اغلاق

صلاح شلابنة يتحدث عن تهديد الممرضين والممرضات بالاضراب

يهدد الممرضون والممرضات، بالبدء في تنفيذ اضراب عن العمل، اعتبارا من يوم الاثنين المقبل. وقالت رئيسة منظمة الممرضين والممرضات في إسرائيل،
Loading the player...

في رسالة بعثت بها إلى وزير المالية يسرائيل كاتس " ان إعادة فتح أقسام كورونا في الموجة الثانية، بالتوازي مع عمل غرف الطوارئ لمعالجة الأشخاص المشتبه بإصابتهم بالكورونا، بالاضافة الى دخول العديد من الممرضات الى الحجر الصحي، ادى إلى تفاقم محنة الممرضين والممرضات التي واجهتهم حتى قبل الأزمة ".
للحديث حول هذه القضية ومطالب الممرضين، استضافت قناة هلا، صلاح شلابنة من اكسال وهو رئيس نقابة الممرضين والممرضات في مستشفى كابلان، وعضو السكرتارية المركزية لنقابة الممرضين والممرضات في إسرائيل.

ماذا سيشمل الاضراب ؟
وقال الممرض صلاح شلابنة في مستهل حديثه مع قناة هلا :" الاضراب سيشمل العيادات الخارجية في المستشفيات وغرف العمليات، وأقساما مختلفة في المستشفيات والعيادات في البلاد".
وتابع شلابنة يقول لقناة هلا:" بشكل عام الوضع سيء في المستشفيات، والأوضاع ازدادت سوءا في الفترة الاخيرة، وخاصة بعدما دخلنا من موجات جديدة في الكورونا. في الموجة الاولى من الكورونا كان نوع من التخوف لدى الجمهور من التوجه للمستشفيات، حيث كان هنالك نوع من الراحة في العمل للمرضين والممرضات. في الموجة الثانية الناس يتوجهون الى المستشفيات وكأنه لا يوجد كورونا، ومن ناحية ثانية اقيمت أقسام مخصصة للكورونا، وهذه الأقسام يعمل الممرضون العاملون في المستشفى بالاساس، حيث لم يتم جلب ولو ممرض او ممرضة واحدة جدد للعمل في هذه الأقسام. اود أن أنوه الى انه قبل حوالي 3 أشهر وزارة المالية خصصت ملاكات للكورونا، لكن لم تكن تغطية مالية لهذا الموضوع فوزارة المالية سحبت هذه الملاكات ".
واسترسل شلابنة يقول:" العمل في المستشفيات العربية واليهودية هو واحد، هنالك نفس التحديات... الوضع لدى العرب واليهود واحد. حوالي 750 ممرض وممرضة يمكثون حاليا في الحجر الصحي، وهذا معناه أن هنالك من يجب أن يقوم بعملهم. كل يوم صباحا يتم القاء مهمات جديدة على الممرضين. تطلب منا امور تتعلق بالنظافة وشغل الطوارئ، وكل الطواقم الطبية تعمل على مدار الساعة 24 ساعة يوميا، من يتواجد مع المرضى؟ انهم الممرضون ".

" نقص بأعداد الممرضين "
وأضاف شلابنة :" أنا مسؤول عن حوالي 150 ممرض وممرضة الذين يحضرون صباحا لرؤية المرضى، في قسم الامراض الباطنية مثلا هنالك 50 مريضا تقريبا يقدم لهم الخدمة 3 الى 4 ممرضين، هؤلاء المرضى بحاجة للحمام والادوية ولمن يسمعهم، ناهيك عن العنف السائد في المجتمع الاسرائيلي ... الممرض تعلم من أجل معالجة المرضى وليس من أجل أن يتعرض للعنف ".
وعن قضية دخول الممرضين للحجر الصحي قال شلابنة:" المريض لا يحصل على العلاج اللازم بسبب نقص الممرضين. المستشفى لم يعد مكانا آمنا... حتى الآن الدخول للمستشفى فيه خطورة وعدم أمان... يجب أن تكون جهة تأخذ على مسؤوليتها الامر. لم يسالنا أحد عن الاضراب، لكن في الايام القريبة سيكون " ماراتون " من أجل أن لا نخرج للاضراب... مطالبنا ملاكات جديدة وموازاة بعدد الممرضين مقابل عدد المرضى. هنالك الكثير من الممرضين الذين ليس لديهم عمل وبامكان الدولة توظيفهم. الدولة اشترت 5000 جهاز تنفس والسؤال من سيقوم بتشغيل هذه الاجهزة؟ أليس الامر بحاجة لتأهيل من يشغل هذه الاجهزة. تعالوا وشاهدوا كيف يعمل الممرض والممرضة في المستشفيات. الممرضة تترك أولادها عند الرابعة صباحا من أجل أن تخدم مرضاها".
وخلص شلابنة للقول:" التجربة علمتني ويدي على صدري، الدولة لا تفهم الا هذه اللغة ( الاضراب ) وفي نهاية الامر ستتم الاستجابة لمطالبنا. لكن لماذا " وجع القلب " هذا؟ ".
لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو المرفق أعلاه


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق