اغلاق

‘ لا نريدها‘ - رفض شعبي كبير في لبنان لـ‘تضامن‘ اسرائيل

استخدم العديد من اللبنانيين وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن غضبهم من المحاولة التي قامت بها بلدية تل أبيب للتعبير عن التضامن مع ضحايا الانفجار الذي هز
اضاءة مبنى بلدية تل ابيب بألوان علم لبنان - تصوير بلدية تل أبيب
Loading the player...

 بيروت في اليوم السابق.
ولقد حصد الانفجار،  حياة 135 شخصا على الاقل  وتسبب بإصابة 5,000 آخرين وتشريد حوالي 300 ألف شخص.
وكتب أحد المستخدمين  " بالطبع، إنهم يرفعون علمنا الآن، ولكن قريبا سيقومون بتدمير بلدنا وانتهاك سيادتنا ".
وكتب مستخدم آخر تعليقا على إضاءة مبنى بلدية تل أبيب بألوان العلم اللبناني " بصفتي مواطنا لبنانيا، لا يشرفني قيام تل أبيب بالتعبير عن التضامن مع لبنان. كل من يقوم بنشر هذه الصور سأعتبره متعاونا".
وسرعان ما تصدّر وسم "لا نريدها" مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، إشارة إلى رفض الشعب اللبناني لتضامن اسرائيل معه. وأكد  نشطاء " على عدم قبولهم لكل المحاولات الاسرائيلية لتقديم كيانها على أنه صديق للبنان، بعد اضاءته لمبانٍ في تل أبيب بألوان العلم اللبناني، وما زعمه المتحدث باسم قوات الجيش افخاي ادرعي عن عرض صهيوني لتقديم مساعدات إلى لبنان، بعد كارثة انفجار المرفأ في بيروت". وفق ما ذكروا

"  العدو الصهيوني سيبقى عدوا "
المغردون اعادوا تذكير اسرائيل  " بجرائمها في كل من لبنان وسوريا وفلسطين، كما لم تغب اليمن عن اذهانهم".
وذكروا من تعاطفوا مع الخطوة الاسرائيلية :"  ان العدو الصهيوني سيبقى عدوا، .. العدو الإسرائيلي يلي في ناس مبسوطة بتضامنه معنا هو نفسه المسؤول عن مجزرة قانا و المسؤول عن آلاف المجازر الشهداء و الجرحى و الدمار الأكبر يلي صار بكل لبنان !".
 فيما وصف بعض اللبنانيين هذه الخطوة بـ"النفاق الإسرائيلي"، واشاروا الى ان هذه الخطوة جاءت للتغطية على جرائهما في لبنان، وقالوا "إننا نفضل الموت على استلام المساعدات من إسرائيل". وكتب اخر : "نفضل الموت بدلاً من الحصول على المساعدة من إسرائيل". وقال مستخدم آخر ساخرًا: "لا يوجد شيء أفضل من رؤية العلم اللبناني في إسرائيل".
وليلة الثلاثاء، أعلنت إسرائيل أنها عرضت تقديم المساعدات الإنسانية للبنان بعد الانفجار الضخم الذي هز بيروت. ولقد دفعت الكارثة بلبنان، الذي كان يعاني أصلا من أزمة اقتصادية غير مسبوقة، إلى حافة الهاوية، في الوقت الذي واجهت فيه المستشفيات صعوبة في التعامل مع تدفق الجرحى.
وكتب رئيس بلدية تل ابيب رون خولدائي: " هذا المساء سنقوم بإضاءة مبنى البلدية بالعلم اللبناني. الإنسانية تسبق الصراع، وقلوبنا مع الشعب اللبناني بعد الكارثة الرهيبة التي حلت عليه ".
وقامت العديد من البلدان، من ضمنها الأردن وإيران والإمارات بإضاءة مباني عامة رئيسية بألوان العلم اللبناني للتعبير عن تضامنها مع ضحايا الانفجار.



Photo by JACK GUEZ/AFP via Getty Images


Photo by JACK GUEZ/AFP via Getty Images


Photo by JACK GUEZ/AFP via Getty Images


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق