اغلاق

برغم عدم ايجاد جثتها : ادانة شاب من الناصرة بقتل زوجته

ادانت المحكمة المركزية في الناصرة ، صباح اليوم الاثنين ، الشاب عوني زيادات ( 27 عاما) من الناصرة بقتل زوجته احلام بعد عام واحد من زواجهما وهي حامل
المتهم بقتل زوجته العروس وهي حامل وأخفاء جثتها :‘ انا بريء ‘ - تغطية خاصة من المحكمة في الناصرة
Loading the player...
ادانة شاب بقتل زوجته الحامل من الناصرة - لم يُعثر على جثتها حتى اليوم | المحامية عبير بكر - محامية المغدورة تتحدث لموقع بانيت
Loading the player...

 واخفاء جثتها وذلك بالرغم من عدم العثور على الجثة .
كما ادانته المحكمة بتشويش التحقيق واجراءات المحاكمة ، والافادة بمعلومات كاذبة .
وكانت النيابة العامة في لواء الشمال قد قدمت الى المحكمة المركزية في الناصرة لائحة اتهام ضد عوني زيادات من الناصرة ، ونسبت له تهمة قتل زوجته احلام عباس بعد عام واحد من زواجهما وهي حامل .
ووفقا للتفاصيل الاولية "فان الزوج كان قد اصطحب زوجته الى غرفة فندقية (تسيمر) وهناك قام بخنقها ثم اخفى جثتها التي لا زالت غير معروفة المكان" .

وأشار الناطق بلسان النيابة في لواء حيفا والشمال المحامي امير صغير "ان المتهم بالتسبب بوفاة الزوجة احلام عباس هو زوجها عوني ، وذلك بعد عام واحد فقط من الزواج علما انها كانت حامل" .
تجدر الاشارة الى ان الزوجة احلام كانت ضحية عنف سابق في حادثة هزت المجتمع العربي لبشاعتها ، وبعد عام واحد على زواجها لقيت مصرعها .
 وبحسب  لائحة الاتهام:"  انه وفي الساعة 22:20 خرج المشتبه به من الغرفة وهو يحمل جثة الضحية وأدخلها الى السيارة وترك المكان وبعد وقت قصير توجه الى بيت شقيقته في نوف هجليل وطلب "طورية " وحصل عليها وترك المكان واخفى جثة زوجته وبعد ساعات عاد الى منزل شقيقته واعترف أمامها انه خنق زوجته وان لا احد يمكنه ان يجد جثتها .
في مساء اليوم التالي وصل المشتبه الى البيت وقال لأم الضحية وشقيقها ان زوجته اختطفت عندما كانا في طريقهما من حيفا الى الناصرة قرب بلدة تسيبوري  وقام لاحقا بتقديم بلاغ في الشرطة بان زوجته اختطفت ".

 المتهم عوني زيادات  يتحدث للمحامي في قاعة المحكمة عبر الفيديو : " انا بريء لم اقتلها "
وتحدث  الشاب عوني زيادات المتهم للمحامي الموكل بالدفاع عنه ، قائلا :" انا بريء واتمنى ان تقوم اليوم المحكمة باعلان براءتي ، انا لم اقتلها ، ولا اعرف اين الجثة ، ولا اعرف اذا كانت قتلت اصلا " .
وحول افادة اخته ، قال المتهم عوني زيادات :" ما قالته اختي غير صحيح ، يبدو انها كانت خائفة لذلك قالت ما قالته ".

النيابة العامة : " سنطالب بأقصى العقوبات والسجن المؤبد مدى الحياة "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع امير صغير ، الناطق بلسان النيابة العامة لواء الشمال قال :" ان النيابة العامة ستُطالب باقصى العقوبات والسجن المؤبد بحق الشاب عوني زيادات  ، بعد ان ادانته المحكمة بقتل زوجته الحامل ، بالرغم من عدم العثور على الجثة ". 

المحامية عبير بكر :"ستلاحق العائلة المتهم قانونيا حتى آخر يوم بحياته حتى تجد جثة ابنتها "
 وفي سياق متصل ، قالت المحامية عبير بكر في حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان قضيّة براءة أو عدم براءة المتهم ، المحكمة مسؤولة عنها ، المحكمة اطلعت على جميع الأدلة وسمعت الشهادات ورأت تصوير الفيديو الذي اوضح  أن المتهم كان مع المغدورة مع أحلام يوم مقتلها وأنكر ذلك اذ ادّعى انها خطفت منه ولم يفصح أمام أي شخص أنه تواجد معها في أحد الفنادق في الناصرة ،  فيما بعد الفيديوهات أثبتت وأظهرت أنه توجه الى أخته مطالبا بأداة للحفر وهذا يدل ان الحديث عن امرأة قتلت وبحث القاتل عن أداة للحفر لاخفاء جريمته واخفاء الجثة حتى الان لن تستطيع العائلة أن تودع أحلام لان جثمانها غير موجود  وسيبقى المطلب لايجاد جثمانها وتوديعها وستلاحق العائلة المتهم قانونيا حتى آخر يوم بحياته في هذا الموضوع ... الان المفاجئ كان ان المحكمة أنزلت بحقه أقسى نوع من جرائم القتل وهو القتل المتعمد وبذلك اقتنعت المحكمة  انه ليس فقط قام بسلب  حياتها بل انه تعمد ذلك وخطط لذلك وقانونيا فانه ينال عقوبة السجن المؤبد مدى الحياة وليس 25 سنة كما يعتقد الناس وأعتقد ان هذا ما يستحقه على قتل امرأة حامل واخفاء جثّتها" .

والدة المرحومة : "قلت لابنتي لا تخرجي معه ، كنت دائمة الشك فيه ، ورجوتها ان تتركه ، لانني كنت على يقين أنه سيقتلها  "
وكانت فوزية عباس والدة الشابة المغدورة احلام زيادات من الناصرة قد قالت في حديث سابق لها مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما " أنها قالت لابنتها يوم أن وصل صهرها عوني ، يوم الحادث 24/10/2016 ،  مقترحا على ابنتها الخروج ليوم ترفيه ، قالت لها لا تخرجي معه ".
واستطردت والدة أحلام زيادات قائلة : " قلت لابنتي لا تخرجي معه ، كنت دائمة الشك فيه ، ورجوتها ان تتركه ، لانني كنت على يقين أنه سيقتلها  ".
وتابعت الام قائلة بحزن شديد : " سبق لزوج ابنتي ان ضربها ، حتى أنه مرة تم نقلها للعلاج بواسطة سيارة الاسعاف ، وقد اعتقل لايام على حادثي عنف تجاه ابنتي احلام التي كانت تحبه ، وفي كل مرة كان يعود الى البيت كانت تصفح عنه لانها احبته  ".

الأم فوزية عباس : " سبق وان قال عوني لابنتي ساقتلك ولن يعرف احد عنك لا الشرطة ولا غيرها "
وتابعت الام  فوزية عباس قائلة في حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " ليلة الحادث ، رفضت احلام الاستماع الى نصيحتي بعدم الخروج معه ، كانت شكوكي فيه كبيرة ، لانه سبق وقال لها امامي " سأقتلك ولن يعرف احد مكانك ، لا الشرطة ولا غيرها " ، وفي اليوم التالي للقتل قال لنا ان اشخاصا اختفطوا ابنتنا ، لكنني شككت في روايته وصممت على ان نذهب الى الشرطة ، وطرحت أمامهم شكوكي وانني لا اقتنع بهذه الرواية ... كانت لدي شكوك كبيرة بانه قتلها واخفاها ".

الأم فوزية عباس : " الشرطة على وقع الشكوك تتوصل للصورة التي تظهر الزوجة على ذراعيه وقد فارقت الحياة "
وبعد شكوك الام وفحص رواية المتهم عوني زيدات ، قررت الشرطة التعمق بالتحقيق ، حيث توصلت الى كاميرات المراقبة في الغرفة الفندقية القروية  التي قصدها المتهم عوني زيادات ، حيث رصدت الكاميرات دخول الزوج المتهم والزوجة الى الغرفة قرابة الساعة الثامنة مساء ، وتوثق الكاميرا بعد ساعتين خروج الزوج من الغرفة وزوجته بين ذراعيه ، وتبدو وكانها ليست على قيد الحياة ، وبدون نظارتها الطبية الضرورية ، كونها تعاني من قصر نظر شديد بعد حادثة سابقة تعرضت لها ، وكذلك بدون حذاء .


المتهم يتحدث لوسائل الاعلام عبر الشاشة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


المحامية عبير بكر - محامية المغدورة تتحدث لموقع بانيت


صور من تسجيل كاميرات المراقبة في الغرفة الفندقية - في اليسار لدى دخول المتهم وزوجته ، وفي اليمين لدى خروج المتهم والمرحومة أحلام بين ذراعيه


العروس النصراوية احلام قتلت بعد عام من زواجها وهي حامل


الزوج المتهم عوني زيادات في قاعة المحكمة  - صور من الارشيف



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق