اغلاق

ذكريات : فضيلة القاضي الشرعي المرحوم يوسف خليل دسوقي - الطيبة

من منا لا يذكر المحكمة الشرعية في الطيبة التي كانت تقع قبل عشرات السنوات تحت بيت المرحوم سليم خليل، أي في منطقة باب الزاوية ؟ ومن منا لا يذكر

 
المرحوم يوسف دسوقي - صور من العائلة

سكرتير المحكمة الشرعية المرحوم يوسف خليل الدسوقي في تلك الأيام ، رحمه الله وأدخله الجنات.
ولد يوسف دسوقي في قرية فرديسيا، والتي تعتبر اليوم من أحد الأحياء في مدينة الطيبة وذلك يوم 2.4.1922.
تعلم في المدرسة الابتدائية في الطيبة لغاية الصف الثالث، وهو الصف الأخير فيها، ثم تابع دراسته في المدرسة الثانوية في طولكرم.
بتاريخ 10.10.1940 التحق بالشرطة الفلسطينية واستمر عمله في الشرطة في عهد الانتداب البريطاني في الفترة ما بين 1944 لغاية 1948.
في سنة 1950 تقدم بطلب للعمل لدى وزارة الشؤون الدينيّة، وقُبل للعمل كـ " باش كاتب المحكمة " في عهد القاضي حسن أمين الحبش.
في سنة 1964 حصل على شهادة / رخصة للمرافعة الشرعية.
في سنة 1975 حصل على ترقية لدرجة قاض شرعي، وشغل هذا المنصب في محكمة الطيبة الشرعية لغاية خروجه الى التقاعد سنة 1992.
يذكر أن خلال هذه الفترة شغل المرحوم أيضا منصب قاض لمحكمة بئر السبع الشرعية ، وعضوا في محكمة الاستئناف الشرعية في مدينة القدس.
في سنة 1976 كان المرحوم من ضمن الوفد الذي التقى بالملك حسين، ملك الأردن في حينه، لطلب السماح للمسلمين سكان دولة إسرائيل أداء فريضة الحج بواسطة الأردن، وقد تحقق ذلك لمسلمي الداخل سنة 1978 .
بالإضافة لهذه المهام الرسمية القضائية، كان الفقيد فعالا وناشطا في اجراء الصلح والإصلاح مع مجموعة من أهل الخير الذين أبدوا تفانيا وجهودا كبيرة في هذا المجال الحساس بين الأطراف المتخاصمة، كما ساهم كعضو اداري في صندوق الحاجة رقيّة بيادسة لتقديم المنح الدراسية لطلاب الجامعات والكليات المختلفة، وكان سباقا في دعم وتشجيع المؤسسات التعليمية والمتعلمين، ايمانا منة بضرورة بناء مجتمع متطوّر في مجالات العلم والتكنولوجيا . 
وردتنا هذه المعلومات من هيثم دسوقي، نجل المرحوم يوسف دسوقي.




المربي محمد صادق جبارة

 

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق