اغلاق

اللجنة الشعبية كفرقاسم : أما آن لشلال الدم ان يتوقف ؟

اللجنة الشعبية كفرقاسم، بيانا حول مقتل حسين ذيب ابو جابر، وتساءلت: " أما آن لشلال الدم ان يتوقف ؟" وجاء في البيان : " مرة اخرى نستفيق على وقع


المرحوم حسين ذيب الطوري ضحية الجريمة في كفر قاسم - بلطف من قسماوي نت

جريمة جديدة هزت كياننا، وأحزنت قلوبنا، وادمعت عيوننا.. جريمة كان ضحيتها المرحوم حسين ذيب ابو جابر - رحمه الله - الشخصية التي لم نعرف عنها الا كل خير، وكان من السباقين والمبادرين لكل صلح وعمل صالح..
ان القلب ليحزن، وان العين لتدمع،  لما وصلت اليه القضية المفتوحة والمعروفة للجميع في بلدنا، والتي اودت مجددا بحياة الابرياء، وخلفت وراءها سحبا كثيفة من الالام والاوجاع..
فلسطين كلها من بحرها الى نهرها، تشهد على الجهود اللامحدودة التي بذلتها عشرات الجاهات دون ان تحقق هدفها في اغلاق هذا الملف الدامي مرة والى الابد..
لم يعد عندنا ما نقوله، فقد جفت الحلوق، وجمدت الالسن، فندعو الله سبحانه ان ييسر امر الحل، حقنا للدماء الزكية، وحفظا للارواح البريئة، وحماية للذرية من الم الحسرة وفقدان الاحبة..
ندعو بعد ان فاضت الدماء تشكو الى الله، كل من له علاقة بهذه الجرائم ان يتقي الله، وان يكف يده، وان يعلم ان الله له ولأمثاله بالمرصاد، مصداقا لقوله تعالى:( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ)..
كما وندعو كل اهل الخير من اهلنا في الداخل الفلسطيني التدخل الفوري لمساعدة البلدية ورئيسها واللجنة الشعبية في كفر قاسم، لمحاصرة الموقف ووقف شلال الدم، وترتيب صلح شامل ينقذ هذا الجيل والجيل القادم من كارثة وشيكة . اللجنة الشعبية في تواصل مستمر مع رئيس البلدية السيد عادل بدير وادارته، ومع كل اصحاب الرأي في المدينة وخارجها، وتضع كل امكاناتها تحت تصرف كل اهل الخير عسانا نصل الى نهاية لهذه المأساة..".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق