اغلاق

رئيس مجلس المغار حول الاضراب : ‘ لن نتراجع حتى لو صار الدم للركب.. ترقبوا حدثا دراماتيكيا غدا‘

" حتى لو صار الدم للركب لن نتراجع"، هذا ما قاله في حديث لقناة هلا، الناطق بلسان منتدى السلطات الدرزية والشركسية، رئيس مجلس المغار المحلي فريد غانم،
Loading the player...

 حول استمرار احتجاجات المجالس المحلية، لافتا الى "حدث دراماتيكي" سيقوم به الرؤساء يوم غد الاحد، دون الكشف عن تفاصيله.
وكان غانم قد تحدث امس الجمعة لبرنامج " عالموعد مع ميعاد " الذي تقدمه ميعاد كيوف ناطور على قناة هلا ، حول 
إضراب السطات المحلية الدرزية والشركسية، لمطالبة الحكومة بتحويل الميزانيات خاصة وان أزمة الكورونا أثقلت كاهل هذه السلطات وزادت الأمور تعقيدا.
وقال غانم لقناة هلا وموقع بانيت :" قمنا بسلسة طويلة من الخطوات الاحتجاجية وقبل أيام اغلقنا مدخل وزارة الداخلية في القدس.  وانذرنا بأننا سنقوم بتصعيد هذه الخطوات. توقفنا بضعة أيام بسبب عيد الفطر السعيد، ويوم الاحد سنقوم بخطوة دراماتيكية لن نفصح عن تفاصيلها الآن. وانذرنا الحكومة بأننا لن نقبل بالعودة بدون تحقيق مطالبنا العادلة. مطالبنا لا تتوقف فقط على ما وُعدنا به في مطلع العام وليس فقط قضية التعويض عن الكورونا . نطالب بتحويل الأموال التي وُعدنا بها في مطلع العام وهي 200 مليون شيكل وهذا الجزء البسيط، كذلك، تعويضنا بـ 100 مليون شيكل عن خسائر الكورونا، الجلوس معنا على وجه السرعة لوضع خطة خمسية للسنوات 2020-2024 اذ لا توجد خطة للوسط الدرزي والشركسي. كذلك، نحن نطالب بالمساواة، والمساواة تعني أولا الغاء قانون "كامينتس"، وقانون القومية الذي يجعلنا مواطنين درجة ثانية وثالثة".

هل يتوقعون ان يسكن الناس في الخيام؟
وأوضح  غانم : " هناك مطالب ملحة وهناك مطالب هامة جدا. من ضمن المطالب الملحة تحويل الأموال التي نطالب بها، والامر الآخر المستعجل وضع خطة خمسية ، لأنه بدون ذلك نحن على وشك الانهيار. وابطال القوانين هي أمور مهمة نطالب بإسقاطها. قانون كامينتس الغى اعتبارات المحاكم وهناك عقوبات قاسية جدا. وقبل ان تعاقب يجب ان توفر الحلول، فماذا يتوقعون ان يعيش الناس في الخيام؟ أولًا يجب توفير الحلول ومن ثم يتم التباحث بشأن العقوبات..".

"ريفلين متعاطف ولكنه لا يقرر"
في رده على سؤال  لقناة هلا حول اجتماع الرؤساء مع رئيس الدولة رؤوبين ريفلين قال غانم : " ريفلين متعاطف معنا ولكنه لا يقرر. يحاول ان يؤثر، فمقولته اعتقد ان لها وزنا لدى الجمهور الاسرائيلي. نحن ندرك انه لا يستطيع ان يتخذ أي قرار ولكنه وعد ان يتحدث الى الجهات المختلفة".

لماذا لا يجلسون معنا ؟
وقال غانم فيما قال :" لا نعرف ما الذي يحرك الحكومة. لقد وُضعنا على الهامش. انا استغرب لماذا لا يجلسون معنا لبحث الأمور؟  ‘حتى لو صار الدم للركب‘ كما يقال بالعامية لن نتراجع . سنحرجهم في عقر دارهم. سنتوجه في 22 /6 الى القدس وربما قبل ذلك وسنغلق القدس ومهما يكن لن نعود مع جيوب فارغة. والقضية ليست قضية أموال فقط وانما التعامل معنا. كأنهم يترجمون قانون الابرتهايد، قانون القومية العنصري. هذا امر لا يجوز ولا يمكن القبول به. نحن كرؤساء سلطات محلية مستعدون أن نقدم انفسنا قرابين ، وحتى لو قُتلنا وذبحنا وحُرقنا فلن نتراجع".

"حدث دراماتيكي"
ومما اقله غانم : " يوم الاحد، رؤساء المجالس المحلية مع جمهور كبير من الدالية وعسفيا وممثلين عن القرى الأخرى بعدد قليل، سنقوم بالتظاهر وبعملية دراماتيكية لن اكشف عنها للفت الانتباه داخليا، محليا وحتى عالميا، الى الوضع الذي لا يطالق الذي اوصلتنا اليه حكومة إسرائيل". الحوار الكامل في الفيديو المرفق...           



 

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق