اغلاق

في ظلال آية - بقلم : محمد سليم أنقر مصاروة

في ظلال آية: " مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) ".تتناول الآية الكريمة أؤلئك

 

الذين يتخذون أعوانًا وأنصارًا غير الله تعالى، ظآنين انهم سينصرونهم ويؤازرونهم واليكم نماذج وأمثلة على اتخاذ أولياء من دون الله :
1- كل من أيَّد ورَوَّج لشخص زعم أنه إله ولم يكن مُجبرًا على ذلك وانما سلك هذا المسلك بدافع التملق والتقرب من السلطات لاجل مصلحته الشخصية مثل : قوم فرعون، أتباع النمرود، ونفس الامر ينطبق على اعوان الحكام الديكتاتوريين الذين ظلموا واجرموا رغبة منهم وبدافع إيمانهم بصحة طريق الحاكم المستبد الذي يخدمونه .

2-كل من أصَرَّ على عبادة الأوثان ، بالرغم من وصول رسالة التوحيد اليه وإحساسه ببطلان الوثنية .

3-كل من اعتقد وانضم الى طائفة دينية اخترعها شخص صاحب ضلالات ،زعم انه صاحب حكمة عظيمة ومنهاج حياة، أمثلة : اتباع " أنطون لاڤي" مؤسس كنيسة عبادة الشيطان في الستينيات من القرن الماضي.
أعضاء حركة راجنيش وهم اتباع الصوفي الهندي "باغوان شيري راجنيش"  وهي حركة نشأت في الهند في السبعينيات من القرن الماضي ثم انتقل استوطن أعضائها في احدى القرى في ولاية " أوريغون " الامريكية ،وعظ زعيم الحركة بهجر الاديان وممارسة الجنس دون قيود دينية اخلاقية او دينية.

طائفة (معبد الشعوب) أتباع جيم جونز، وهي طائفة دينيّة جديدة ذات عناصر مسيحية وإشتراكية نشات في الولايات المتحدة أسسها "جيم جونز" سنة 1952 إدعى أنه المسيح  ودعا اتباعة إلى الهجرة لدولة غيانا في أمريكا اللاتينية وتاسيس كيان منفصل وهناك امرهم بالانتحار فانتحر أكثر من 900 شخصًا، من بينهم أكثر من 200 طفلًا قتلوا جميعاً جراء التسمم بمادة السيانيد القاتلة ولحقهم جيم جونز وقتل نفسه برصاصة.
(بخلاف الأمثلة اعلاه ، الانبياء والمرسلين قَدَّموا دلائل وبينات على صحة رسالاتهم)
 
4-كل من رَغِب في الالحاد وأراده واعتنق الجدليات المادية لفلاسفة الالحاد مثل ( سارتر)،( برتراند راسل ) ،( ماركس ) وغيرهم، وذلك على الرغم من معرفته وإحساسه ببطلانها

" أضعف البيوت "

كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ:

تُشَبِّه الاية حال مُتخذي الاولياء من دون الله بنفس الحالة التي تتخذ فيها العنكبوت بيتًا، وتقرر الاية بأن أضعف البيوت هو بيت العنكبوت، ولكي نفهم جيدًا وجه الشَبَه، يتوجب علينا ان نخوض قليلًا في عالم العناكب.

بالتاكيد لا تقصد الاية ضُعْفِ بيت العنكبوت من ناحية المتانة والمبنى، فخيوط الشبكة العنكبوتية تُعتَبر من أقوى المواد في الطبيعة.
تتساوى قوة خيوط العنكبوت مع قوة خيوط فولاذية لها نفس السُمْك من ناحية الصمود أمام قوى الشَدِّ tensile forces أي شَدِّ الخيط من طرفيه باتجاهين متعاكسين، ونفس الصلابة stiffness  فالشبكة العنكبوتية نفس تتحمل اوزانًا ثقيلة ، فتتمدد وتنبسط دون أنَّ تتمزق وتعاود الرجوع الى شكلها السابق بعد زوال الثِقَل، لكن اللافت في الامر هو انَّ كثافة خيوط العنكبوت تَقِّل ب 6 مرات من كثافة الخيط الفولاذي المماثل لها بالحجم، أي انَّ لها نفس قوة التحمل ولكنها أخَفُّ بست أضعاف، وهذا ما جعل خيوط العنكبوت مادة مثالية لإخضاعها للبحث العلمي بهدف محاكاتها وإعتمادها في استعمالات شتى مثل : مادة أساسية لتطوير هياكل  لأغشية طبية بديلة ( جِلد صناعي يعتمد على خلايا جذعيه بشرية ، غضروف صناعي وكذا )، صناعة مواد جديدة تدخل في مادة المناطيد، الخوذات وحتى أجنحة الطائرات.
بالإضافة إلى ذلك(1)،(2) ، تبني العنكبوت شبكتها بحيث لا يتسبب انهيار في منطقة واحدة بانهيار كامل لكل الشبكة فيبقى الخلل موضعيًا، ولذلك فمبنى بيت العنكبوت قوي ومتين. 

لكل من العنكبوت الذكر والأنثى القدرة على غزل خيوط وبناء شبكة عنكبوتية. يبني الذكر شبكته بالأساس من اجل إعداد نفسه للتزاوج، وتُسمى شبكة العنكبوت الذكرية بشبكة المَنَي sperm webb  يفرز العنكبوت حيواناته المنوية من غُدته الجنسية على بقعة ما على السطح الخارجي للشبكة ثُمَّ يدخل الشبكة الى خلف البقعة ليضخ ما أفرزه الى نهاية القَدَمين الأماميتين عَبْرَ إبرتين خاصتين (3)،(4)،(5).

مقارنة بشبكة الذكر، تبني العنكبوت الأنثى شبكة واسعة ضخمة وذلك  لعدة اسباب: في غالبية أصناف العناكب يزيد حجم الأنثى عن حجم الذكر بعشرات الأضعاف بحيث لا يتعدى وزن ذَكَر العنكبوت 1/100 من وزن الأنثى! ولذلك الأنثى بحاجة الى حيزٍ اكبر، اضافة الى ذلك فإناث العناكب اقل حركة وانتقالًا من الذكور ،الامر الذي يجعلها تستثمر طاقة اكبر ووقتًا أطول في بناء الشبكة كما وأنها تبني شبكتها ايضًا لاصطياد الفرائس وتعد قسمًا من بيتها  لأطفالها المستقبليين(5).
بسبب الحجم البالغ الضخامة للأنثى مقارنة مع الذكر ، يسهل على الأنثى إمساك الذكر وتثبيته ولذلك 60%- 80% من حالات التزواج بين عنكبوت انثى ضخمة وذكر ضئيل الحجم،  تنتهي بافتراس الانثى للذكر  والتغذي عليه، ولعل العنكبوت من فصيلة (الارملة السوداء) black widow هي الحالة الاكثر شهرة في العالم في هذا الصدد(6).
بشكل عام ، لا يبقى الذكر والأنثى مع بعضهم البعض بعد التزواج ، ويكمل كلٌ منهما مشواره بمفرده، رُصِدَت حالات بقى فيها الذكر مع الأنثى لبعض الوقت وذلك في الفصائل التي يكون فيها الذكر اكبر حجمًا من الأنثى، وفيها تم رصد حالات عكسية أي افتراس الذكر للأنثى. من الجدير ذكره ان هناك تقارير تقول بافتراس إناث العناكب لأطفالها!
يتضح لنا ،من البحث القصير أعلاه، أنَّ عالم العناكب خالي من مفاهيم الولاء والوفاء، وأنَّ بيت العنكبوت ليس فيه طرف يسند الاخر ويعينه او يحميه، بل إنَّ كل عنكبوت من الأزواج فيه ميلٌ قويٌ للفتك بالآخر واهلاكه في اقرب فرصة سانحة له.
ويبدو لي إنَّ هذا ما عنته الاية الكريمة بوصفها بيت العنكبوت ب(أَوْهَنَ الْبُيُوتِ)ونفس الوهن سيعاينه المشركون يوم البعث والحساب ومواجهة الحقائق ، لن يكون هناك وليٌ يوفر لهم النصر او الحماية، لا ظهر ولا سند، بل سيتبرأ المتبوع المُضِل من التابع الواهم ويعلن عجزه التام 

إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ (البقرة:166)

(وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48)) سورة غافر


وسيتخاصم الطرفان بين يدي الله ويتهم كلٌ الطرف الآخر :
 (قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ * قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ) [ق: 27-28].
 
(مَّوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُم بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُم بَعْضًا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن نَّاصِرِينَ) [العنكبوت: 25].

اللهم انا نسألك السلامة والتوفيق

* الكاتب - صيدلي وماجيستير في علوم الأدوية

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
‎يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
 bassam@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق