اغلاق

المربي مصاروة من الطيبة حول البجروت : ‘ قلق الطلاب مضاعف في ظل الكورونا مقارنة بالوضع الطبيعي‘

عاد عدد كبير من طلاب المرحلة الثانوية في شتى ارجاء البلدات العربية لمزاولة الدراسة في مدارسهم ، بعد انقطاع دام اكثر من شهر ونصف بسبب جائحة الكورونا . ويُسابق
Loading the player...

الطلاب ومعلموهم الزمن ، في محاولة للاستعداد لامتحانات البحروت التي ستحسم مستقبلهم الدراسي . للحديث حول هذا الموضوع ، استضافت قناة الوسط العربي – قناة هلا المربي هلال مصاروة مدير كلية عمال الإخوة الطيبة .
وقال مصاروة لقناة هلا :"  الوضع ليس سهلا. التجهيز لامتحانات البجروت هو عادة ما يكون في مثل هذه الأيام، في الأوضاع الطبيعية، مكثفا بتجهيزات من قبل المعلمين. وبسبب الأوضاع التي نتواجد فيها لم يتمكن المعلمون من التواصل وجها الى وجه مع الطلاب. استغللنا التطبيقات الموجودة ، لكن التعليم عن بعد لا يمنح دائما الأدوات الكافية من اجل تجهيز الطلاب للبجروت.
لذلك نحن مسرورون ببدء عودة الحياة الى طبيعتها. التجهيزات في المدرسة كانت على قدم وساق من قبل عمال النظافة والسكرتارية والمعلمين قبل استقبال الطلاب ووضعنا برنامجا خاصا لطلاب البجروت ، طلاب الحوادي عشر والثواني عشر".

التشديد على النظافة
وأضاف مصاروة :"افضل مكافحة للكورونا تكون من خلال الحفاظ على النظافة والامتناع بقدر المستطاع  عن الملمس مع اماكن واسطح قد تكون معرضة للفيروسات. نحن اول امر اخذناه بعين الاعتبار تجهيز المدرسة من حيث المبنى والكراسي والطاولات حسب التعليمات. وبما ان طلاب العواشر لن يتواجدوا في المدرسة فقد قررنا ان نرتب الامر بحيث تضم غرفة صف ما طلابا فيما تكون الغرفة المجاورة خالية. وكل صف سيكون فيه كحد اقصى 17 طالبا. ومع عودة طلاب العاشر سننتظر تعليمات وزارة المعارف والصحة".

امتحانات البجروت
وأوضح مصاروة أن أول امتحان بجروت سيكون في 22-6-2020 في مادة الكيمياء. وقد قُسّمت المواد بشكل اسبوعي، في الأسبوع الأول المواد العملية وفي الأسبوع الذي يليه رياضيات ثم انجليزي ومن ثم المواضيع الأخرى.
حول مخاوف الطلاب قال :" في الحالة الطبيعية دائما هنالك قلق عند الطلاب.  في هذه المرحلة وفي ظل الكورونا وما نعيشه فإن القلق اكبر بكثير. نحن نحاول كطاقم مدرسة ان نوفر لجميع الطلاب الإمكانيات ليكونوا مستعدين. عندما قررت وزارة المعارف قبل ذلك تأجيل الامتحانات فهذا ساعدنا على تمرير المواد للطلاب بشكل كامل، واعتقد ان هذه كانت خطوة مباركة من قبل وزارة المعارف وكذلك تقسيم الامتحانات الى داخلي وخارجي وخففت بعض العبء عن الطلاب والأهالي. والآن بالتأكيد يوجد ضغط كبير على المعلمين والطلاب انفسهم ونعمل على التهدئة من روع الطلاب. نحن لم نترك طلابنا طيلة الفترة الماضية وبقينا على تواصل معهم عن بعد وعملنا على احتوائهم".  الحوار الكامل في الفيديو المرفق. 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق