اغلاق

العالم الاسلامي يتحرى هلال العيد مساء اليوم الجمعة

يتحرى العالم الاسلامي، مساء اليوم الجمعة، هلال عيد الفطر السعيد، وذلك وسط ظروف استثنائية، بسبب فيروس كورونا، الذي أجبر السلطات في العديد من الدول العربية

 
 (Photo by HAZEM BADERAFP via Getty Images)

والاسلامية وغيرها ، على اغلاق المساجد، خشية من تفشي الوباء، طوال شهر رمضان المبارك.
ويقول مراسل صحيفة بانوراما أن العديد من الدول الاسلامية، اتخذت قرارا بعدم اقامة صلاة العيد في المصليات، ودعت الناس الى ادائها في البيوت، بينما بدأت دول اسلامية بالاستعداد لفتح المساجد أمام المصلين.
 ففي مصر مثلا، أصدرت السلطات قرارا بضرورة ارتداء الكمامات وأوصت بالتباعد الاجتماعي وتجنب الزيارات بين العائلات في فترة عيد الفطر، خاصة وأن عدد المصابين بفيروس كورونا في ارتفاع مستمر. أما في قطر، ففرضت الحكومة غرامات على كل من لا يرتدي كمامة ولا يطبق إجراءات الوقاية.
وفي سوريا، أعلن المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف في سوريا، تعليق صلاة عيد الفطر جماعة في المساجد على غرار دول أخرى مثل مصر والجزائر وذلك في إطار تدابير التصدي لفيروس كورونا، حيث أجازت هيئة كبار علماء الأزهر صلاة العيد في المنازل.
وفي الأردن، أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، أن صلاة عيد الفطر ستقام في المنازل التزاما بالتدابير الوقائية للتصدي لفيروس كورونا المستجد.
جدير بالذكر أن المسجد الاقصى المبارك سيبقى هو الاخر مغلقا أمام المصلين، فيما من المنتظر اعادة فتح أبوابه بعد انتهاء عطلة العيد.

" كيفية التعامل مع الأطفال في العيد ؟ "
من جانب آخر، يؤكد الاستشاري وخبير الارشاد نفسي، الدكتور أحمد الحواجري، أن الأهالي ستكون أمامهم مهمة استثنائية خلال عيد الفطر السعيد، وهي تهيئة أطفالهم قبل دخول أيامه، وإعداد حلقات توعية لهم بأن العيد هذا العام سيكون مختلفاً عن الأعياد السابقة حفاظاً على صحتهم.
ويجب على أهالي الأطفال، كما يوصي الحواجري، فتح النقاش مع أبنائهم لطرح أفكار حول كيفية قضاء أوقات وأيام العيد داخل البيت، وتوطيد العلاقة معهم، وإعطائهم ثقة بأنفسهم.
وحول سبل نجاح السيطرة على الأطفال داخل المنازل خلال أيام العيد وضمان عدم حدوث أي ملل لهم ينصح الحواجري بتلبية جميع الاحتياجات التي يريدها الأطفال من الطعام والشراب، وتوفير الألعاب المختلفة لهم داخل المنزل، وشراء الملابس الجديدة لهم.
ومن النصائح التي يعرضها الخبير النفسي للتعامل مع الأطفال خلال يوم فرحة المسلمين للخروج بيوم دون أي اضطرابات، أداء صلاة العيد بشكل جماعي مع جميع أهل البيت، وتناول الإفطار  بشكل مشترك، وتبادل التهاني، والتعامل مع اليوم بشكل جدي.
وإلى جانب المسؤولية التي تقع على عاتق الأهالي يرى الحواجري أن وسائل الإعلام المختلفة مطالبة بضرورة تسليط الضوء بشكل مباشر على أن العيد هذا العام مختلف عن الأعياد السابقة، ونشر التوعية حول الالتزام بالتباعد الاجتماعي، ومنع الزيارات.



(Photo by SAID KHATIBAFP via Getty Images)


(Photo by SAID KHATIBAFP via Getty Images)

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق