى بدول الـ OECD. .
إن قلوبنا تتعاطف مع عائلات المتوفين، وقلوبنا تتعاطف مع حزنكم الشديد جراء فقدان أشخاص اعزاء عليكم. نسبة الفحوصات في إسرائيل بالنسبة لعدد السكان هي أيضًا من الأعلى بين دول الـ OECD بينما تُعتبر نسبة الوفيات في إسرائيل وسط المرضى من الأكثر انخفاضًا مقارنةً مع باقي دول الـ OECD وكذلك نسبة الوفيات في إسرائيل بالنسبة لعدد السكان هي من الأقل عالميًا. هناك الكثير من الأمور التي ما زلنا نحتاج تصحيحها لكننا نتخذ الترتيبات اللازمة ونستعد ونتحسن باستمرار ومع الحركة لأن الحرب ضد فيروس كورونا تقتضي ذلك. إنها حرب يكتنفها قدر كبير للغاية من الغموض وعدم اليقين، إذ لم تشهد البشرية مثل هذا الاعتداء عليها منذ 100 عام" .

" النتائج التي حققناها جيدة "
وأضاف نتنياهو :" لكن أيها المواطنين، يحدث اليوم شيء لم يسبق له مثيل منذ بداية هذه الأزمة. فبينما كنا نتخذ حتى اليوم سلسلة من الإجراءات شأنها تشديد القيود المفروضة على الحركة والتنقل، وعلى التعاملات بين الأشخاص وعلى الاقتصاد، كما لجأنا إلى فرض واجب المكوث في حجر صحي، وحظرنا حالات التجمهر في الحيز العام، مع تقليص الكوادر البشرية العاملة في أماكن العمل، واستخدام الوسائل الرقمية لتحديد موقع تواجد مرضى كورونا، وإنشاء منظومة فحوصات وتزود تزايد حجمها أسبوعًا بعد أسبوع، وفرض قيود الحركة والإغلاق العام خلال فترات العيد، مع حالات إغلاق محدودة لبؤر الانتشار، حيث أثبتت تلك الخطوات فعاليتها في إبطاء وتيرة الإصابة وفي استقرار عدد المرضى في حالات خطيرة والذين يحتاجون التوصيل بجهاز تنفس اصطناعي وفي الدرجة الأولى أثبتت فعاليتها في تقليل عدد الوفيات مقارنةً مع ما كان يمكن أن يحدث. إننا نشاهد ذلك في دول أخرى، حيث توفي في السويد التي انتهجت سياسة تسهيلية ما يزيد عن 1000 شخص في حين توفي في بلجيكا وهي دولة بنفس حجمنا تقريبًا أكثر من 5000 شخص وغير ذلك من الأمثلة. وهناك داعٍ وراء طرح حالات المقارنة هذه كونها تدل على أن النتائج التي حققناها هنا جيدة، وذلك نسبيًا بطبيعة الحال إذ كنا نفضل عدم إصابة أي شخص بالعدوى وعدم وفاة أي شخص لكن هذه النتائج الجيدة تسمح لنا اليوم بالشروع في اتخاذ خطوات في الاتجاه المعاكس بمعنى عدم التشديد وإنما التخفيف، أي التخفيف المسؤول والتدريجي.
أؤمن أنه كما نجحنا في أن نشكل نموذجًا للعالم في الحفاظ على الحياة وكبح تفشي الوباء، فإننا سننجح أيضًا في إنعاش الاقتصاد وإعادة تنشيط السوق الاقتصادي.
اعتبارًا من يوم غد نبدأ بتخفيف القيود المفروضة سواء على الحيز الشخصي أو الحيز الاقتصادي بمعنى السوق الاقتصادي. خلال الأيام القليلة الماضية، عقدت مشاورات بخصوص إجراءات إعادة فتح الاقتصاد مع الطواقم المهنية من جهاز الصحة ومع كبار مسؤولي المجال الاقتصادي ومع وزراء الحكومة ومع محافظ بنك إسرائيل ومع الخبراء من البلاد وحول العالم، بما في ذلك  مع البروفيسور مارك ليفشيتس، وهو عالم الأوبئة المشهور من جامعة هارفارد، وكذلك مع رئيس هيئة الأمن القومي وفريقه الذين استشاروا زملاءهم في دول أخرى. إن الجميع يتخبطون في نفس المسائل، والتي تشكل معضلة صعبة جدًا" .
واردف نتنياهو :" لكننا ننظر إلى رِجل الصحة بمعنى رجل إنقاذ الأرواح وإلى الرجل الاقتصادي كجناحين للجسم ذاته، وبالتالي فقد قررنا بعد اختتام تلك المشاورات الخطوات التالية: أولاً، سنرفع نسبة العمال في أماكن العمل لتبلغ ما متوسطه 30 بالمائة مقابل 15 بالمائة سابقًا.
نتيح توسيع نشاط الصناعة والهاي تك والخدمات شريطة امتثالها لشروط "المعيار البنفسجي" الذي هو عبارة عن إجراء مفصل ينظم عدد العمال في مكان العمل ويفصل الخطوات الضرورية الإضافية للتقليل من خطر الإصابة بالعدوى، والتي سيقدم المدير العام لوزارة الصحة مزيدًا من التفاصيل حولها بعد قليل، وذلك في سبيل تخفيف العبء الملقى على أصحاب المصالح التجارية وتقليص الإجراءات البيروقراطية، حيث لن يحتاجوا الحصول على تصريح مسبق لتوسيع النشاط من السلطات، وإنما سيصرحون باستيفائهم لشروط المعيار البنفسجي وسنراقب ذلك طبعًا بشكل مستمر.
ونسمح بافتتاح محلات حسب الأفرع المعيّنة وهي الكهرباء والأدوات المنزلية، والبصريات، والمغاسل وغيرها من الأفرع التي سيتم التطرق إليها باستفاضة من خلال كلمة المدير العام لوزارة المالية. ويدور الحديث حاليًا عن محلات تقع في الحيز العام المفتوح، وفي شوارع المدن، وليس في مراكز التسوق (المولات) والأسواق في هذه المرحلة" .

"
عودة طلاب التعليم الخاص للمؤسسات التعليمية "
كما اعلن نتنياهو عن عودة طلاب التعليم الخاص للمؤسسات التعليمية ابتداء من الغد . حيث قال :" لقد أوعزت إلى الوزارات بإعطاء الأولوية للوزارات التي تخدم القطاع الخاص والنشاط التجاري في السوق الاقتصادي، علمًا بأن العمال المستقلين والمصالح التجارية صغيرة الحجم والمصالح التجارية بشكل عام تُعدّ محرك الاقتصاد فتستحق كل مساعدة ممكنة .
من يوم الغد فصاعدًا سنعيد تفعيل أطر التربية الخاصة بمجموعات لا تتجاوز ثلاثة أطفال كما سنسمح بتفعيل الحضانات البيتية التي تضم حتى ثلاث عائلات مع حاضن دائم.
وسنقوم بتكييف المواصلات العامة حسب زيادة حجم الأنشطة في السوق الاقتصادي، وذلك طبعًا مع الحرص على الابتعاد الاجتماعي وعلى ارتداء الكمامات.
سنسمح بممارسة أنشطة رياضية لكل شخصين دائمين.

"
سنسمح بأداء الصلوات التي تقام في الهواء الطلق بمشاركة عدد لا يتجاوز 10 أشخاص "
وأكد نتنياهو :" كما سنسمح بأداء الصلوات التي تقام في الهواء الطلق بمشاركة عدد لا يتجاوز 10 أشخاص، وذلك كما أسلفت على أن يتم الحفاظ على مسافة مترين بين مصلٍ ومصلٍ، وبطبيعة الحال مع ارتداء الكمامات.
أما دور المسنين، فالبروفيسور غامزو سيعرض عليّ خطة مفصلة خلال الأسبوع القادم. وسنواصل استثمار موارد ضخمة في فئة المسنين لدينا، كوننا نبقي في أذهاننا دائمًا تلك المساهمة الكبيرة لهم في عائلاتنا وفي دولتنا فنحن ملزمون باحترامهم وبالحفاظ عليهم. مواطني الدولة القدامى، دولة إسرائيل بأسرها تحتضنكم مع بالغ المحبة والاعتناء بسلامتكم.
هذه هي الملامح الرئيسية للخطة الجديدة. وقد تم تحديدها بالتعاون مع وزارتي الصحة والمالية ومع كافة الوزارات الحكومية. وسنرفعها هذه الليلة للحكومة لكي تتم المصادقة عليها. وإذا لاحظنا استمرار الاتجاه نحو التحسن في غضون الأسبوعين القادمين فسنضيف مزيدًا من التسهيلات. ومع ذلك، في حال حدوث انتشار جديد لفيروس كورونا، فإننا سنضطر لاتخاذ خطوات إلى الوراء.
ودعوني أوضح لكم أن كافة الدول دون استثناء تقدم على هذه الخطوات وتخطط لاتخاذها، وقد اتخذت بعضها تسهيلات معيّنة ثم اضطرت للتراجع عنها بسبب انتشار الوباء من جديد. وحينما تحدثت مع البروفيسور ليفشيتس من جامعة هارفارد فقال لي: "إنه ليس من سبيل آخر سوى الفتح والتجريب وإذا لزم الأمر الإغلاق، ثم الفتح والإغلاق"، حيث يعتمد النجاح طبعًا إلى حد كبير علينا وعلى جميعنا " .
وأشار نتنياهو الى "ان المؤشرات التي نسترشد بها بشأن تقديم مزيد من التسهيلات هي في المقام الأول استمرار إبطاء تفشي المرض واستقرار معدلات الحالات الخطيرة، لكي يستطيع جهازنا الصحي مواصلة نشاطه وتجنب انهياره. إن مفتاح النجاح يكمن في اتباع نفس النهج من القرارات الرزينة والحذرة، وطبعًا مواصلة التصرفات المسؤولة من الجمهور.
حتى يتم تطوير لقاح لفيروس كورونا، فإننا نعيش واقعًا مختلفًا، إذ تغير العالم بأسره. وببساطة لا يسعنا إلا أن نواصل حياتنا الاعتيادية في ظل الكورونا. ولهذا السبب تمامًا، فإنني أبذل مساعي حثيثة بغية تشكيل حكومة طوارئ ووحدة وطنية تكون الدولة بأمس الحاجة إليها. ولا شخص يريد ذلك أكثر مني، لأنني رأيت فيروس كورونا وهو مقبل على اجتياحنا، كما أدرك بأنه لن يتركنا خلال المستقبل المنظور. وفي هذه الظروف، أدرك أيضًا بأن الدولة تفتقر إلى حكومة واسعة ومستقرة" .
ومضى نتنياهو بالقول :" إنني أعمل ليل نهار وفي الحقيقة على مدار الساعة في سبيل مكافحة فيروس كورونا، وقد اعتبرت وما زلت أعتبر حكومة الطوارئ والوحدة الوطنية مكوّنًا أساسيًا من المكونات الضرورية لتحقيق الانتصار في هذه الحرب. وهذا ما دفعني لأن أوافق وبشكل غير مسبوق على طلب تمديد التفويض من رئيس الدولة مع بيني غانتس، لأنني أريد الوحدة، وكل ما يتم تداوله بخلاف ذلك فهو بمثابة أخبار كاذبة" .

نتنياهو يُخاطب المسلمين في البلاد : اطلب منكم ان تتناولوا وجبة الافطار في رمضان فقط مع عائلاتكم
ووجه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو رسالة الى الجمهور المسلم في البلاد عشية رمضان ، قائلا :" اطلب منكم ان تتناولوا وجبة الافطار في رمضات فقط مع عائلاتكم – بالتزامكم بالتعليمات انتم تحافظون على حياتكم وعلى حياة اعزائكم ".
وأضاف :" هنا ألتمس مخاطبة مواطني إسرائيل المسلمين: مع حلول شهر رمضان الوشيك، وكما تصرف المواطنون الإسرائيليون من اليهود خلال فترة عيد الفصح اليهودي، فإنني ألتمس منكم الآن الجلوس إلى موائد رمضان فقط برفقة أفراد العائلة النووية. وأناشدكم الالتزام بهذه القاعدة حفاظًا على حياتكم وعلى حياة الأشخاص الأعزاء على قلوبكم" .
كذلك، تقرر انه سيكون بالإمكان الخروج الى نشاط رياضي حتى شخصين ثابتين (نفس الشخصين معا في كل مرة) ، وحتى مسافة 500 متر من البيت.
وسيسمح للعائلات بالاعتناء معا بالأولاد، لكي تتاح الامكانية للأهالي بالخروج الى العمل. اذ سيتم السماح لثلاث عائلات بوضع اولادهم معا.  وسيسمح لمثل هذه العائلات بتشغيل حاضنة/ مساعدة ثابتة لرعاية الأولاد. كذلك، يمكن للعائلات ان تعتني بأطفال بعضها البعض.

"
الكورونا لن ينتصر علينا "
وختم نتنياهو بالقول :" مواطني إسرائيل، خلال الأسبوع القادم سنحيي أيام الذكرى والنهضة الوطنية. وستقام فعاليات الذكرى هذه المرة بغياب الحاضرين. وهكذا بالنسبة لفعاليات يوم الاستقلال أيضًا. حيث من المتوقع أن تقام الاحتفالات هذه العام في البيوت والشرفات، إلا أننا سنرفع حتى في هذه الظروف علم الدولة بكل فخر واعتزاز، وبروح كلمات الأغنية التي أداها يهورام غاؤون: "لن تنتصروا عليّ!"، فإنني أقول لكم هذا المساء إن الكورونا لن ينتصر علينا.
وأقول ذلك انطلاقًا من ثقتي الكبيرة ومن تقديري البالغ للطواقم الطبية ولنجمة داوود الحمراء ولكافة خدماتنا الإغاثية وللجنود والجنديات ولرجال ونساء الشرطة، وللمعلمين والمعلمات، ولشبابنا الرائع الذين يتجهون إلى منازل المسنين ليحضروا لهم رزم المواد الغذائية والأمل.
مواطني إسرائيل، إن الإنجازات التي حقنناها تتصدر المقاييس العالمية، رغم أننا نعيش في دولة صغيرة جدًا ومزدحمة جدًا، مما يبرز مدى أهمية الإنجاز الذي حققتموه. إنكم منقطعو النظير ورائعون. وكتفًا إلى كتف سنواصل مكافحة فيروس كورونا، وسنواصل معًا لننتصر".

مدير عام وزارة الصحة : سنسمح بالصلاة في الخارج حتى 10 اشخاص
واكد مدير عام وزارة الصحة موشية بار سيمان طوف انه ضمن تخفيف القيود سيسمح لـ10 المشاركة بصلاة جماعية في الخارج حتى 10 اشخاص على ان يتم الحفاظ على التباعد المطلوب ، 2 متر بين شخص وآخر (فيما لو لم يكونا من سكان نفس البيت) ، مع ضرورة وضع الكمامات التي تُغطي الفم والانف .

"على كل من يخرج من البيت وضع كمامة تغطي الفم والانف"
وفي سياق حديثه قال مدير عام وزارة الصحة :"  ان على كل من يخرج من البيت وضع  كمامة تغطي الانف والفم  والمحافظة على مسافة مترين بين كل شخص وشخص" .

مدير عام وزارة المالية : يوصى باستمرار العمل من البيت
في سياق كلمته ، قال مدير عام وزارة المالية شاي باباد :" نحن لا نتحدث حتى الان عن العودة للحياة العادية – لذلك يوصى باستمرار العمل من البيت في هذه المرحلة " .
واضاف ان على اماكن العمل الاستمرار بقياس درجة حرارة الموظفين ، بالاضافة الى تحديد عدد الموظفين في اماكن العمل .

اهم التخفيفات في القيود ابتداء من الغد :
*العمال في مجال الصناعة والهايتك  سيعودون للعمل تحت قيود.
*ستفتح المحلات التجارية لبيع الكهرباء ، الاثاث وادوات البيت  ، عيادات البصريات  ، المكتبات ومحلات بيع الكتب ، محلات الاتصالات وأجهزة الكمبيوتر ، المغاسل ، والمخيطات  .
* ستظل المراكز التجارية والاسواق مغلقة ( كل مُجمع يشمل اكثر من 15 محلا تجاريا سيبقى مغلقا) – لن يتم فتح محلات الملابس ، الاحذية والالعاب .
*سيعود  طلاب التعليم الخاص للمؤسسات - في مجموعات مكونة من ثلاثة طلاب.
* ستسمح الصلاة في الخارج بمشاركة حتى 10 اشخاص .
* بالإمكان الخروج الى نشاط رياضي حتى شخصين ثابتين (نفس الشخصين معا في كل مرة) وحتى مسافة 500 متر من البيت.
* حاضنات الاطفال ( مشبحتون)  - اطفال تابعين لـ3 عائلات فقط مع حاضنة ثابتة .

القيود المفروضة على المحلات التجارية التي سُمح لها بفتح ابوابها ابتداء من الغد :
- عدد الزبائن لا يزيد عن 2 في نفس الوقت في المتجر  - أو زبونان لكل صندوق دفع ، في المحلات التي مساحتها اكبر من 100 متر،  يُسمح بـ 4 زبائن لكل صندوق دفع .
- التتبع الكامل لكل  زبون يدخل المحل التجاري بواسطة كاميرات مراقبة .
- الدفع بواسطة بطاقة الاعتماد – بدون طلب توقيع الزبون.
- وضع علامات كل مترين لتحديد اماكن وقوف الزبائن عند صندوق الدفع .
- تنظيف وتعقيم المحل بشكل دائم وفي وقت محدد وثابت .
- وجود فاصل بين البائع والمشتري.
-يسمح بخدمات ارساليات من جميع المتاجر.
- في حال تم اكتشاف موظف مريض في احد المحلات التجارية سيتم اغلاق المتجر  ( باستثناء محلات المواد الغذائية والصيدليات) .

لمن ومتى يُسمح بالخروج من البيت ؟
- الخروج للعمل في الاماكن التي سُمح بها .
- من اجل التبرع بالدم  وتلقي علاج طبي .
-من اجل المشاركة في تظاهرة.
-من أجل إجراءات قانونية.
- من اجل الوصول إلى الكنيست.
-من اجل  العلاج في إطار مكاتب الرفاه.
- من اجل ممارسة الرياضة .
-الخروج من مكان الإقامة  للفرد أو أشخاص يعيشون في نفس المكان ، لفترة قصيرة ومكان قريب من البيت (  مسافة 100 متر فقط).
-الخروج لمساعدة شخص آخر يعاني من مشكلة صحية أو صعوبة أخرى تتطلب الدعم.
-  الخروج للصلاة ( يسمح اقامة الصلاة في مكان مفتوح بمشاركة 10 اشخاص كحد اقصى).
- نقل قاصر الى مؤسسة تعليمية ( لاولاد الموظفين الحيويين في وظائف معينة ).
- نقل قاصر الى مكان ، بسبب اضطرار والديه للخروج لمكان حيوي ولا يوجد من يبقى عنده في البيت .
- يسمح بنقل طفل قاصر بين بيتي والديه في حالة كانا منفصلين .

تسهيلات منوطة بالقيود - اليكم التفاصيل كما نشرتها وزارة الصحة:



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق