اغلاق

هذا هو موعد عودة طلاب التعليم الخاص بالوسط العربي للمدارس

نشرت وزارة التربية والتعليم ، هذا المساء ، الخطوط العريضة لعودة طلاب التعليم الخاص إلى مدارسهم والمؤسسات التعليمية في ظل أزمة كورونا . وبحسب المخطط ،


صورة للتوضيح فقط : تصوير - mbrowe-istock

ستفتتح مؤسسات التعليم الخاص يوم الثلاثاء القادم .
وفي يوم الأربعاء ، ستفتتح صفوف التعليم الخاص في المدارس العادية. ثم يبدأ التعليم الخاص في المجتمع العربي يوم السبت 25 ابريل .
وقالت وزارة التربية والتعليم إن هذه الخطة تم وضعها وفق تعليمات وزارة الصحة وحصلت على موافقة وزارة الصحة.
وجاءنا لاحقا من كمال عطيلة الناطق بلسان وزارة المعارف للوسط غير اليهودي ، البيان التالي :" نشرت هذا المساء وزارة التّربية برنامج اعادة طلاب التّربية الخاصّة للدّراسة بناء على تعليمات وزارة الصّحة آخذين بالاعتبار المحافظة على سلامة الطلاب.
المسار يتطرّق لطلاب التّربية الخاصّة الذين يتعلّمون في مدارس تربية خاصّة ومدارس عاديّة.
السّلطات المحليّة والمؤسّسات التّعليميّة ستستعدّ خلال اليومين القريبين لعودة طلاب التّربية الخاصّة .

عودة الطالب الى مقاعد الدّراسة تكون متعلّقة برغبة الأهل وموافقتهم.
كيف يكون ذلك؟
الدّراسة تكون لكل طالب حسب برنامج خاص به في أيّام تحدّد مسبقا ووفق طريقة تعلّم "ورديّات-أفواج  ".لغاية 3ايّام في الأسبوع بالتّنسيق مع الأهل.
التعلّم يكون بمجموعات صغيرة من 2-3 طلاب في صف تعليمي بمرافقة معلّمَين اثنين فقط وبشكل ثابث.
مدّة كل لقاء من 2-3ساعات.
اضافة الى ذلك يتم بناء برنامج  للطالب للتعلّم عن بعد " .
وأضاف البيان :" في كل مؤسّسة تعليميّة يبنى برنامج استراحات لكل صف في وقت ومكان مختلفين.
ولن تكون استراحة مشتركة لكل الطلاب.
التّحرّك في المساحات التّعليميّة المشتركة تكون وفقا لتعليمات وزارة الصّحّة مع الالتزام بوضع كمّامة التي تصمّم وفق احتياجات كل مجتمع أخذين بالاعتبار المحافظة على مسافة بين الاشخاص، مع التّشديد على المخافظة على النّظافة الشّخصيّة.

مكان التّعلّم:
يتعلّم طلاب التّربية الخاصّة في مدارسهم الثّابتة .
وامّا الطلاب في صفوف للتّربية الخاصّة في المدارس العاديّة وطلاب الدّمج في رياض الأطفال يتعلّمون في مؤسّسات تعليميّة تقرّرها السّلطة المحليّة حسب مكان سكناهم.
الطلاب المرضى المتواجدين في بيوتهم والذين يستحقّون خدمات تربية خاصّة بواسطة برنامج "مراحل" تعطى لهم خدمات عن طريق التّعلّم عن بعد أو البيت حسب الظروف.
طلاب الذين يتلّقون خدمات طبيّة في مدارس تربية خاصّة بواسطة زيارة طبيب يتلقّون الدّعم والعلاج في بيتهم اذا امكن" .

نتنياهو : عودة التعليم الخاص ابتداء من الغد
ولاحقا ،  في سياق خطاب لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اعلن ان التعليم الخاص سيبدأ من الغد ، واضاف :" ان الدّراسة تكون لكل طالب حسب برنامج خاص به في أيّام تحدّد مسبقا ووفق طريقة تعلّم "ورديّات-أفواج  " ، لغاية 3 ايّام في الأسبوع بالتّنسيق مع الأهل. التعلّم يكون بمجموعات صغيرة من 3 طلاب في كل صف تعليمي بمرافقة معلّمَين اثنين فقط وبشكل ثابث.
مدّة كل لقاء من 2-3ساعات. بين كل فوج وفوج تكون استراحة لمدة ربع ساعة يتم خلالها تعقيم الصف ".

تعقيب د. شرف حسان رئيس لجنة قضايا التعليم العربي على خطة وزارة التربية المقترحة لعودة المدارس
وجاء في تعقيب د. شرف حسان رئيس لجنة قضايا التعليم العربي على خطة وزارة التربية المقترحة لعودة المدارس :" عقدنا في الأيام الاخيرة جلسة تشاورية لدراسة مقترح وزارة التربية لعودة المدارس بشكل تدريجي وجزئي.
شارك في الجلسة ممثلو اللجنة القطرية للرؤساء ولجنة متابعة قضايا التعليم العربي ولجنة الأهالي القطرية وعدد من المختصين والناشطين في المجال التربوي الناشطين في أطر مختلفة فاعلة في المجتمع العربي وممثلو لجنة الصحة القطرية.
قبل الاجتماع، قامت لجنة الصحة القطرية المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا بدراسة برنامج وزارة التربية بناء على طلب لجنة متابعة التعليم وبلورة موقف وتوصيات حول الخطة.
في بداية الاجتماع: قدم ممثلو لجنة الصحة د. بشارة بشارات ود. سامر ذياب ود. محمد خطيب (مركز لجنة الصحة) تقييمهم وتوصياتهم.
لجنة الصحة الموقف والتوصيات باختصار:
- وصل الوباء الى المجتمع العربي بتأخير معين عن المجتمع اليهودي. لذلك تشهد البلدات العربية في الأيام الأخيرة ازدياد ملحوظ في عدد الإصابات بالفيروس. هذه الفجوة الزمنية يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار.
- صورة الوضع لغاية الان في المجتمع العربي غير واضحة، نظرا لنقص الفحوصات والمعلومات. بحاجة الى زيادة الفحوصات وجمع معطيات أكثر لتقييم الوضع في المجتمع العربي.
- يجب الاخذ بعين الاعتبار مميزات المجتمع العربي الثقافية والاجتماعية والعائلية وقدوم شهر رمضان المبارك وأثره.
- وضع الخدمات الطبية في المجتمع العربي بالمقارنة مع المجتمع اليهودي. في حالة انتشار المرض سيكون لذلك نتائج وخيمة.
توصية لجنة الصحة بالتريث وأخذ الفجوة الزمنية بين المجتمعين بعين الاعتبار (أسبوعين) وبعد ذلك تقييم الوضع مجددًا. 
طرحت في الاجتماع قضايا إضافية واعتبارات مختلفة يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار.
مهم جداً الإشارة الى ان مجتمعنا هو الخاسر الأكبر من ناحية تعليمية من الوضع الحالي (يكفي الإشارة الى العدد الكبير من الطلاب المنقطعين عن التعليم)، وكذلك أثر الوضع الكارثي من ناحية اقتصادية واجتماعية. لنا مصلحة في عودة الحياة إلى طبيعتها. ومع ذلك لا يمكن تجاهل المعطيات الصحية.
وعليه أقر في الاجتماع التوجه برسالة سريعة لوزارة التربية وللحكومة تطالب بأخذ خصوصية المجتمع العربي واحتياجاته بعين الاعتبار، الشراكة في اتخاذ القرارات بكل ما يخص التعليم العربي ودعم السلطات المحلية والمدارس ماديا لضمان صحة الطلاب والمعلمين والأهالي.
ستعقد جلسات تشاورية إضافية حسب التطورات" .
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق