اغلاق

إغلاق كفر قاسم لمدة شهر اثر تفشي الكورونا

أعلنت بلدية كفر قاسم في بيان لها أنه "صدر قرار باغلاق المدينة لمدة شهر كامل اعتبارا من يوم الأحد القادم ، بسبب الزيادة الكبيرة في أعداد المصابين بفيروس كورونا . بالإضافة


عادل بدير - رئيس بلدية كفر قاسم

 لالغاء الأعراس وكافة التجمعات التي كانت سببا في ازدياد أعداد المصابين " .
وأضاف البيان :" رئيس بلدية كفر قاسم المحامي عادل بدير يقوم باتصال ماراثوني مع كافة الجهات الرسمية ( الجبهة الداخلية ووزارة الصحة والشرطة لمنع الاغلاق أو التخفيف منه قدر المستطاع ) " .
وفي بيان لاحق لبلدية كفر قاسم ، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، قالت :" مع اصدار قرار الاغلاق على مدينة كفرقاسم والذي يبدأ من صباح يوم الاحد الموافق 16.8.2020 وبعد تلقي بلدية كفرقاسم هذا القرار، فقد عقد مساء اليوم اجتماع طارئ لقسم الطوارئ في بلدية كفرقاسم للوقوف عن قرب على اخر المستجدات .
هذا وافتتح رئيس بلدية كفرقاسم الاجتماع بعرض اخر المعطيات والتي تؤشر باصابة 134 اصابة اكيدة من بينها 3 إصابات بين الخطيرة والمتوسطة . كما وعرض امام الحضور خطوات العمل التي ستقوم بها بلدية كفرقاسم لوقف تفشي هذا الوباء والعمل على تخفيض الاصابات . طاقم قسم الطوارئ وفي مقدمتهم السيد خالد عيسى اتموا استعداداتهم من خلال التواصل مع شرطة كفرقاسم ومع الجبهة الداخلية لمواجهة هذا التصعيد الوبائي .

"
الوضع في كفرقاسم لا يبشر بخير "
الرئيس عادل بدير اكد ان "الوضع في كفرقاسم لا يبشر بخير المعطيات تفيد ان كفرقاسم اليوم اصبحت ضمن المدن الحمراء بعد ان كانت كفرقاسم في المنطقة الخضراء . كل هذا التدهور جاء خلال اسبوع عطلة العيد , وهذا سببه عدم الالتزام بالتعليمات . النقطة الاخرى والاهم هي الاعراس , نحن حاولنا منع اقامة الاعراس داخل القاعات وسمحنا باقامتها في ساحات البيون وبحضور عائلي فقط , لكن ما حدث ان الاعهداد زادت في هذه الاعراس ودون اخذ الاختياطات والالتزام بالتعليمات . 80% من الاصابات في كفرقاسم من الاعراس . لهذا اتوجه الى جميع الاهالي بالالتزام بالتعليمات " .
واسهب :" صحيح تسلمنا مساء اليوم قرار وزارة الصحة بالافراق الكامل من صباح يوم الاحد لكن نعمل بكل جهد امام الجهات المختصة على اقناعهم بالعدول عن هذا القرار وان يكون الاغلاق جزئي . ما زلنا نحاول ذلك على امل مساء السبت ان يكون لدينا القرار النهائي اما الاغلاق الكامل او الجزئي . لكن هذا مرهون بالالتزام والتوعيه لدى الاهالي . الاستهتار من قبل البعض هو السبب الرئيسي " .

"
سنستمر بالعمل من اجل وقف هذا الاغلاق "
واكد " كيف يمكن لشاب وهو يعلم ان والده او والدته او حتى زوجته مريضة بمرض مزمن ان يقوم ويتجول في المدينة وخارجها دون ان يضع الكمامة ومن ثم يعود الى البيت . كيف ...؟؟؟  أين حبه لاهله ولبيته ؟؟ علينا جميعا تحمل المسؤولية واخذ الامر بغاية الجدية . نحن سنستمر بالعمل من اجل وقف هذا الاغلاق , لان بالاغلاق تنعدم الحياة التجارية وحتى اليومية ونحن لا نريد هذا خاصة ان اليوم الاغلاق ليس على الجميع كما كان في الموجه الاولى . فسياسة الوزارة اليوم هو معالجة الامر والحدث موضعي أي في نقطة انتشار الوباء , وكفرقاسم صنفت مدينة حمراء أي كفرقاسم ستغلق واذا اغلقت انعدمت الحركة التجارية في البلدة وهذا ما لا نريده ابدا . لهذا اتوجه الى الاهالي جميعا الالتزام بالتعليمات من اجل الخروج من هذا المازق . تعالوا لنساعد بعضنا البعض . لا اريد ان ارى بوابات كفرقاسم تغلق ويقف على مداخلها جنود الجبهة الداخلية " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق