اغلاق

الحكومة تقرر فرض اغلاق عام في البلاد في ‘ يوم الاستقلال ‘

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن الحكومة الإسرائيلية قررت فرض اغلاق عام في البلاد في " يوم الاستقلال " ، كما قررت عدم السماح بزيارة المقابر والمواقع التذكارية .


تصوير الشرطة

وجاءنا من اوفير جندلمان المتحدث بلسان رئيس الوزراء للاعلام العربي البيان التالي :" عقد رئيس الوزراء نتنياهو اليوم جلسة لبحث كيفية إحياء يوم الذكرى لضحايا الجيش والاحتفال بعيد الاستقلال في ظل أزمة كورونا، وشارك فيها كل من وزير الامن ووزير الأمن الداخلي ووزير الصحة ووزيرة الثقافة ورئيس هيئة الأمن القومي والقائم بأعمال المفوض العام للشرطة ومدير عام وزارة الصحة والمستشار القانوني للحكومة ومدير عام وزارة الامن .
وبعد الاستماع إلى توصيات المنظمات التي تعمل على تخليد ذكرى الضحايا تقرر ووفقا لإقرار الحكومة أن هذا العام وفي ظل خطر الإصابة بالوباء لن يسمح بزيارة المقابر العسكرية والمواقع لتخليد ذكرى الضحايا، حيث الشرطة ستغلق الطرق المؤدية إليها" .
وأضاف البيان :"
تُدعَى العائلات الثكلى إلى القيام بزيارات محدودة الحجم إلى المقابر العسكرية في الأيام التي بقيت حتى اليوم لإحياء ذكرى الضحايا وفقا لتقييدات البعد الاجتماعي.
إضافة لذلك, مراسم إحياء ذكرى الشهداء ستقام بدون حضور للجمهور ومراسم رمزية ستقام في المقابر العسكرية بمشاركة عدد قليل من الجنود والقادة فقط وسيتم بثها بالشكل الذي ستحدده وزارة الامن .
هذا وخلال عيد الاستقلال سيفرض إغلاق عام بشكل مماثل لهذا الذي فرض أثناء عيد الفصح. أما يوم إحياء ذكرى شهداء جيش الدفاع فلن يسمح بالخروج من مكان الإقامة ما عدا إلى أماكن العمل ولاقتناء المواد الغذائية والأدوية.
سيطرح مشروع القانون على الحكومة للمصادقة عليه في أسرع وقت" .

 

 

هذا وكان رئيس الوزراء نتنياهو قد عقد بعد ظهر اليوم مؤتمر فيديو تناول الاستعدادات التي ينبغي القيام بها عشية حلول شهر رمضان بمشاركة رؤساء بلديات ومجالس محلية عربية، وهم كل من رئيس بلدية الناصرة ورئيس بلدية أم الفحم ورئيس بلدية رهط ورئيس بلدية الطيبة ورئيس المجلس المحلي دير الأسد.
وتناولت الجلسة "الحاجة الماسة ببذل جهود مشتركة من شأنها الحد من تفشي فيروس كورونا في المجتمع العربي خلال شهر رمضان كي لن يطرأ هناك تزايدا كبيرا في عدد المصابين" .
هذا واستعرض رؤساء البلديات العربية الإجراءات التي قام بها رجال الدين والقيادات المحلية من أجل تخفيف خطر الإصابة ، بما فيها إلغاء الصلوات في المساجد والدعوة لإقامة وجبات الإفطار بحضور العائلة المصغرة فقط.
ودعا رؤساء البلديات العربية رئيس الوزراء إلى فرض تقييدات على البلدات العربية ابتداء من الساعة السادسة مساء وحتى الساعة الثالثة من صباح يوم الغد، من أجل تقليص التجمهرات التي ستؤدي إلى إصابات جماعية بالفيروس. كما وجهوا طلبات بمساعدة المواطنين العرب وبتزوديهم بالمستلزمات الضرورية خلال رمضان.
من جانبه، أشاد رئيس الوزراء نتنياهو برؤساء البلديات العربية على دورهم القيادي والمسؤول في هذه الفترة وقال إن "موقفهم من فرض التقييدات سيأخذ بعين الاعتبار في القرار الذي سيعتمد في هذا الشأن. كما كلف وزير الداخلية ورئيس هيئة الأمن القومي بالنظر في طلباتهم بتلقي المساعدات والدعم" .
هذا وأشاد رؤساء البلديات العربية بالإجراءات التي اتخذت حتى الآن للحد من تفشي كورونا في المجتمع العربي.
وقال رئيس الوزراء نتنياهو "إنه فقط من خلال العمل المشترك سننجح في منع الإصابات الجماعية في المجتمع العربي أثناء شهر رمضان"، وأضاف أنه "إذا ما زالت وتيرة الإصابات منخفضة, كما هي الآن, سنستطيع الحفاظ على مكانة إسرائيل في صدارة الدول التي تنجح في التعامل جيدا مع فيروس كورونا" .
شارك في المؤتمر كل من وزير الداخلية ووزير الصحة ووزير الأمن الداخلي ورئيس ديوان رئيس الوزراء ورئيس هيئة الأمن القومي ومدير عام مكتب رئيس الوزراء ومدير عام وزارة الصحة ورئيس هيئة العمليات في شرطة إسرائيل ورئيس دائرة الطوارئ والجبهة الداخلية في هيئة الأمن القومي ورئيس الدائرة الداخلية فيها ومسؤولين كبار آخرين.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق