اغلاق

متطوعو ‘عتيدنا‘ يكافحون كورونا في عدة بلدات عربية

انضم أكثر من مئتي شاب وشابة من أعضاء جمعية "عتيدنا" ، لحملة مكافحة فيروس الكورونا في المجتمع العربي. فقد بدأ متطوعو "عتيدنا" خلال الأسابيع الماضية بمد

 
الصور وصلتنا من الجمعية - اسماعيل حاج يحيى

العون لطواقم الطوارئ ووحدات الشبيبة في البلديات والمجالس المحلية في طمرة وشعب ودير الأسد وكفر مندا وذلك بواسطة توزيع طرود غذائية وادوية ومعدات طبية للمحتاجين. كما شغلوا خط طوارئ ووزعوا الألعاب على الأطفال.
 وبحسب بيان صادر عن الجمعية :" تواجد متطوعو عتيدنا خلال هذه الفترة بالمرافق العامة أيضا وساعدوا طواقم صناديق المرضى باستقبال القادمين للفحوصات.
عدد المتطوعين من الشبيبة العربية والمتطوعين من اليهود آخذ بالازدياد ويتم العمل حاليا لتوسيع الفعاليات التطوعية ونشرها الى بلدات إضافية في الجليل والمثلث والنقب.  
حركة شبيبة عتيدنا وبرنامج المتطوعين هي أولى برامج الجمعية والتي تهدف لمنح أعضاء الحركة أدوات وسبل تساعدهم على خلق وتطوير مبادرات مجتمعية وتذويت قيم التطوع والعطاء والمسؤولية من اجل المجتمع. يقوم بإدارة حركة الشبيبة محمد أبو الهيجا. الى جانب حركة الشبيبة، تم إطلاق برنامج منح لتشجيع الطلاب العرب للالتحاق في مجالات العمل في شركات الهايتك والذي بدا فوجه الأول الشهر الفائت، حيث حصل كل من الطلاب الملتحقين بالبرنامج على منحة قدرها 30.000 شيكل تؤهلهم للعمل في شركات الهايتك في البلاد. كما ستقوم الجمعية خلال شهر رمضان بالإعلان عن منح مساعدة لطلاب الجامعات العرب بمبلغ قدره10.000 شيكل لكل طالب\ة".

إنشاء جيل من القادة الشباب
تؤكد الدكتورة داليه فضيلي مؤسسة كيوسكول للتعليم والاستشارة والتطوير ومديرة مشاركة للجمعية "ان عتيدنا تسعى لإنشاء جيل من القادة الشباب بواسطة برامج ذات جودة عالية ترتقي بهم وتفتح أمامهم الأبواب للتقدم والنجاح. عتيدنا تخلق حراكا مجتمعيا نحن بحاجة اليه الان وسنعمل بواسطة الشراكات الفعالة لدفعه للأمام ".
"جمعية عتيدنا هي مؤسسة عربية يهودية تضم قادة مجتمعيين من العرب واليهود والذين يؤمنون بصياغة جديدة للعلاقات بين الشعبين في هذه البلاد وبناء شراكة اجتماعية عربية يهودية ترتكز على ثلاث أسس: احترام متبادل، مساواة اجتماعية تامة، وتعزيز الهوية العربية للمواطنين العرب في اسرائيل. يسعى مؤسسو الجمعية وهم من مهنيين عرب، قادة في مجالاتهم، ويهود من مختلف التيارات الإسرائيلية للتأثير على الرأي العام وعلى متخذي القرار لتحقيق مساواة تامة وشراكة حقيقية ودمج العرب في فرص العمل ومواقع اتخاذ القرار.
أحد المشاريع المتميزة للمتطوعين هي تصوير قراءة قصص يتم نشرها للأطفال المتواجدين في البيوت." 

 


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق