اغلاق

الأخطاء التحكيمية لعبت في مصلحة ريال مدريد منذ 63 عاماً

أثارت تصريحات مارك كلاتينبرج حكم نهائي دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد وأتلتيكو جدلاً واسعاً في وسائل الإعلام خلال الساعات الماضية، وذلك بعد أن


(Photo by Fran Santiago/Getty Images)

  اعترف أن هدف سيرجيو راموس جاء من موقف تسلل.
واستغلت صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية هذا التصريح لتصدر تقريراً يستعرض جميع الحالات التحكيمية المثيرة للجدل التي ساعدت ريال مدريد على الفوز بـ13 لقباً في دوري أبطال أوروبا، ويتربع على عرش الفرق الأوروبية.
وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن فضائح ريال مدريد التحكيمية بدأت من نسخة 1957 عندما واجه فيورنتينا في المباراة النهائية، وانتصر حينها الفريق الملكي بهدفين نظيفين، وذلك بعد أن حصل ألفريدو دي ستيفانو على ركلة جزاء غير مستحقة، وقال جوزيبي فيرجيلي لاعب الفيولا عن هذه المباراة “لقد تمت سرقتنا”.
كما سلط التقرير الضوء على ركلة جزاء ريال مدريد ضد يوفنتوس في إياب نصف نهائي دوري الأبطال عام 2018 التي سمحت لكريستيانو رونالدو تسجيل هدف بالوقت بدل الضائع قتل آمال السيدة العجوز بالعودة بعد أن كان متقدماً بثلاثية نظيفة، وهي نفس النتيجة التي انتصر بها الريال في مباراة الذهاب، وعلق جورجيو كيليني على هذه الواقعة “إنها أكبر عملية سرقة اتعرض لها في مسيرتي”.
في نفس الموسم، كان ريال مدريد قد اجتاز باريس سان جيرمان بركلة جزاء مشكوك بصحتها بعد تدخل لوسيلسو على توني كروس، وذلك بحسب ما تدعيه موندو ديبورتيفو، بينما لم يحتسب الحكم ركلة جزاء واضحة على سيرجيو راموس بعد أن لمست الكرة يده.
ولم تغفل الصحيفة الكاتالونية عن ذكر مباراة بايرن ميونخ الشهيرة في سانتياجو برنابيو التي انتصر بها الريال بأربعة أهداف مقابل هدفين، وسجل حينها كريستيانو رونالدو هدفين من موقف تسلل، بالإضافة إلى أخطاء تحكيمية أخرى مثل طرد أرتورو فيدال.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق