اغلاق

7 عبارات لا تقوليها لزوجك أمام طفلك

لا ينجو زوجان من الخلافات التي تصل إلى حد الشجارات في الحياة الزوجية، حيث تنشأ هذه النزاعات في غرفة المعيشة أو على طاولة المطبخ، مع الأولاد حيث لا يستطيع طفلك المساعدة،


صورة للتوضيح فقط ، تصوير : Liderina iStock

 
لكنه يكتفي بالسمع، حتى إذا أوهمك أنه مشدود الانتباه أكثر بجهازه اللوحي.
يقول، الدكتور محمد بن جرش، كاتب وباحث إماراتي، إن "الأطفال حساسون للغاية، فهم يلتقطون ما تقوله الأمهات سواء كان كلاماً أو حتى تصرفاً".
الجدال أمام الأطفال ليس بالضرورة ضارًا. الأمر كله يتعلق بكيفية خوض الجدل وكيفية معاملة بعضكما أنت وزوجك.
وإذا أخذت هذا بعين الاعتبار، إليك بعض الجمل التي يجب أن تحذفيها من الكلام المبرمج الذي ربما أتى على مرمى من سمعك في صغرك.

"أنت غبي!"
مهما كان الخلاف مع زوجك، وحتى لو كانت هذه حقيقة برأي من حولك، ولكن هذه الصفة هي عبور للخط الأحمر، إلى منطقة القسوة وستعلم طفلك درسًا خطيرًا. في قلة الاحترام، فلا تكوني نموذجاً لا يمكنه معارضته.

"لو لم تصطحبني متأخراً من عملي، لكان لدي الوقت لإعداد الطعام للأولاد"
مهما كانت المشكلة بينك وبين شريكك، فاتركي طفلك خارجها. فهذه العبارة واللوم الذي تسبب بمشكلة للأطفال، ستجعل طفلك يعتقد أنه مسؤول عن أي مشاكل بينك وبين والده!

"رأيتك تغازل تلك الحسناء في الحديقة"
حتى لو كنت تمزحين، فطفلك الذي يسمع عبارتك، سيأخذها على محمل الجد،وسيقلق على الفور من وجود خطأ ما في زواجكما. حافظي على أي مناقشات حول علاقتكما الحميمية في مكان خاص يجمعكما.

"أمك تقودني إلى الجنون ... تلك المرأة مريضة نفسياً"
مهما تكن حماتك مزعجة، فهي أيضًا جدة طفلك. إلا إذا فعلت شيئاً مروعاً حقاً، وهذا نادر ولا يوجد إلا في الأفلام ، لا تحاولي تسميم علاقة طفلك مع جدته أو عمته ، أو عمه ، وما إلى ذلك) من خلال، التهكم ورمي أي صفة سيئة باسم أحدهم.

"إذا واصلت إنفاق المال هكذا فلن نتمكن من سد نفقاتنا هذا الشهر"
أنت تريدين أن يشعر طفلك بالأمان في منزله، وعندما يسمع أنك على خلاف مع والده من أجل المال، فقد يقفز إلى رأسه الصغير بعض الاستنتاجات الرهيبة للغاية. هذا لا يعني أن تمتنعي عن مناقشته في الأمور المالية أبدًا، ولكن افعلي ذلك بطريقة إيجابية ومناسبة لعمر الطفل الصغير، أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا، فلا بأس في إجراء محادثات حول كيفية توفير المال أو خفض النفقات، شريطة أن يرى أن كل أهل البيت معنيون بذلك.

"لقد ربيت أطفالنا على هواهم"
هذا ما يضع أحد الوالدين فقط ضد الآخر عندما يتعلق الأمر بالانضباط، وسيستغل طفلك كيفية استخدام هذا الخلل في تبني رأي الوالد الأكثر تساهلاً ضد الأكثر صرامة.

"لا يمكنني التحدث معك عن هذا بعد الآن!"
إن غلق الباب وعدم منح شريكك الفرصة لحل المشكلة هو أمر مزعج للأطفال وهو يشبه الصراع اللفظي،وعندما يرى الأطفال أن النزاعات يتم حلها، فإنهم يشعرون بمشاعر إيجابية للغاية. ويستفيدون حقًا من رؤية والديهم وهم يستمعون إلى مخاوف بعضهم البعض، إذا كنت قد وصلت بالفعل إلى نقطة الانهيار، فحاولي أن تقولي "لنأخذ استراحة ونتحدث عن هذا مرة أخرى بعد نصف ساعة".

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
العائلة
اغلاق