اغلاق

‘الفاكهة بالنظر ‘ - خبيرة من الفريديس: تقديم الفواكه والخضار بلمسة راقية فن بات مطلوبا

تملأ الألوان عادةً ، حياتنا بالامل والتفاؤل والحب والسلام الداخلي، ولكن كيف من الممكن تخصيص مكان للفواكه بأشكالها وألوانها عندما نهتم بتحضير الموائد لاولادنا ؟، وكيف
Loading the player...

من الممكن ان نُدخل عالم الفواكه الى صالوناتنا وتحفيز اولادنا على تناول الغذاء الصحي ؟ .
حول هذا الموضوع ، استضاف برنامج " عالموعد مع ميعاد " على قناة هلا وفاء الحاج من الفريديس .
وقالت وفاء الحاج لقناة هلا : " انا مدربة ومنسقة ونحاتة للفواكه والخضار وامرر دورات في ارجاء البلاد ولدي ورشات ودورات للصبايا. هذه الورشات لدمج النساء في سوق العمل وتوفير فرصة لهن بالعمل من خلال استثمار بسيط من حيث التكلفة".

 الألوان والأشكال تشدنا
حول الاشكال والألوان والفن في تقطيع وتقديم الخضار والفواكه قالت الحاج : " نحن اليوم في وقت كثيرا ما تشدنا فيه الألوان والأشكال. وبسبب العولمة التي نعيشها ابتعدنا كثيرا عن الاكل الصحي والخضار والفواكه. وكثيرا ما نلجأ ويلجأ أولادنا الى المسليات والاكل المصنع والسبب في ذلك ليس أنه افضل من الفاكهة والخضار واكل البيت ولكن لأن الأشكال والألوان هي محفز ومشجع على اكل هذه المسليات. لذلك أقول انه يمكننا العمل بتقنيات لتقطيع وتقديم الفاكهة بطرق جميلة ودمج الألوان بطريقة جميلة. الخضار والفواكه الوانها جميلة وليست بحاجة الى إضافات ولكن يمكن ترتيبها وتنسيقها بطريقة جميلة لتحفيز اهل بيتنا واولادنا على تناولها".

رقي وذوق جميل
وأوضحت الحاج لقناة هلا وموقع بانيت ان " العمل في هذا المجال يكون اكثر على الألوان وطريقة دمجها بشكل جميل فيها ذوق ورقي وهذا يشد الناس، سواء اهل بيوتنا او ضيوفنا، وكثيرا ما يلجأ الناس اليوم لذلك في المناسبات او غيرها. اليوم هذا المجال متاح امام كل ست بيت لتتعلمه".
وتابعت : " جميعنا نعرف انه في اوقات كثيرة عندما توضع الفاكهة بشكلها الكامل فإن ضيوفنا لا يتشجعون كثيرا لتناولها، واذا ما أرادوا الاكل فقد يختارون  فاكهة سهلة الأكل مثل التوت او العنب، ولذلك التقطيع يشجع على تناولها، أيضا لكي لا يتم رمي الفاكهة" .

اقبال كبير وتوجهات من الوسط اليهودي أيضا

وقالت فيما قالت ان هذا المجال يحتاج الى "أدوات بسيطة مثل سكاكين بسيطة جدا وغير مكلفة.  ويجب تعلم التقنية لإعطاء لمسات جميلة وفنية للفاكهة والخضار".
كما اقلت :" انا اعلم في مختلف البلدات ، حتى في الوسط اليهودي يتوجهون لي".
 الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه ...


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق