اغلاق

بركة يدعو للحفاظ على السلامة والالتزام بالتعليمات في رمضان

وجه رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، أحر التهاني لكافة المسلمين في مجتمعنا وشعبنا، وشعبنا والإنسانية ككل، بحلول شهر رمضان المبارك،


محمد بركة  - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما
 
متمنيا أن تواصل جماهيرنا ابداء الانضباط والتقيد بالتعليمات في هذا الشهر الفضيل، على ضوء جائحة الكورونا. وداعيا لتعزيز التعاضد المجتمعي.
وتمنى بركة للجميع في بدء رسالة، " صياما مقبولا وافطارا شهيا. وقال، لا شك أن الشهر الفضيل يمر علينا بظروف صعبة، على ضوء أزمة الكورونا العالمية، ونريد أن يخرج مجتمعنا من هذه المرحلة بأقل ما يمكن من أضرار، ورغم ذلك، نقول اليوم بإيجاب، إنه بعد أن بلغ عدد الفحوصات بين العرب، بنسبة تفوق نسبتهم من بين اجمالي السكان، إلا أن نسبة الإصابات بالمرض اقل بكثير من المعدل العام. وهذا يدل على أن هناك انضباط وحرص في المجتمع العربي، ونحن نريد تعميق وتعزيز هذا الانضباط، لنعود لحياتنا الطبيعية، بما فيها العودة الى كفاحاتنا، من أجل حقوقنا وحقوق شعبنا الفلسطيني ".

" التقيد بالتعليمات "
وقال بركة :" شهر رمضان هو شهر عبادة، وصلوات وتزداد فيها الصوات الجماعية، مثل صلاة التراويح، ولكن أيضا شهر اجتماعيات، ولكن كل هذه لن تكون هذا العام، وأرجو التقيد بالتعليمات. فنحن في لجنة المتابعة مع اللجنة القطرية للرؤساء، اصدرنا ورقة إرشادات لكيفية التصرف في هذا الشهر الفضيل، وهي استندت لعلماء في الدين، وخبراء صحة في الوضع القائم، وكنا أكثر تشددا من تعليمات الوزارة منعا لتجاوز هذه القيود، وتكون العواقب صعبة.
وشدد على أنه حينما يحافظ الانسان على نفسه، فإنه يحافظ أيضا على عائلته ومجتمعه أيضا ".
وتابع بركة قائلا " إنه رغم هذا الحرص منا، إلا أن الحكومة أصدرت تعليمات ليست مفهومة لنا، مثل منع التنقل منذ ما قبل الإفطار، وحتى الفجر، فهذه تعليمات قاسية جدا، فنحن نريد الحفاظ على صحة أهلنا، ولكن هذا قرار مبالغ به، لا يمكن تطبيقه، خاصة وأنه تشتم منه رائحة غير مريحة، فالحديث عن 35 يوما مع عيد الفطر، ونحن سنتابع هذا الموضوع ".

" نحن متفائلون "
كما قال بركة، إن شهر رمضان المبارك، هو شهر الصيام والصلاة والتقوى، وهو شهر التعاضد ومساعدة المحتاجين، وهذا الوقت لنفكر مرتين في مائدة رمضان، خاصة في الظروف الاقتصادية. ولكن بالذات أن نعرف أنه بجوار كل منا، قد تكون عائلات أغلقت أبوابها على جوعها، وتنتظر من يغيثها، فالفقراء غالبا ما يتملكهم الخجل، والسكوت على بؤسهم. وما أجمل أن نتقاسم موائدنا، في شهر الفضيلة والخير.
وتابع بركة :" ميزة شعبنا أنه رغم كل ما مرّة عليه من نكبة ونكبات، وها هي حلت الذكرى الـ 72 للنكبة، إلا أننا شعب متفائل وعنيد يصر على الكفاح من أجل العيش الكريم. ونحن متفائلون، بأن هذه أزمة عابرة، والقادم سيكون أجمل، والمهم الآن، أن نمر الأزمة بسلامة، بالتقيد بتعليمات الوقاية، وبقدر أشد في الأسابيع المقبلة، لشهر رمضان المبارك.
وختم بركة قائلا، فليكن شهر خير وسلامة، لشعبنا والإنسانية جمعاء، ونأمل أن يحل عيد الفطر السعيد، ونحن في وضع أفضل.   
 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق