اغلاق

صرخة اصحاب المطاعم: ‘ ندفع ضرائب ولا احد يُعوضنا ‘

في حوار مع قناة هلا – قناة الوسط العربي ، تحدثت المحامية هديل تلاوي صاحبة مطعم " كافي كافي " في مدينة الطيبة عن الأضرار التي لحقت بقطاع المطاعم
Loading the player...

والمقاهي بسبب ازمة الكورونا، كما تحدثت عن افتقاد المطاعم لأجواء رمضان. وانتقدت احتمال السماح بفتح المجمعات التجارية دون المطاعم.
 وقالت تلاوي في مطلع حديثها لقناة هلا :" شهر رمضان عادة ما يكون شهرا مميزا جدا في المطعم ، في العام الماضي يوميا كانت هنالك جلسات عائلية وجلسات عمل ودائما كنا نستضيف الناس، كانت أجواء جميلة ونحن نشتاق لها. منذ  نحو شهرين لا نستقبل أحدا. نتحدث عن ضربة قاسية والدولة لم تعوض أصحاب المطاعم عن أي شيء. لدينا 30 عاملا اخرجناهم جميعا الى إجازة بدون راتب. والمشكلة اننا لا زلنا ندفع ضرائب وايجارات وكهرباء وغيرها دون وجود أي دخل ودون وجود أي مساعدة من الحكومة. سمعنا كلاما من مختلف الجهات لكن حتى اليوم لا نرى أي جديد".
وقالت تلاوي فيما قالت: "هذا العام فعلا نفتقد أجواء رمضان الحقيقية الأجواء الرائعة التي ننتظرها من عام الى عام.  ونأمل قريبا ان نخرج من هذا الوضع".

"الوضع صعب جدا .. اسمع نفس الصرخة من عدة مطاعم"
 حول سؤال بشأن المدة التي يمكن ان تصمد فيها المحلات بهذا الوضع قالت تلاوي لقناة هلا وموقع بانيت : " انا لدي عمل آخر يمكن ان يعوضنا قليلا فأنا لدي مكتب تأمين كبير وزوجي مهندس ونسبيا عملنا جيد، لكن للأسف الشديد  اعرف اشخصا بشكل شخص ، لديهم مطاعم ومقاهي، وفي حال استمر هذا الوضع لبضعة اشهر أخرى فلن يستطيعوا الاستمرار، فلا احد ينظر اليهم بموضوع الإيجارات ولا الضرائب . الوضع صعب جدا. اسمع نفس الصرخة من أصحاب مثل هذه المحلات.  يحاولون التعويض قليلا من خلال الارساليات ليكون لديهم بعض الدخل، حتى لوكان قليلا . الشخص الذي لديهم مطعم ويعتمد بدخله فقط على المطعم فهو في وضع صعب جدا. التوصيلات الى البيوت لا تدخل 10% من الدخل المعتاد ‘مش جايبة همها‘ لذلك الأفضل البقاء في البيت".

ولفتت تلاوي الى أن مطعم "كافيه كافيه" الذي هي صاحبته هو "جديد نسبيا وليس قائما منذ سنوات وقد استثمرنا فيه مبالغ باهظة عند تأسيسه. الآن كنا نتوقع ان نستعيد بعض الأموال التي استثمرناها. كنا نستضيف مناسبات عائلية أيضا لكن جاءت هذه الظروف وغيرت كل شيء. عندما نفتقد هذه الأيام والجَمعات والحب ومشاركة الناس لحظات سعادتهم وحفلاتهم، اليوم أدرك بعد ام افتقدناها، كم انا مشتاقة لتلك الأيام وقيمتها وكم هي جميلة وكم جميل ان نفرح مع الناس... تلك الجلسات جميلة جدا في حياتنا واليوم هي ليست مفهومة ضمنا، تعلمت من هذه التجربة أنه لا شيء مفهوم ضمنا  ".


مساعدات لأصحاب المطاعم
وتطالب تلاوي بمساعدة وتعويض أصحاب المطاعم : " انا أطالب واتوجه عبر قناة هلا  التي لديها مشاهدة كبيرة رسائل الى أعضاء الكنيست العرب - الذين أشكرهم على محاولتهم لكن وزارة المالية لا تفعل شيئا لنا او لغيرنا – أطالب بمساعدات لكل أصحاب المطاعم لكي يستطيعوا الاستمرار".
واردفت "سنعمل على الانضمام الى مجموعة لأصحاب المطعام ، لنتوحد معا ونتوجه باسم المطاعم العربية كقوة للمطالبة بدعم لها" .
وقالت فيما قالت:" يجب ايجاد حل سريع.  نحن نرى ان المطاعم والمقاهي في ادنى سلم الاهتمامات".

"ليس منطقيا إعادة المجمعات التجارية للعمل بدون المطاعم"
وأضافت تلاوي : " انا مع الالتزام بالتعليمات ومن أوائل من التزم. وكل الاحترام للناس التي التزمت. الآن الحكومة تفكر بإعادة المجمعات التجارية لكن بدون المطاعم والمقاهي، لكن اذا فكرت الحكومة بإعادة السوق الى الوضع الطبيعي وبالذات المجمعات التجارية التي تجمع الكثير من الناس فليس منطقيا ان تُمنع المطاعم من العودة.  برأيي على الأقل لمدة عام كل شيء في حياتنا لن يعود الى طبيعية، لذلك اقترح بأنه يمكن وضع إرشادات معنية لفتح المطاعم من تعقيم والحفاظ على بعد معين وعدد معين.... وحتى لو لم يتم تحديد تعليمات ، فالشخص المسؤول  يهتم بأن لا يتضرر أي شخص في محله، ونحن أصحاب المطاعم لدينا مسؤولية كبيرة أيضا".   الحوار الكامل في الفيديو المرفق...


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق