اغلاق

بلدية القدس تنهي استعداداتها لشهر رمضان الفضيل

أنهت بلدية القدس استعداداتها الخاصة لشهر رمضان الذي يبدأ غداً الجمعة 24.4.20. ويتم الاحتفال بالشهر الفضيل هذا العام على خلفية محاولات الحد


تصوير بلدية القدس

من انتشار فيروس كورونا، مع الالتزام التام بإرشادات وزارة الصحة.
وقالت بلدية القدس في بيان لها :" لهذه الغاية قامت البلدية بتجنيد كافة الكوادر الطبية وطواقم الطوارئ والرعاية الاجتماعية في المدينة في إطار جهد تعاوني وغير مسبوق وفي مختلف المجالات: عناية المرضى وعائلاتهم، وتوزيع سلال الطعام على السكان والمسنين، وتوفير المعلومات للأهالي، والفعاليات الثقافية، وتزيين المدينة، الخ" .
وااف البيان :"
وبمناسبة شهر رمضان أمر رئيس البلدية بافتتاح فندق مخصص لمرضى كورونا من شرقي المدينة. وبدأ الفندق، الواقع في تلة طنطور في جنوب المدينة، باستقبال المرضى خلال هذا الأسبوع، مما يتيح للمرضى من شرقي المدينة الظروف المثلى للاحتفال بشهر رمضان الفضيل أثناء وجودهم في الحجر الانفرادي. كما وتم تصميم الفندق لتلبية الاحتياجات الفريدة للصائمين والمصلين على مدار الشهر.
وهذا العام ومن أجل ضمان القدرة على إقامة موائد الإفطار في المنازل مع الحد الأدنى من التعرض للفيروس، من المتوقع أن توزع دائرة الرعاية البلدية الآلاف من سلال الطعام والتسوق على مدار الشهر، مع التركيز على عائلات المصابين بالفيروس والموجودين في الحجر المنزلي والمسنين. سيتم التوزيع من قبل متطوعي المراكز الجماهيرية" .
ومضى البيان :"
إضافة لذلك، تم التخطيط لاستثمار أكثر من نصف مليون شيكل لأجل سلسلة من الفعاليات الثقافية لشهر رمضان، والملائمة خصوصا لظروف فيروس كورونا، وسيتم بناء شبكة تضم أكثر من 40 بثًا عبر الانترنت على صفحات الفيسبوك تشمل محتويات ثقافية وترفيهية لجميع الأعمار. وسيقام 40 عرضا يتم بثها من المراكز الجماهيرية عبر الانترنت إلى جانب 24 عرضًا من "شاحنات الفرح"، والتي ستنتقل بين الأحياء وتسعد السكان من منازلهم.
كما وأطلقت البلدية حملة واسعة النطاق باللغة العربية، مع التركيز على سلسلة من الرسائل، بما في ذلك صلاة التراويح وإقامة الإفطار مع العائلة فقط، وعدم مغادرة المنازل إلا للأغراض الحاسمة مثل شراء المواد الغذائية والأدوية والخ. وأطلقت الحملة في القنوات الرقمية التابعة للبلدية باللغة العربية. كما وتم نشر الإعلانات في جميع أنحاء شرقي المدينة، ووزعت منشورات إعلامية على السكان وأرسلت رسائل تحتوي على تعليمات مفصلة ومعلومات ذات صلة.
وقامت بحملة واسعة لتحسين النظافة وجمع النفايات في جميع أنحاء شرقي المدينة بتكلفة إضافية تزيد عن مليون شيكل، ولهذا الغرض حددت البلدية مراكز تراكمت فيها النفايات بشكل خاص وقامت بالتخلص منها كجزء من تنظيف الشوارع المركزية. وتم علق 40 يافطة بثلاث لغات في جميع أنحاء المدينة، بالإضافة إلى أعلام ملونة احتفالية. وخلال أيام شهر رمضان الفضيل ستواصل البلدية بجمع مكبات القمامة من الطرق الرئيسية للسماح بالجو الاحتفالي والمحترم طوال الشهر" .
واردف البيان :"
ولتحقيق أقصى قدر من التزامن والتنسيق بين جميع الأطراف العاملة في المنطقة خلال شهر رمضان الفضيل، أقامت البلدية غرفة عمليات خاصة تدير جهود توزيع السلال الغذائية على السكان وتكون على اتصال مستمر مع ممثلي الأهالي في الأحياء" .
من جانبه، قال
رئيس البلدية موشيه ليون: "أهنئ جميع سكان المدينة المسلمين بأطيب التمنيات بمناسبة شهر رمضان. استعدت البلدية بشكل غير مسبوق للاحتفال بالشهر الفضيل حتى في ظل فيروس كورونا، مع الحفاظ على رفاه وصحة الأهالي. وفي هذه الأيام نستمر في تجميل المدينة ومعالجة البنية التحتية وتقليص الفجوات في مجالات الصرف الصحي والنظافة. وسوف نتأكد من مرور الشهر الفضيل بالسرور والفرح مع سلسلة من الفعاليات الثقافية والترفيهية المصممة لأيام فيروس كورونا. رمضان كريم وكل عام وانتم بخير".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق