اغلاق

فيديو: اعتقال مُسنة في رهط - نساء:‘حرام ..ماتت بين ايديهم‘

يتم في الساعات الاخيرة تناقل فيديو ، لاعتقال سيدة امام بنك في مدينة رهط. واثار الفيديو موجة كبيرة من الاستنكار لطريقة اعتقالها واستعمال العنف ضدها من قبل افراد الشرطة.
Loading the player...

وقال الاهالي :" مهما كان الامر – لا يجوز اعتقال ام فاضلة وسيدة مسنة بهذا الشكل الوحشي ".
وسمعت في الفيديو نساء يقلن :" حرام الحُرمة ماتت بين ايديهم".
 
موقع بانيت يعكف على الحصول على تعقيب من العائلة
هذا ويعكف موقع بانيت على الحصول على تعقيب العائلة حول الفيديو المتداول وفي حال وصول اي تعقيب سنقوم بنشره بالسرعة الممكنة .


الحركة الإسلامية في رهط تستنكر الاعتداء على المسنة : "كفوا ايديكم عنا"
الى ذلك، أصدرت الحركة الإسلامية في مدينة رهط بيانا استنكرت من خلاله عملية الاعتقال.
وجاء في البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :
"كفوا ايديكم عنا..!!
الأهل الكرام:
شاهدنا جميعا فيديو الاعتداء الغاشم والتعسفي لعناصر الشرطة على أمنا المرأة العجوز نهار اليوم في مركز المدينة وبجانب بنك مركنتيل ، والحركة الإسلامية في رهط إذ تدين وتستنكر بكل اللغات واللهجات هذا الاعتداء غير الانساني  لتؤكد على ما يلي:
1) ان هذا الاعتداء هو واحد من سلسلة المضايقات والملاحقات البوليسية والشرطية غير الانسانية والاستفزازية في الأسابيع الأخيرة!
2) نحذر الشرطة من استغلال ظروف جائحة كورونا لفرض احكام الحكم العسكري ظلما وعدوانا ، ونشدد على ان ذلك لن يزيد الوضع الا توترا واحتقانا ، وفقدانا للثقة لدى الجماهير العربية!
3) نطالب الشرطة بالاعتذار فورا عن العمل المشين وغير الأخلاقي، ومحاسبة الجناة ، والتعهد بعدم تكرار ذلك مجددا!
4) الحركة الإسلامية تثنى على جهود اعضاء البرلمان د منصور عباس ، الأستاذ سعيد الخرومي ، الأستاذ  وليد طه ، رئيس بلدية رهط الشيخ فايز أبو صهيبان ونائبه الاستاذ عطا ابو مديغم اضافة لأعضاء البلدية، والتي ارغمت الشرطة على الخروج من حارة التقوى ( 21 ) ، وتمديد الهدنة بين عائلتي ابو صهيبان والزبارقة أبو غنيم، ونطالبهم بالعمل على محاسبة المعتدين من قطعان الشرطة !
جنبنا الله واياكم الظلم والظالمين ورد شرهم الى نحورهم ". نهاية بيان الحركة الإسلامية في رهط.

تعقيب الشرطة
من جانبها عقبت الشرطة:" وصل عناصر من الشرطة الى المكان في اعقاب بلاغات حول تجمهر ممنوع قرب البنك، بشكل ينتهك قرارات وزارة الصحة.  بعد ان عاد الامر على نفسه عدة مرات فيما كان الشرطيون يفرقون المتجمهرين،  طلب عناصر الشرطة ان يحرروا إنذارات للمتواجدين. احدى المتواجدات رفضت الكشف عن هويتها والانصياع لتعليمات عناصر الشرطة وهاجمتهم وقامت باستفزازهم. وتم اصطحابها للتحقيق في محطة الشرطة".  

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق