اغلاق

‘اصحَ يا نايم‘ .. كورونا يُغيب المسحراتي عن أحياء الصائمين

يحلّ شهر رمضان هذا العام في حين تلقي أزمة كورونا بثقلها على الناس أجمعين. وتُلاحظ مشهديّة استثنائيّة لم تعهدها شعوب العالم الإسلامي والعربي ، اذ غابت البهجة


Photo by SAID KHATIB/AFP via Getty Images)

المعتادة سنويًا والتي يعشيها المسلمون في شتى بقاع الأرض خلال شهر رمضان المبارك وذلك بسبب التدابير الاحترازية المفروضة عليهم بسبب تفشي وباء الكورونا.
"اصحَ يا نايم... وحّد الدائم"، مقولة كانت تتردد بشكل دائم في كل الدول العربية خلال شهر رمضان، من قبل المسحراتي الذي كان عنوان الشهر الكريم، حيث يتجوّل ممسكاً "طبلة" لإيقاظ النائمين من أجل تناول وجبة السحور.
لكن المسحراتي اختفى حالياً بشكل كبير في أغلب  البلدان والدول، بسبب الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.
ورغم حظر التجوال والإجراءات الاحترازية التي فرضتها سلطات معظم الدول للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، فإن شخصية "المسحراتي" أكثر ما يشتاق إليه الناس في شهر رمضان الفضيل.
ومنعت معظم الدول المسحراتية من التجول في الشوارع حفاظا على أرواحهم من وباء (كوفيد-19)؛ في تصرف ينعكس على تاريخ مهنة تراثية تعد من أهم علامات الشهر الفضيل.
وعُرفت فكرة المسحراتي قديماً لإيقاظ الناس من أجل تناول وجبة السحور، وعلى رغم أن الفترة الأخيرة شهدت تطوراً تكنولوجياً بوجود ساعات ومنبهات في كل المنازل، إلا أنّ المسحراتي ظل أشهر طقوس الشهر الكريم وحافظ على وجوده.


Photo by SAID KHATIB/AFP via Getty Images)


Photo by SAID KHATIB/AFP via Getty Images)


Photo by SAID KHATIB/AFP via Getty Images)


Photo by SAID KHATIB/AFP via Getty Images)

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق