اغلاق

عضو بلدية الرملة ابو سيف : ‘نتخوف من استمرار حمام الدم - نقول للشرطة أرواح الناس اهم من دوريتها ‘

يعيش سكان حي الجواريش في الرملة أجواء حزينة جدا، بعد مقتل الشباب الثلاثة رائد عبد اللطيف، جبريل عُكاشة ونهاد الشمالي، فيما أعلنت الشرطة ، الاثنين، عن اعتقالها
Loading the player...

سبعة أشخاص بشبهة ضلوعهم باطلاق النار على دورية للشرطة بعد جنازة القتلى الثلاثة ، علما بأن اطلاق النار تسبب بأضرار للمركبة التابعة للشرطة ولم يبلغ عن وقوع إصابات ... للحديث حول صورة الوضع في الرملة، استضافت قناة هلا في بث حي ومباشر من الرملة، المحامي رئيس أبو سيف - عضو بلدية الرملة، الذي تحدث الى مراسلنا حسين العبرة …

" البلد في  اصعب ظروف"
 ولفت أبو سيف في بداية حديث الى ان " الوضع الذي يتواجد فيه حي الجواريش والبلد هو من اصعب  الظروف التي عرفتها . البلد تتواجد في اغلاق شبه مطلق وفي كل مكان حواجز وتواجد للشرطة. الوضع يرثى له ومن اصعب الفترات على اهل البلد".
حول إمكانية الإصلاح واحتواء المشكلة وتهدئة الخواطر قال أبو سيف لقناة هلا  : " الإشكاليات وصلت الى درجة غليان. من شهر 8 وحتى اليوم يوجد 10 ضحايا من شباب البلد في مثل هذه الاحداث.  اليوم رجال الإصلاح والدين وأعضاء البلدية والكنيست يوجد لهم دور. انا توجهت أيضا لرئيس البلدية ولضباط شرطة. هناك محاولات للتوصل لتهدئة بين العائلات من اجل منع حالات قتل أخرى. هنالك تخوف من استمرار عمليات القتل طالما لا يوجد أمن وامان وطالما لم تأخذ الشرطة موقفا جديا، علما ان جرائم القتل تحدث أيضا خارج البلد".
أضاف أبو سيف :" يوجد مطلب من كل الناس ان تقوم الشرطة بواجبها، أيضا ان تقوم العائلات التي لها تأثير بواجبها لتهدئة الخواطر. دمنا ليس رخيصا وهؤلاء الشبان الذين يُقتلون هم ابناؤنا. على رؤساء العائلات وقيادة الوسط العربي ، عليكم ان تقوموا بواجبكم تجاه اهل البلد وكذلك تجاه أنفسكم. ما يحدث حمام دم ولن يتوقف بدون تدخل أولا من رجال الإصلاح والدين ومن الناس الذين لديهم نفوذ".

"أرواح اهل البلد اهم من دورية الشرطة"
وقال أبو سيف فيما قال لقناة هلا، معقبا على اطلاق النار باتجاه دورية للشرطة بعد جنازة القتلى الثلاثة : "نستنكر اطلاق النار على دورية الشرطة. الشرطة تسعى لحماية البلد وخدمتها وان تقوم بوظيفتها. الشرطة قامت بعمل جاد وتتواجد بشكل مكثف ولكن فقط بعد ان تم اطلاق النار باتجاه دورية للشرطة. هذا التواجد كان يجب ان يكون منذ اليوم الأول. من اول عملية قتل كان من الأحرى بالشرطة ووزير الشرطة الاهتمام بالموضوع. كان على الوزير ان يجتمع مع أهالي الحي وأعضاء البلدية لا ان يتفقد الشرطة فقط. كان عليه التواجد هنا منذ اول عملية اطلاق نار. واذا كنا نوجه رسالة للشرطة فنقول إن أرواح اهل البلد والشبان البريئين الذين يقتلون اهم من دورية الشرطة".    
 


صور خاصة


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق