اغلاق

الهستدروت تُطلق حملة اعلامية لرفع الوعي حول العنف الأسري

تتجند الهستدروت لمحاربة العنف ضد المرأة، حيث أطلقت حملة اعلامية قطرية جديدة تدعو النساء اللواتي يتعرضن للعنف الأسري إلى الاتصال بالخط
Loading the player...

الدافئ التابع لنعمات  على رقم 9201 *.
وقد انعكس الازدياد الكبير في عدد حوادث العنف بحق النساء منذ اندلاع جائحة الكورونا من خلال أنشطة الهستدروت التي تدير، منظومة لتقديم المشورة والعلاج للنساء والرجال المتواجدين في دائرة العنف، وتدير ايضا مأوى للنساء المُعنفّات وأطفالهن. وتُظهر معطيات الخط الدافئ لنعمات أن حجم التوجهات التي وردت للخط الدافئ في الشهرين الماضيين زاد بنسبة 100٪ مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي.
وبسبب هذا الواقع القاسي، اتخذ رئيس الهستدروت أرنون بار دافيد قرارا في المباشرة بحملة اعلامية واسعة النطاق تهدف إلى رفع مستوى الوعي حيال هذه الآفة. وفي اعقاب ذلك وبالتنسيق مع الهستدروت، اوعزت رئيسة نعمات حاجيت بئير بتعزيز عمل ونشاط الخط الدافئ بشكل فوري من خلال زيادة عدد النساء المهنيات والمؤهلات لتوفير الردود والاستجابة الفورية للمتوجهات في كافة ساعات اليوم.
تأتي هذه الحملة للهستدروت ونعمات، التي تضم في داخلها كافة عضوات الهستدروت، لترفع صوت النساء اللواتي لا تسمع اصواتهن. وتتمحورالحملة، حول شخصية امرأة التي تروي همسا  عن حياتها الشخصية، الحياة في ظل الخوف الذي تعاني منه، حول المشي بين النقاط ومعرفة ما تقوله ومتى، لتكتشف في النهاية أن هذا ليس ما يوقف العنف الأسري. الشخصية في الحملة، التي تلعبها الممثلة تمارا ستيل كوهين، تتحول إلى التحدث بوضوح وبشكل طبيعي، فقط عندما تطلب المساعدة وتحث المزيد من النساء على عدم البقاء بمفردهن والتوجه إلى خط نعمات الدافئ (9201 *).
وقال رئيس الهستدروت أرنون بار دافيد: " من غير الممكن الاستمرار والتزام الصمت أمام ما هو مكتوب على الحائط. حتى يتم التوصل إلى حل مؤسساتي من الدولة، يتم تمويله بشكل صحيح ضمن الميزانية ويوفر استجابة حقيقية، يجب على المواطنين الإسرائيليين أن يتكاتفوا ويعملوا معًا لمنع حالة القتل القادمة. لقد خصصت الهستدروت، وستواصل تخصيص الموارد لوقف هذه الظاهرة التي سُميت "موجة الإرهاب ضد المرأة". سيتم تعزيز الخط الدافئ لنعمات لمساعدة المزيد من النساء والرجال الذين يتعرضون للعنف الأسري، والخروج من هذه الدائرة قبل فوات الأوان ولتلقي المساعدة اللازمة ".
وقالت رئيسة نعمات حاجيت بئير محذرة من أن الموجة الثانية من كورونا من المرجح أن تؤدي إلى تفاقم هذا الواقع، واضافت بئير: "لسوء الحظ، ليست كل امرأة تتعرض للعنف تتوجه إلينا أو إلى مراكز المساعدة الأخرى وهذا مجرد غيض من فيض. لذلك، قررنا تعزيز الخط الدافئ وتفعيله 24 ساعة في اليوم. يسعدنا أن الهستدروت قد تجندت في حملة لإتاحة خدمات الخط الدافئ لأكبر عدد ممكن من النساء " .
وصرح يانيف ليفي، رئيس القسم الاعلامي في الهستدروت الذي يقود هذه الحملة، صرح قائلاً: "العنف الأسري ليس مشكلة الشخص الآخر، إنه ليس مجرد مشكلة تتعلق بجندر معين أو بقطاع واحد من المجتمع. عندما يرفع الشخص يده على شخص آخر داخل المنزل، فكأنه يرفع يده على كافة افراد المجتمع الإسرائيلي، ونحن جميعًا نحتاج أن نكون مستعدين للنضال. يجب على كل امرأة تعرضت للعنف في البيئة الأسرية أن تعرف أنها ليست وحدها وأن هناك من يساعدها. اتصلوا الآن 9201* ".
الحملة ستُعرض باللغات العربية والروسية والأمهرية.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق