اغلاق

الهواشلة: الكورونا لم تشفع للبيوت ولا لرعاة الغنم في النقب

لا زال معظم الطلاب في قرية ابو قرينات غير المعترف بها يتغيّبون عن مدارسهم ، منذ اندلعت ازمة الكورونا قبل بضعة شهور. علما بانه تم في الأسبوع الاخير تسجيل نحو
Loading the player...

سبعين اصابة جديدة مؤكدة بالكورونا في البلدات البدوية في النقب.
حول هذا الموضوع  وموضوعات أخرى، تحدث مراسل قناة هلا حسين العبرة مع المستشار التنظيمي في جمعية الشتيل سليمان الهواشلة.
وقال الهواشلة لقناة هلا وموقع بانيت : " عدد قليل من الطلاب يصل المدارس يوميا. من أسباب ذلك خوف الاهل على أولادهم . لا يوجد لدي أي شك ان اللجان المحلية ورؤساء المجالس يتخذون القرارات الصحيحة لصالح الطلاب.  خوف الأهل طبيعي".
عن خسارة الطلاب لكمية مواد كبيرة قال :" برأيي الأفضل ان يخسر الأولاد مواد من ان يصابوا بالوباء. لكن يجب على وزارة التربية والتعليم ومتخذي القرارات توفير حلول".
 حول انعدام البنية التحتية والانترنت في التجمعات البدوية قال : "يوجد مشكلة في البنية التحتية وصعوبات في التعلم عن بعد ويجب توفير الحلول لذلك".

الكورونا لم توقف الهدم والتضييقات
عن مساعدة عائلات من النقب في فترة الكورونا قال الهواشلة: " في مؤسسة شتيل عملنا في شهري 4 و 5 بغرفة طوارئ في قرية أبو تلول وعملنا جميعا ما نستطيع من اجل اهلنا بمشاركة عدة جهات".
وقال انه رغم الكورونا "تتواصل التضييقات على أهلنا في القرى المعترف بها وغير المعترف بها ، من أوامر اخلاء وأوامر هدم البيوت ومطاردة حتى رعاة الغنم والابل الذين لم يسلموا من ملاحقة السلطات لهم في كل مكان".
واشار الى وجود خيمة اعتصام في "خربة الوطن" اثر "استيلاء السلطات الإسرائيلية على اراضي الناس. ونناشد الجماهير ان تأتي الى الخيمة وتعزز النضال". الحوار الكامل في الفيديو المرفق...
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق