اغلاق

بعد اسبوع كامل : انتهاء الاغلاق على بلدتي دير الاسد والبعنة

انتهى صباح اليوم السبت، الاغلاق التام الذي فرضته الحكومة لمدة أسبوع كامل، على بلدتي دير الأسد والبعنة بعد تفشي فيروس كورونا فيهما. وكان الأهالي عامة قد منعوا


تصوير الشرطة

من مغادرة البلدتين. وبلغ عدد المصابين بالكورونا في دير الأسد حتى امس الجمعة 145 حالة مقابل 22 في قرية البعنة الملاصقة لها.
وفي ظل عدم وجود معلومات حول تمديد الاغلاق، ستسري على البلدتين نفس التعليمات السارية خلال شهر رمضان المبارك في سائر البلدات العربية ومنها اغلاق المحلات ما بين الساعة السادسة مساء (18:00) وحتى الثالثة قبل الفجر (03:00)، بالإضافة الى التعليمات المعمول بها في ارجاء الدولة لمكافحة فيروس كورونا. 
"لن نقبل بالإغلاق علينا"
من جانبه، كان رئيس مجلس دير الأسد قد صرّح لقناة هلا - قناة الوسط العربي مساء الأربعاء الماضي، انه لن يقبل بأي اغلاق جديد في القرية مع انتهاء الاغلاق الحالي.
وقال في حينه  :" الجميع يعلم انه كان هنالك اغلاق على دير الأسد منذ السبت الماضي ولمدة أسبوع. طالبت برفع الاغلاق عن دير الأسد في رمضان، لأنه يكفينا الاغلاق في ساعات الليل.  المواطن يجب ان يتحرك بشكل حر في النهار لتوفير احتياجاته. والاغلاق في الليل هدفه سلامة المواطنين في كل مكان وليس فقط في دير الأسد...نهنئ جميع المحتفلين بقدوم شهر رمضان وأقول لهم عبر قناتكم سلامتنا أهم من الأكل والشرب والزيارات، وان شاء الله ان تزول الازمة وان نكون مع العائلات والجيران في رمضان القادم وان تعود العادات الجميلة، لكن في رمضان هذا يجب الالتزام بالبقاء في البيت. يجب أن نتحمل".
وقال ذباح بشكل واضح :" نحن أبلغنا المؤسسات الرسمية بأننا في دير الأسد البعنة لن نقبل الاغلاق علينا في رمضان خلال النهار ولا بأي شكل من الاشكال، مرفوض رفضا تاما. الاغلاق المفروض هذا الأسبوع وافقنا عليه ،  مقبول علينا ما هو مقبول على مجتمعنا كله، في دير الأسد والبعنة مثلنا مثلهم". 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق