اغلاق

عطر القارورة وعطر الزّهرة ، بقلم : زهير دعيم

كثيرا ما يدور في الأوساط الأدبية تساؤل محيّر ، يدور ولا يجد له احدٌ جواباً شافيًا. كلّ يُدلي بدلوه ويمشي ، والموكب يسير ، ويعود التساؤل ليهيمن


زهير دعيم - صورة شخصية
                     
من جديد على موقع آخر ووسط آخر . والتساؤل هو :-
هل على الاديب ، شاعرًا كان أم كاتبًا أن " ينزل " الى مرتبة القارئ العادي ، فيستعمل بسيط الكلام أم بالعكس عليه ان يرتفع به ، مستعملًا الرموز والايحاءات وفصيح الكلام ، دافعًا ايّاه الى
      البحث والتنقيب ، او بالاحرى هل على الاديب انْ يجدّ في البحث عن التعادلية بين المغزى من ناحية والاسلوب واللغة من ناحية أخرى ، ام يُهمل الأسلوب واللغة وينصهر في بوتقة الرسالة والمضمون ؟! .
اننا في زمن بات كلّ شيء فيه جاهزًا ، وأضحينا لا نستسيغ الا السندويشات الادبية والفكاهات واللغة الممجوجة والمطعّمة باللغة العبرية ، واضحت ثروتنا اللغوية بائسة ، ذليلة ، وبات قاموسنا على رفّ المكتبة – هذا انْ وُجِد – بات طُعمًا للغبار والزمن .
سُئل شيخ نقّاد العرب مارون عبود عن رأيه في التعادلية فأجاب متسائلا : " ايهما اجمل وأحلى العطر في قارورة ام في فم الزهرة ؟!!" .

أظنّ في فم زهرة . هذا ما عناه ابن عين كفاع وهذا ما اؤمن أنا به.
ولعلّ اجمل المضامين والرسائل تلك التي تزيّنت بسوار من بسكنتا او بخلخال او بنمنمات جليليّة ، فجاءت وكأنها عروس ساعة فرحها ، ترفل بمجد شعب احبّ الحرف ومات عِشقًا فيه . وكانت القصيدة تُشعل نيران حرب واحيانا تطفئها ، وكانت الكلمة سوطًا يلذع ظهور الاعداء وما زالت ، وهمسة تبرد قلوب الحيارى والعشاق .
فأنعموا النظر معي الى هذه اللوحة التي رسمتها مي زٍيادة لصديقتها جوليا طُعمة دمشقية تصف لها رسمها ، وانظروا ما اجمل السربال يزركش المعنى:
  "صحيحٌ أنّكِ لم تهتدي بعدُ إلى صورتي فهاكها : استحضري فتاةً سمراءَ كالّلبن، او كالتمر الهنديّ، كما يقول الشعر اء أو كالمِسك كما يقول مُتَيّم العامرية ، وضيفي اليها طَابعًا سديميًّا منْ وَجْدٍ وشوقٍ وذُهول ، وجوع فكري لا يكتفي ، وعطش روحيّ لا يرتوي ، يرافقُ اولئكَ جميعًا استعدادٌ كبير للطّرَب والسرور ، واستعداد اكبر للشَجَن والألم – وهذا هو الغالب  دومًا - واطلقي على هذا المجموع اسم مي،  تريْ مَنْ يُساجُلُك ِالسّاعة قلمها" .
نحن شعب أحببنا الحرف والبلاغة والكلمة المرنان التي في " محلها " احببناها وقلنا لصاحبها : " لا فُضّ فوكَ " .
الا تستحق هذه اللغة الجميلة ان نعود اليها نتفيأ ظلالها ونشرب من مَعينها ونتغنّى بها ؟!.
الا تستحق أنْ نحوكَ على نوْلها الفريد أغاني الصِّبا وفوْح الشباب وأمجاد الجدود ؟!.
ألا تستحق منا لفتة ؟!
انها تستحق اكثر من هذا ، تستحق ان نرتاد هضباتها ونمتطي قممها ، لنحظى بنورها الوهّاج ونخطّ أحلى رسائل العشق وأجمل القصائد وأروع واصدق المقالات .
انها تستأهل ان ننام على همسها !!!


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق