اغلاق

بعد أيام من زواجه : هدم مبنى في قرية الصيادين تابع لعائلة سامي العلي في جسر الزرقاء

ذكرت اهال ونشطاء من قرية جسر الزرقاء :" ان سلطة الطبيعة والحدائق بمرافقة قوات كبيرة للشرطة قامت بهدم مبنى تابع لعائلة الإعلامي سامي العلي بقرية جسر الزرقاء" .
Loading the player...

وقال الاهالي ان الهدم جاء بعد ايام قليلة من الاحتفال بزفاف الاعلامي سامي العلي .
واضاف الاهالي :" ان سلطة الطبيعة منذ عام 2010  تقوم بمحاولات السيطرة على قرية الصيادين وتمزيق النسيج الاجتماعي لأهل القرية بعد أن استلمتها من دائرة أراضي إسرائيل وأصدرت سلطة الطبيعة عدد من أوامر الهدم. وكانت المحكمة قد تداولت بالسابق قضية هذا المبنى في اعقاب التماس تقدمت به عائلة علي".
ويرافق مركز مساواة الصيادة حمامة جربان بالمسار القانوني والإعلامي والشعبي ، ويحذر مركز  مساواة "من عمليات هدم اضافية بحال لم يتم حل مشكلة الاعتراف بقرية الصيادين وحقوقهم على الشاطئ. وترفض سلطة الطبيعة الاعتراف بحقوق الصيادين وتمنعهم من تطوير القرية".

تعقيب سلطة الطبيعة والحدائق
 من ناحيتها ، عقبت سلطة الطبيعة والحدائق حول الهدم بالقول :" الحديث يدور عن مبنى تم بناؤه بدون تصاريح ، المحكمة اعطت صاحب المبنى مهلة 6 أشهر لاستصدار تصريح ملائم ولكنه لم يعمل على ذلك . ولان المبنى مبني خلافا للقانون تم اليوم هدمه بعملية مشتركة مع الشرطة .
سلطة الطبيعة والحدائق تقوم بمشاركة سكان قرية الصيادين وبموافقتهم  بعمل خطة تصب في مصلحة السكان" .


 تصوير اهال


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق