اغلاق

طارق شحادة من جمعية السياحة في الناصرة : ‘ الضرر كبير جدا .. نناضل ضد المهزلة التي تقوم بها الدولة ‘

أزمة الكورونا أصابت قطاع السياحة في ذروة الموسم، الأمر الذي تسبب بخسائر مالية فادحة للمستثمرين والعاملين في هذا القطاع. والمبادرة الحكومية للتعويض عن هذه
Loading the player...

الخسائر  لم تخرج بعد الى حيز التنفيذ.
 للحديث حول هذا الموضوع ، استضافت قناة هلا  طارق شحادة من جمعية السياحة في الناصرة ، والذي
أشار الى الأوضاع الصعبة جدا والخسائر الكبيرة التي تكبدها القطاع.

الضرر كبير جدا
وقال طارق شحادة لقناة هلا، عبر برنامج "على الموعد" الذي تقدمه الزميلة ميعاد كيوف - ناطور ،
إن "الضرر الاقتصادي هو ضرر كبير جدا خاصة في قطاع السياحة. هذا قطاع كبير فيه عدة مجالات، من فنادق ومطاعم ومرشدي سياحة وشركات طيران وسائقي حافلات وخدمات مساندة وغيرها، من احتياجات السائح وبالتالي المصالح التجارية التي تستفيد كثيرة. من هنا الضرر كبير جدا ونتحدث عن مئات الملاين في البلاد".

وضع خاص في الناصرة
ولفت شحادة الى ان " الوضع في الناصرة خاص جدا. تشير المعطيات الى ان البطالة وصلت الى نحو 46%  في ذروة الكورونا، فواضح ان الذين عملوا في مجال السياحة تم اخراجهم الى عطلة بدون راتب.  الفنادق كلها مغلقة تقريبا، المطاعم فتحت أبوابها قبل نحو أسبوع، ونجد ان الناس المحليين يجدون صعوبة في العودة سريعا الى المطاعم.
في قضية السياحة من خارج البلاد، اليوم يوجد قرارات جائرة بحق كل قطاع السياحة. عندما تأخذ الدولة على عاتقها من ناحية صحية اغلاق المرافق، فمن سيعوض الناس ويعديهم للعمل؟ من سيقوم بتعويض أصحاب الفنادق والمطاعم؟ ماذا عن المصالح الصغيرة والمتوسطة والمستقلين؟ معظم من يعلمون في السياحة من هذه الشريحة . وبرأيي في عام 2020 نستطيع ان ننسى موضوع السياحة ، على الأقل الوافدة من خارج البلاد. حتى لو تم الإعلان عن العثور على دواء وتطعيم مثلا او حلول الشهر القادم، الا ان إعادة العجلة للعمل يحتاج الى وقت أكبر، خاصة ان المطار حتى اليوم لا زال مغلقا".

الناصرة مغيّبة
وذكر شحادة لقناة هلا ان الجمعية وجهات كثيرة أخرى في الناصرة والشمال وحتى على مستوى البلاد " تناضل لطلب تعويضات حتى لا تختفي الكثير من المرافق في مجال السياحة. فكل محل تم اغلاقه بفترة الكورونا يوجد لديه مصاريف يومية (حتى وهو مغلق) وبدون التعويض لا يمكن الصمود. وهذا الامر يؤثر على الناصرة على ثلاثة مستويات، اذ ان عددا كبيرا من أبنائها يعمل في السياحية، الضرر الثاني ان الدولة بشكل دائم تغيّب العرب بمخططاتها حتى في قضية التعويض وبالتالي الناصرة كمدينة عربية هي مغيّبة، والامر الثالث كونها جزءا من اطراف الدولة وعادة الأطراف لا تنتبه لها الدولة كثيرا. لذلك النضال المشترك مع الجميع ونحاول من خلاله ايقاف المهزلة التي تقوم بها الحكومة".
 وقال شحادة فيما قال إن الكثير من المصالح الصغيرة قد تشكل هذه الازمة كارثة بالنسبة لها، وقد لا تستطيع الوقوف مجددا. الحوار الكامل في الفيديو المرفق..


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق