اغلاق

التجمّع: ندعو أبناء وبنات شعبنا للمساهمة في حملة المتابعة لإغاثة لبنان

عقد المكتب السياسي للتجمّع اجتماعًا في مكتبه المركزي في الناصرة، يوم الخميس 7.8.2020، بحث فيه قضايا سياسية وتنظيمية، وأصدر في نهاية الاجتماع بيانًا جاء فيه:


 (Photo by PATRICK BAZ/AFP via Getty Images)

" 1. يناشد التجمّع أبناء وبنات شعبنا أن يساهموا وان يتبرعوا بسخاء لحملة إغاثة شعب لبنان، التي أطلقتها لجنة المتابعة العليا، والتي انضوت تحت لوائها كل حملات الإغاثة، التي جرى تفعيلها فور الحادث المأساوي الفظيع في بيروت. ويدعو التجمّع كل السلطات المحلية واللجان الشعبية والهيئات الأهلية والكوادر الحزبية والمنظمات الشبابية والنسائية، الى القيام بدورها في حملة الإغاثة، التي سترسل الى لبنان، الذي يحتاج ويستحق كل دعم.

2. يعبّر التجمع عن تعازيه الحارة بالضحايا، الذين لقوا حتفهم في الانفجار المروّع، ويتمنى الشفاء العاجل للجرحى، ويؤكّد تضامنه الكامل مع الشعب اللبناني الشقيق، الذي يمر بأيّام عصيبة بعد الفاجعة التي سبّبها الانفجار المهول في مرفأ بيروت. نحن على ثقة بأنّ الشعب اللبناني، بدعم عربي وأجنبي، يستطيع القيام بإعادة البناء وترميم ما تدمّر.  ونحن على ثقة ايضًا أن لبنان يتمسك بالمحافظة على استقلاله واستقلال قراره ووحدته الداخلية، دون الخضوع الى إملاءات خارجية من أي نوع كان.

3. يؤكّد التجمّع ان ما صدر في إسرائيل من "تضامن" مع لبنان وشعبها، هو قناع كاذب ومضلّل، فإسرائيل هدّدت، وما زالت تهدّد، بقصف المرافق الحيوية وتدمير البنية التحتية في لبنان، وحتى بإعادة لبنان الى "القرون الوسطى".  وأمّا القيادات والمؤسسات الإسرائيلية، التي عرضت على لبنان "المساعدة"، فهي نفسها التي قامت بقصف وحشي على لبنان ومسؤولة عن قتل آلاف اللبنانيين وعن احتلال مناطق واسعة من لبنان على مدى عشرات السنين. لقد عرفت إسرائيل سلفًا أنّ لبنان سيرفض عروضها، ومع ذلك قامت بعرضها في وسائل الإعلام بهدف كسب نقاط في الرأي العام العالمي. ما جرى في الأيام الأخيرة هو مسرحية أكاذيب لا اكثر، أبطالها نتنياهو وغانتس وأشكنازي وخولدئي وبقية الجوقة.

4. يمر المجتمع العربي الفلسطيني في الداخل بفترة صعبة بسبب جائحة الكورونا وتبعاته الاقتصادية والاجتماعية الكارثية.  فالعرب أكثر المتضررين اقتصاديًا، وأوّل من يفصلوا عن العمل وآخر من يعودوا إليه.  كما أصيبت معظم المصالح الاقتصادية الخاصة بأضرار جسيمة ومنيت بخسائر فادحة ولم تتلق الا النزر اليسير من التعويض، وذلك لأنّ التعويض اصلًا قليل ولأن "شروط" الحصول عليه لا تأخذ بعين الاعتبار ظروف الاقتصاد العربي.  لقد انطلقت في البلاد مظاهرات احتجاجية بسبب الأوضاع الاقتصادية، زادت حدّتها يومًا بعد يوم ورفعت شعار اسقاط بنيامين نتنياهو".
 
المظاهرات ضد نتنياهو
أضاف البيان:" ما من شكّ ان نتنياهو هو أخطر شخصية سياسية على كافة المواطنين وعلى المنطقة بأسرها، ولكن المظاهرات المناهضة له لا تطرح أي بديل وتقع شعاراتها ورموزها ومطالبها ضمن إطار الإجماع القومي الصهيوني. إنّ أي مطالبة لمشاركة المواطنين الفلسطينيين في الداخل في هذه المظاهرات هي دعوة للانضواء تحت المظلّة الصهيونية، لذا لن تقبل جماهيرنا المشاركة في مظاهرات تحت راية العلم الإسرائيلي ويافطات الإجماع القومي الإسرائيلي.  إن المطلوب هو الشروع في حركة احتجاج عربية مستقلة، ترفع فيها مطالب لقمة العيش والتشغيل ومحاربة الفقر ووقف الانهيار الاقتصادي، وتكون مفتوحة لكل من يوافق على مبادئها وشعاراتها. من حقّ المضطهدين ان يرفعوا صوتهم عاليًا وكاملًا، لا أن يتذيّلوا للقامعين، ومن واجب أي انسان تقدمي ان يدعمهم وفق مبدأ ‘تضامن بلا شروط‘. "

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق