اغلاق

المجلس الإسلامي للافتاء: ‘استثناء المساجد من التّسهيلات لا مبرر له‘

انعقدت جلسة المجلس الإسلامي للافتاء مساء يوم الثلاثاء مع اللّجنة الطبية في مركز النور الطبي - أم الفحم ، حول مناقشة " التسهيلات القانونية من الناحية الطبية


تصوير المجلس الإسلامي للافتاء

والشرعية ".  وتأتي هذه الجلسة تبعاً لجلسة المجلس الإسلامي للافتاء بتاريخ 8.5.2020 م حيث أفادت اللّجنة الطبية حينه أنّ "استثناء المساجد من التّسهيلات القانونية لا مبرر له" .
وقد أفاد الاجتماع المنعقد مساء الثلاثاء الموافق 12.5.2020  م بما يلي :
"
أولا : يؤكّد المجلس الإسلامي للافتاء أنّه لم يأمر باغلاق المساجد منذ بداية أزمة كورونا، وإنّما أرشد النّاس للأخذ برخصة الصّلاة في البيوت من باب الحفاظ على النّفس التّي هي من الضروريات الشّرعية وهذا أمر متفق عليه بين أهل العلم الشّرعي  .

ثانياً : تؤكّد اللّجنة الطّبية أنّ هنالك تقدماً بنسبة المتعافين وانخفاضاً بنسبة المصابين ولكنّ احتمالية  الضرر والعدوى ما زالت قائمة وهنالك تخوف من عودة موجة كورونا أخرى إذا لم تراعى الضوابط الطّبية   .

ثالثاً : تؤكّد اللّجنة الطّبية أنّ الأيام القادمة أياماً مفصلية لذا ينبغي أخذ كافة التّدابير الوقائية أثناء الخروج من البيت وعدم الاتكال على التّسهيلات القانونية .

رابعاً : تشعر اللّجنة الطبية بقلق شديد ازاء ما تراه من الازدحام وعدم الانضباط في الأسواق والمحلات العامة وكذلك هنالك نوع من  التّخوف لدى البعض  من عودة الاطفال وطلاب الابتدائيات للمدارس في هذه المرحلة .

خامساً : تؤكد اللّجنة الطّبية أنّ العودة التدريجية للحياة مع اتخاذ كافة التدابير الوقائية  هي نظام طبي للخروج من الأوبئة وهذا يشمل العودة التدريجية  لصلاة الجماعة وفق المتيسر والمتاح وبأقل عدد ممكن  وعلى من يحضر لأداء صلاة الجماعة اتخاذ كافة التدابير الوقائية من ( لبس الكمامة والتعقيم والتباعد وعدم المكث في المسجد وتخفيف الصلوات واصطحاب سجادة وعدم الاكتظاظ والازدحام  ونحو ذلك ) 

سادساً : طالما أنّ احتمال الضرر ما زال قائماً فإنّ رخصة التغيب عن الجمعة والجماعة ما زالت قائمة خصوصاً لكبار السّنّ والمرضى ومن لديه نقص مناعة .

سابعاً : الإمام الذي لا يمكنه إقامة صلوات الجماعة والجمعة  وفق المتاح والمتيسر والضوابط المذكورة أعلاه فهو معذور شرعاً وذلك لأنّ لكلّ مسجد ظروفه الخاصة .

ثامناً : تكلّف لجنة المسجد بمتابعة التّدابير الوقائية ويُنصح باقامة لجنة صحية في المساجد باسم لجنة " حفظ السّلامة "

تاسعاً : تحثّ اللّجنة الطبية الأهالي باحياء ليالي العشر الأواخر وليلة القدر في البيوت مع الاهل لأنها ليست بواجبة .
سائلين المولى عزّ وجلّ أن يدفع عنّا البلاء والوباء " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق