اغلاق

أزمة الكورونا في المجتمع العربي : 50% ساء وضعهم الاقتصادي | 82% لم يمتلكوا المال الكافي للطعام

القى فيروس الكورونا ، بظلاله الثقيلة على الاقتصاد محليا وعالميا ، في وقت لا زالت قطاعات واسعة اما مغلقة او عادت لنشاط جزئي محدود ، بسبب الاجراءات التي تم ،

 
صورة توضيحيّة - تصوير موقع بانيت

اتخاذها لمنع تفشي الوباء من جديد ..
ويستدل من استطلاع سابق نشر بان نصف المجتمع  قلق من تغطية النفقات ، وبيّن الاستطلاع أنّه وفي صفوف الشباب فانّ الضائقة كانت أوسع واصعب منها لدى كبار السن وأن 289 ألفا قلّصوا في كميّة الغذاء الذي كانوا يستهلكونه وذلك بسبب الأزمة . 

" الأوضاع الاقتصاديّة ازدادت سوءا "
وفي استطلاع هاتفي قامت به دائرة الإحصاء المركزيّة خلال شهر أيّار قال  2.5 مليون شخصا بأنّ وضعهم المادي ووضع عائلاتهم الاقصادي ساء في ظل أزمة الكورونا  ، وهدف الاستطلاع الى فحص الوضع الاقتصادي لدى الشعب الإسرائيلي في أعقاب أزمة الكورونا وخلال الاستطلاع قال 50.7% من الوسط العربي أنّ وضعهم الاقتصادي ساء في أعقاب الأزمة مقابل 44.6 % من الوسط اليهودي الذي يرى بأنّ وضعه الاقتصادي تأثّر سلبيا نتيجة الكورونا .
وتبيّن من الاستطلاع أنّ من تأثّر نتيجة الأزمة هم جيل الشباب حيث أن 20.6 % فقط من جيل 65 وما فوق صرّحوا اّن الوضع الاقتصادي ساء نتيجة أزمة الكورونا مقابل  50.4% من جيل الشباب .

" تخوّف من صعوبة تغطية النفقات "
وأبدى ما يقارب نصف المجتمع (46.5%) تخوّفا من صعوبة تغطية النفقات ووصلت نسبة  عدد السكان العرب  الذين لديهم هذا التخوّف الى  52.2%. وفي شريحة المسنين فوق جيل 65 فانّ نسبة المتخوّفين من الموضوع أقل بكثير ووصلت الى  - 28.7% وأبدى . 14.1% من المشتركين في الاستطلاع تخوّفهم من فقدان أماكن سكنهم  و 16.1% (471.4 ألف شخص ) أبدوا قلقهم من فقدان مكان عملهم .

" تقليص كميّة الوجبات "
14.1 %
, أي ما يقارب -789.3 ألف شخص , قالوا بأنّهم أو بأنّ أحد أفراد عائلتهم قلّص كميّة الوجبات التي يأكلها في اليوم وفي صفوف أبناء ال 65 وما فوق صرّح  9.8% بأنّهم فعلوا نفس الشيء بينما وصلت نسبة الذين صرّحوا بأنّهم قلّصوا وجبات الطعام في صفوف أبناء الأقليّات العربيّة الى  21.1%.ويعود السبب في تقليص كميّة الطعام الى الوضع الماديّ حيث صرّح  66.9% بأنّه لم يكن لديهم مال لشراء الغذاء بينما وصلت نسبة هؤلاء في الوسط العربي الى   82.8% .

" طلب المساعدة من شخص آخر "
17.4% صرّحوا بأنهم يتلقون مساعدة من شخص باحضار الغذاء والدواء 42.4% من جيل 65 وما فوق و 65 11.4% من الشريحة الأصغر سنّا مع العلم أنّ المساعدين هم من الأقارب 69.4% من الحالات , 20.6% يتساعدون بمكاتب الرفاه والسلطات المحلية , 22.9% يتساعدون بالجيران أو بمتطوّعين  93.2% صرّحوا بأنّهم لم يحتاجوا الى مساعدة كهذه .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق