اغلاق

اتحاد طب الأطفال في البلاد:الاغلاق يضر اكثر من الكورونا

حذر الاتحاد الإسرائيلي لطل الأطفال من نتائج مدمّرة للإغلاق على الصحة. وقال رئيس الاتحاد البروفيسور شاي اشكنازي وسكرتير عام الاتحاد البروفيسور تساحي غروسمان،


Photo by JACK GUEZ/AFP via Getty Images

في رسالة موجهة الى وزيري الصحة والتعليم، أن اسقاطات الاغلاق المستمر، تؤدي الى عدم اتاحة تلقي التطعيم، العلاجات الطبية، العمليات الجراحية ن وعدم تفعيل جهاز التعليم تزيد من المخاطر المحدقة بالأطفال.
" التعطيل شبه الكامل لطلب الأطفال غير الطارئ واغلاق المؤسسات التربوية كانا صحيحين في حينه ، مع ارتفاع المرض والوفيات بشكل حاد في العالم جراء الكورونا. وفي الأسابيع الأخيرة ، تراكمت بيانات من اتجاهات مختلفة تبرر تغيير التوصيات".
ولفت الى ان معدل الإصابات بالكوورنا في البلاد اخذ بالانخفاض. كما تحدثا عن إصابة الأطفال بشكل خاص :" من دواعي سرورنا أن معدل إصابة الأطفال منخفض للغاية والأقل بين السكان ؛ ومن بين الأطفال المصابين - معظمهم ليس لديهم أعراض على الإطلاق ولم يلاحظ حالات خطيرة. لا يوجد دليل على أن الأطفال ينشرون المرض ".
من ناحية أخرى ، يؤدي الإغلاق، برأيهما الى خفض الخدمات الطبية غير الطارئة ونتائجه سلبية بشكل واضح :" انخفض معدل الاقبال على الخدمات الطبية الوقائية بشكل كبير ، وانخفض معدل متلقي اللقاحات في جيل سنة ضد الحصبة والجدري بنسبة 30 ٪ . أطفال مع امراض مزمنة لم يتلقوا العلاج، وتم تأجيل عمليات جراحية وإجراءات كانت مقررة. وأدى إغلاق المؤسسات التعليمية إلى تقليل النشاط البدني للأطفال، والى اختلال في عادات التعلم و عادات نومهم - وهي اضطرابات تستغرق وقتًا طويلاً للتعافي منها".
ويرى اشكنازي وغروسمان أن "الضرر في الوقت الحالي يفوق المنفعة". ويلخصان : " على ضوء ذلك، يدعو اتحاد طب الأطفال إلى العودة العاجلة لطب الأطفال غير الطارئ وفتح المؤسسات التعليمية. ذلك، بصورة مراقبة، في البداية في المناطق التي ليست بؤرة للانتشار، مع التشديد على التباعد الجسدي ورصد مركز للإصابة بالكورونا".   

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق