اغلاق

غرفة طوارىء استعدادا للعام الدّراسي القادم في ظل الكورونا

في أعقاب جلسة تقييم برئاسة وزير التّربية يوآب جالانت تمّ الاعلان عن اقامة غرفة طوارىء الأوّل من أيلول استعدادا لافتتاح العام الدّراسي القادم واعداد خطّة شاملة في


صورة من الأرشيف وصلتنا من وزارة المعارف

ظل انتشار وباء الكورونا ، وفق ما جاء في بيان صادر عن الناطق بلسان وزارة التّربية .
غرفة الطوارىء تحلّل،تقيّم وتستخلص العبر من التّجربة الأخيرة لتأقلم وتعامل جهاز التّعليم منذ انتشار وباء الكورونا من ناحية التّعلّم بشكل عادي والتّعلم عن بعد ، حيث يتم وضع بدائل لكل الأحداث المتوقّعة.
الفرضيّة هي أن يستمرّ جهاز التّعليم بالتّعلّم في ظل الكورونا في كل وضع من خلال تحديد الأماكن التي يتم فيها انتشار الكورونا في جهاز التّعليم واعطاء حل ملائم حسب الحاجة.
الوزير غالانت قرّر اغلاق كل مؤسّسة تعليميّة يتم فيها اكتشاف وباء كورونا واعطاء حريّة القرار  لمديري المدارس ولرؤساء السّلطات المحليّة تفعيل تعلّم عن بعد  وفق تطوّر الوضع .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق