اغلاق

وزير خارجية فرنسا: لا بديل أمام لبنان عن برنامج صندوق النقد

وصل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إلى لبنان لحث الحكومة على تطبيق إصلاحات مطلوبة بشدة للمساعدة في إخراج البلاد من أزمتها المالية الحادة.
وزير خارجية فرنسا: لا بديل أمام لبنان عن برنامج صندوق النقد الدولي - تصوير رويترز
Loading the player...

الأزمة المالية، الناتجة عن عقود من الفساد والهدر، تمثل أكبر تهديد لاستقرار لبنان منذ الحرب الأهلية التي درات من عام 1975 إلى عام 1990. وأدى انهيار الليرة إلى استفحال التضخم والفقر، كما يعجز اللبنانيون عن السحب من مدخراتهم بحرّية في ظل نظام مصرفي متعثر.
وقادت فرنسا الجهود الدولية لدفع لبنان إلى إجراء إصلاحات، واستضافت اجتماعا للمانحين في 2018 وعدوا خلاله بتقديم أكثر من 11 مليار دولار للاستثمار في البنية التحتية بشرط تنفيذ الإصلاحات التي تم التعهد بها ولكنها لم تنفذ.
وقال لو دريان خلال مؤتمر صحفي إنه لا بديل أمام لبنان عن برنامج صندوق النقد الدولي لمساعدته في الخروج من أزمته المالية والاقتصادية الحادة.

"
فرنسا مستعدة لحشد الدعم إذا كانت هناك إصلاحات ملموسة "
وصرح لو دريان أيضا بأن الحاجة للتغيير والإصلاح في لبنان "معروفة للجميع"، مضيفا أن فرنسا مستعدة لحشد الدعم إذا كانت هناك إصلاحات ملموسة.
واجتمع لو دريان مع الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب. وقالت مصادر حكومية إن دياب أبلغه أن لبنان أنجز عددا من الإصلاحات رغم العراقيل وحدد إطارا زمنيا لتنفيذ مزيد من الإصلاحات.
وكان لبنان بدأ في مايو أيار محادثات مع صندوق النقد الدولي لكنها توقفت في ظل غياب الإصلاحات ومع ظهور خلافات بين الحكومة وقطاع المصارف والسياسيين بشأن حجم الخسائر المالية الهائلة في النظام المصرفي.
وقالت المصادر الحكومية إن دياب أبلغ لو دريان أيضا أن السلطات اعتمدت تدقيقا في مصرف لبنان المركزي للكشف عن الفجوة المالية وأسبابها وتمهيد الطريق لإجراء تدقيق محتمل في مؤسسات أخرى.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق