اغلاق

جلسة في الكنيست : ‘ 30 الف عائلة تحتاج توفير الغذاء لها قبل رمضان في ظل ازمة الكورونا‘

نقل موقع بانيت بالتعاون مع قناة هلا - قناة الوسط العربي ، نقل في بث مباشر من الكنيست مداولات لجنة الكورونا التي بحثت تداعيات ازمة الكورونا في ظل شهر رمضان.
Loading the player...

ادار الجلسة النائب مطانس شحادة القائم باعمال رئيس لجنة الكورونا ،  الذي تمنى للجميع صياما مقبولا وا يعود علينا رمضان العام المقبل في ظروف افضل بكثير ، وعرض مطانس اهم العقبات والمشاكل التي تواججها السلطات المحلية العربية عشية استقبال الشهر الفضيل .
و
بحثت اللجنة في جلستها، سبل مواجهة كورونا في المجتمع العربي في شهر رمضان المبارك، والتحديات الخاصة التي يواجهها المواطن العربي والسلطات المحلية العربية، والتي تأخذ وقعًا مضاعفًا في شهر رمضان المبارك، وبالإضافة إلى الخطة الاقتصادية والتعليمات الجديدة التي تعدّها الوزارات بخصوص شهر رمضان الكريم.
شارك في الجلسة ممثلين عن وزارة المالية ، وزارة الامن الداخلي ، وزارة الصحة ، وزارة الداخلية ،  بالاضافة الى مضر يونس- رئيس اللجنة القطرية للسلطات المحلية ، ايمن سيف المكلف من قبل وزارة الداخلية بمتابعة ملف الكورونا في المجتمع العربي ، معاوية كبها  - وزارة الصحة ،  بالاضافة الى اعضاء الكنيست جابر عساقلة واسامة السعدي  الذين تواجدوا في قاعة الجلسة واخرين.
في مداخلتي مضر يونس، ممثلا للسلطات المحلية العربية، وممثل وزارة الداخلية، قُدر بأن السلطات العربية بحاجة ماسة لما يقارب 70  مليون شيقل، 30 مليونًا تقريبًا للسطات المحلية العربية، لمواجهة التحديات الأنية، منها أجور عمال السلطات، وهذا بسبب خسارة السلطات المحلية لنسبة عالية من مصدر دخلها الأساسي، المتمثّل بمدخولات ضرائب الأرنونا. و 40 مليونًا إضافيًا ل30  ألف عائلة (حسب تقديرات وزارة الداخلية) بحاجة لمساعدات عذائية في شهر رمضان.

 رئيس اللجنة القطرية مضر يونس :" السلطات المحلية العربية بحاجة الى 70 مليون شيقل - هناك سلطات لن تتمكن من دفع معاشات للموظفين "
 في سياق حديثه تطرق مضر يونس، رئيس اللجنة القطرية ومجلس عارة – عرعرة الى الأزمات والصعوبات المتوقعة  خلال شهر رمضان المبارك وكيفية التعامل معها ومعالجتها ، كما تطرق الى كيفية التعامل مع البلدات العربية التي ينتشر فيها الكورونا .
وقال يونس  :" المحلية العربية على حافة الانهيار اقتصاديا وهي بحاجة لدعم كبير" .
واردف :" السلطات المحلية بحاجة الى حوالي 70 مليون شيقل حتى تتمكن ادارة امورها  خلال ازمة الكورونا  وشهر رمضان - هناك سلطات محلية قد لا تتمكن من دفع معاشات للموظفين ".

 " الحديث يدور عن اغلاق محلات في ساعات معينة حتى لا يخرج الناس من بيوتهم وليس فرض اغلاق او منع تجول "
واضاف يونس :" الجمهور العربي كان ملتزما بالقوانين لكن قرار الحكومة بتخفيف القيود،  جعلنا غير قادرين على الزام الجمهور العربي بتطبيق القيود ".
وتابع :" اليوم هناك حديث عن اغلاق محلات في ساعات معينة ليبقى الناس في بيوتهم ويتعبدوا في بيوتهم ..   نحن لا نتحدث عن فرض اغلاق او منع تجول ، طرحنا أيضا ان تقوم الشرطة بأخذ دورها وأيضا ان تُمنح السلطات المحلية ميزانيات لتسير دوريات، وعندها كان يمكن ان نخرج بتوصيات أخرى، لكن بما انه لم يتم تحديد ميزانيات لهذا الغرض ولأن الشرطة اخبرتنا انها لا تستطيع التواجد بشكل مكثف في جمع البلدات، فكان لا بد ان نوصي بفرض تقييدات معينة".

النائب جابر عساقلة  :" السلطات المحلية على حافة الانهيار اقتصاديا - يجب تحويل الميزانيات فورا "
وشدد النائب جابر عساقلة خلال حديثه على ضرورة تحويل الميزانيات المطلوبة للسلطات المحلية قبل بداية شهر رمضان .
مشيرا الى ان تأخير تحويل الميزانيات قد يتسبب بكارثة خاصة وان السلطات المحلية على حافة الانهيار .
واضاف عضو الكنيست جابر عساقلة صحيح ان السلطات العربية ملتزمة بالتعليمات وهي تتعاون مع الوزارات ولكن بدون ان تحصل على الميزانيات اللازمة لن تتمكن من فعل اي شيء .السلطات المحلية بحاجة للاموال فورا من اجل مساعدة العائلات المحتاجة عشية رمضان ومن اجل ان تُطبق التعليمات في الشوارع والاماكن العامة - من اجل محاربة الكورونا السلطات المحلية العربية بحاجة لتحويل ميزانيات لها فورا .

أيمن سيف  :" التحدي الان هو اقناع المصابين العرب – بالانتقال الى فنادق الكورونا"
وفي سياق مداخلته قال أيمن سيف  المكلف من قبل وزارة الداخلية بمتابعة ملف الكورونا في المجتمع العربي ، قال :"  ان التحدي الان امام السلطات المحلية هو اقناع المصابين العرب بالخروج من بيوتهم والانتقال الى فنادق الكورونا ، لانه وجودهم في البيوت يعرض المتواجدين معهم لخطر العدوى – حتى الان تم نقل  حوالي 130 مصابا من البلدات العربية للفنادق ولكن هناك حاجة لنقل المزيد لمنع انتقال العدوى ".

" 30 الف عائلة تحتاج توفير الغذاء لها قبل رمضان "
وتابع ايمن سيف :" البلدات العربية تعاني من مشاكل اقتصادية كبيرة -  30 الف عائلة تحتاج ان تحصل على طرود غذائية قبل شهر رمضان ، الحديث عن عائلات جديدة انضمت الى العائلات العربية الفقيرة بسبب ازمة الكورونا ".

"السلطات المحلية العربية بحاجة الى دوريات مراقبة  تتجول بالشوارع من اجل تطبيق التقييدات  "
وتابع ايمن سيف :" السلطات المحلية العربية بحاجة الى دوريات مراقبة تتجول في الشوارع ، لكنها لا تملك السيارات لهذا الغرض ، يجب استئجار سيارات  مراقبة وتوظيف شركات امن وحراسة تتنقل في البلدات العربية من اجل تطبيق التعليمات خلال ازمة الكورونا ومنع انتشار المرض" .

معاوية كبها :" ارتفاع نسبة الاصابات بالكورونا في البلدات العربية بنسبة 450% خلال 3 اسابيع – هذا مقلق"
بدوره تحدث معاوية كبها أحد المكلفين من قبل وزارة الصحة بمتابعة ملف الكورونا في المجتمع العربي قائلا :" خلال 3 اسابيع هناك ارتفاع بنسبة الاصابات بالكورونا في البلدات العربية بنسبة 450% هذا الامر مقلق ، اليوم نحن نتحدث عن 670 مصابا في البلدات العربية قبل 3 اسابيع كان الحديث  يدور عن 155 مصابا ، هذا ارتفاع مقلق جدا " .
واردف كبها :" يجب تشديد اجراءات الرقابة في حوانيت السوبر ماركت خلال شهر رمضان ، خاصة وان معظم المصابين بالكورونا في الوسط العربي انتقلت لهم العدوى خلال تواجهم في محلات السوبر ماركت " .
وشدد ممثل وزارة الصحة، المحامي معاوية كبها، على الحاجة لتطبيق تعليمات الوزارة، والى أهمية التواصل مع السلطات المحلية العربية، وحماية للطواقم العاملة، والى أن الأسبوع الأول من شهر رمضان (إبتداءً من الغد الخميس) هو أسبوع حاسم للوضع في المجتمع العربي، وسيحدد بالضرورة شكل شهر رمضان. إذ أنه في حالة لم تسير الأمور كما يجب سيتم تشديد التعليمات.

" تحضير خطة اقتصادية خاصة للمجتمع العربي"
وخلصت اللجنة إلى أن المجتمع العربي بمعظمة حتى الان ينفذ التعليمات التي تصدر عن الوزارات المختلفة، والى وجود حاجة لتكثيف الشرح والمعلومات عن طريق وزارة الصحة بالتعاون مع السلطات المحلية لشرائح محددة في المجتمع العربي، للتمكّن من تطبيق التعليمات بشكل كامل وتفادي انتشار الفايروس والوصول الى حالة لا يحمد عقباها.
وطرح رئيس وأعضاء اللجنة من المشتركة أيضًا أسئلة على ممثلي وزارتي الصحة والاقتصاد، بخصوص توفير المبالغ التي تحتاجها السلطات، إذ أن الحديث يدور حول مبالغ بسيطة جدًا مقارنة مع المبالغ التي خصصت للخطة الاقتصادية العامة، وعن إمكانية استغلال المبالغ التي لم يتم استغلالها في خطة 922  لسد احتياجات السلطات المحلية.
وطالب رئيس وأعضاء المشتركة في اللجنة الفرعية لمكافحة الكورونا في المجتمع العربي، من ممثل وزارة المالية، بالحاجة الماسة للبدئ بتحضير خطة اقتصادية خاصة للمجتمع العربي، إذ يتم فيها منح ميزانيات وتسهيلات اقتصادية للمواطن العربي، تجيب على احتياجاته، وتشمل بنود تعنى بالمصالح والورش والعمال العرب.

النائب أسامة السعدي : " لا مكان للعنصرية في هذه الظروف العصيبة ويجب على الحكومة التعامل مع المجتمع العربي بأولوية قصوى"
وفي هذا السياق، أضاف شحادة، "سأتابع أنا وزملائي النواب عن المشتركة، أسامة السعدي وجابر عساقلة قضية ال 70 مليون شيكل مع الوزارات المختلفة، والتي من المفترض أن تصرف للسلطات المحلية فورًا، للحد من الأضرار التي يكمن أن تنتج جراء التأخير والمماطلة".
وأكد النائب جابر عساقلة بدوره بأن التفهم والوعودات من قبل ممثلي الوزارات لا تفي بأي غرض، طالما أنها لا تترجم لدعم مادي يصل إلى سلطاتنا المحلية بشكل فوري. وأن الفوضى العارمة في ادارة أزمة الكورونا على مستوى البلاد باتت واضحة ومضرة بشكل خاص في المجتمع العربي، وذلك لغياب العمل المشترك والتنسيق بين الوزارات المختلفة.
وشدد النائب اسامة السعدي، على الحكومة والوزارات المسؤولة ان تأخذ دورًا مسؤولًا بدعم السلطات المحلية العربية والمجتمع العربي، خاصة في شهر رمضان المبارك، وبأنه لا مكان للعنصرية في هذه الظروف العصيبة ويجب على الحكومة التعامل مع المجتمع العربي بأولوية قصوى خاصة بعد ارتفاع عدد المصابين بالڤيروس في البلدات العربية".
وختم رئيس اللجنة الفرعية لمكافحة الكورونا في المجتمع العربي، د. امطانس شحادة، بالقول إنه "هذه الجلسة كانت مهمة جدًا، أيضًا لكشف معلومات مهمة بخصوص الوضع في مجتمعنا، وأيضا لتشبيك العمل بين ممثلي الوزارات المختلفة للمجتمع العربي، ولمعرفة العناوين التي يجب الضغط عليها لمساعدة سلطاتنا المحلية".

لمتابعة الجلسة والاستماع الى كل التصريحات والمداخلات لجميع المتحدثين - اضغطوا على الفيديو المرفق.


صور وصلتنا من المكتب الاعلامي للنائب مطانس شحادة


صور خلال الجلسة - صور من الفيديو


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق