اغلاق

د. العثامين يحذّر من تخوف المرضى من التوجه للمشافي

يمتنع الكثير من المرضى من الوصول الى المستشفيات لتلقي العلاج الطبي ، بسبب خوفهم من انتقال عدوى فيروس الكورونا اليهم . ويُلاحظ الأطباء في المستشفيات
Loading the player...

بأن بعض المرضى الذين هم بحاجة ماسة لمواصلة علاجات طبية سابقة ، لا زالوا يخشون القدوم للمستشفى لتلقي العلاج الطبي ، الامر الذي قد يشكل خطرا حقيقيا على حياتهم . للحديث حول هذه القضية ،  استضافت قناة هلا، كايد العثامين ، اخصائي امراض الدم والامراض الباطنية.
وقال د. العثامين :" تجاوزنا الموجة الأولى من وباء الكورونا، ولكنه لا يزال باقيا معنا . حاليا ننتقل الى واقع جديد نعيشه في ظل هذا الوباء مع الاستعداد لموجة ثانية. يجب ان نلائم انفسنا مع هذه الظروف وان نواصل حياتنا الطبيعية. نحن ندرس هذا المرض على الهواء مباشرة لأنه فيروس جديد ولا احد يعرف ما هو قادم. يوجد تخوف لكن يجب ان لا يمنعنا من العودة الى الحياة الطبيعية، فهناك امراض أخرى يجب التعامل معها وامور أخرى في الحياة".


"بعض الامراض لن تنتظر"
حول تخوف جزء من الناس من التوجه للمستشفيات رغم حاجتهم لعلاج امراض غير الكورونا قال د. العثامين : " هذا التخوف جزئيا في مكانه ، لكن يجب ان نوازن بين هذا الخوف من الكروونا والخوف من الأمراض الأخرى. بعض الامراض لن تنتظر جانبا حتى ننتهي من ازمة الكورونا ،  فهي مستمرة وتؤدي الاصابات ومضاعفات بعضها خطيرة. مثلا هناك مرضى تأخروا بالقدوم الى المستشفى في اعقاب نوبة قلبية مما أدى الى مضاعفات بعيدة المدى وفشل في عمل القلب. أيضا بالنسبة للأمراض السرطانية هناك من يتأخر بإجراء الفحوصات المطلوبة".
 ولفت الى ان " مرضى امراض الدم وسرطان الدم هم عرضة لمضاعفات فيروس الكورونا اكثر من عامة المجتمع. ننصحهم بالتواصل مع الطبيب المعالج من اجل اتخاذ الإجراءات المطلوبة. ويجب ان نوازن بين خطر الكورونا وخطر الإصابة به من جهة، ومن جهة أخرى امراض الدم . هناك حالات ربما يمكن متابعتها عن بعد لكن هناك فئات لا يمكن معالجتها عن بعد. وتؤخذ بعين الاعتبار المناطق التي يأتون منها. مثلا اذا كان المرضى من منطقة فيها انتشار للفيروس فنحن نطلب منهم اجراء فحوصات قبل توجههم الى المستشفى حفاظا عليهم وعلى باقي المرضى".

مرضى لا يمكن التواصل معهم في النقب
عن التواصل عن بعد في القرى غير المعترف بها في النقب التي تعاني من مشاكل في الخدمات والبنية التحتية قال د. العثامين : "  في بعض القرى غير المعترف بها حتى شبكات الهاتف لا تعمل بسبب الضغط والارسال الضعيف، ولا يتسنى لنا التواصل مع المرضى الذين نحاول الاتصال بهم. حظ هذه القرى من التكنولوجيا والتواصل عن بعد محدود مقارنة بالباقين".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق