اغلاق

على ضوء الكورونا والاعياد: تبادل رسائل ودية بين فلسطينيين واسرائيليين

شهدت الآونة الاخيرة تبادلا لرسائل مؤثرة حول السلام، المصالحة والتعزيز المتبادل على خلفية أزمة الكورونا ، بين معهد وادي عربة للدراسات البيئية ولجنة التواصل مع المجتمع

 
صور وصلتنا من معهد وادي عربة

الإسرائيلي التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية. عشية عيد الفصح (اليهودي )  وبعد أزمة الكورونا التي تغزو العالم عامة والشرق الاوسط خاصة،  نشرت لجنة التواصل تهنئة رسمية من قبلها باللغة العبرية موجهة للجمهور الإسرائيلي.
حملت رسالة التهنئة  عنوان "عيد سعيد.. نتطلع للسلام"
وجاء فيما جاء فيها : " نحن نتواجد على أرض واحدة، حياتنا  والمخاطر واحدة. ألم نكتف من الحروب والنزاعات؟  " .
كما جاء في التهنئة :" في هذا الشهر، نستقبل مناسباتها الدينية معا، كأنها رسالة سماوية تطلب منا المزيد من التضامن والتسامح والإنسانية.
نحن في لجنة التواصل  مع المجتمع الإسرائيلي ، نتمنى أن تكون عطلات جميع الطوائف مبتهجة ونصلي معكم من أجل الصفح والمغفرة ، من أجل بقاء وازدهار البشرية في كل مكان ومن أجل إنهاء الصراع بالسلام الذي يخدم مصلحة جميع الشعوب والعالم".

رسالة رد
على ضوء نشر رسالة التهنئة ، ومع اقتراب عيد الفصح(المسيحي) وشهر رمضان، أرسل دافيد ريلير ، مدير عام معهد وادي عربة للدراسات البيئية،  
رسالة إلى محمد المدني، رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي.
وجاء في الرسالة :

" إلى لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي
لقد كان تأثير رسالتكم على قلوبنا تأثيرا عميقا، حيث ذكرتنا بأننا جميعا بشرا نتشارك في هذه الأرض وأننا هدرنا مئات
السنين في صراع ال فائدة منه وال نهاية له. لقد جعل 19-COVID العالم يتواضع وعلمنا أنه من خلال العمل مًعا فقط
يمكننا البقاء والازدهار على هذا الكوكب. خلال الأسابيع القليلة الماضية ، وفي مواجهة فيروس قاتل ، شاهدنا فلسطينيين
وإسرائيليين يعملون معا لمواجهة عدو مشترك. سيختفي الوباء في نهاية المطاف، ولكن يجب ألا نعود إلى ما كانت عليه
الحياة قبل الفيروس. يجب أن نبقي على الدروس المستفادة خلال هذا التحدي للبشرية ، وأننا جميعا متساويين وأن بقاءنا
وقدرتنا على الازدهار في هذه المنطقة يعتمدان على قبول حق الآخر في الوجود بكرامة وحرية. دعونا ننتهز فرصة
وقف الصراع ، التي أوجدتها المعركة المشتركة ضد فيروس كورونا ، لإعادة العلاقات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
لنأخذ حالات التعاون في مجال الصحة العامة ونوسعها لتشمل البيئة والاقتصاد والتعليم والرياضة والثقافة. يجب على
المجتمع المدني الإسرائيلي العمل جنًبا إلى جنب مع المجتمع المدني الفلسطيني لدعوة الحكومتين إلى عدم إضاعة هذه
الفرصة، لاستئناف مفاوضات السلام من حيث توقفت ، بنا ًء على حدود عام 1967 وحل الدولتين.
كما تذكرنا رسالتكم الجميلة بان الأديان الأربعة الكبرى تحتفل بأهم الأعياد المركزية هذا الشهر. أحد أهم جوانب أي
عيد هو الاجتماع مع الأسرة. هذا العام، الكثير منا غير قادرين على التواجد مع عائلتنا بسبب البعد الاجتماعي والبقاء في المنزل.
بدلا من ذلك ، نرى أطفالنا وأحفادنا عبر Zoom سواء كنا قادرين على أن نكون مع أطفالنا وأحفادنا مباشرة أو عبر الإنترنت ، يجب أن نكون قادرين على النظر إلى أعينهم ونقول: لقد تعلمنا درسنا وأننا نتعهد بإيراثكم عالما أكثر أمانا، استدامة وسالما.
أتمنى للجميع أعيادا سعيدة ورمضانا كريم
ديفيد ليرر
معهد وادي عربة للدراسات البيئية
كيبوتس كيتورا ، إسرائيل" نهاية الرسالة.



 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق