اغلاق

رجل الاعمال يعقوب ابو القيعان يتحدث عن اتفاق إسرائيل والامارات

تتواصل ردود الفعل منذ الاعلان عن اتفاق التطبيع بين إسرائيل والامارات ، فبعد سويعات قليلة من كشف النقاب عن الاتفاق ، صرح رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قائلا ان هذا
Loading the player...

الاتفاق من شأنه ان يغيّر  وجه الاقتصاد الإسرائيلي، متوقعا "حجما هائلا من الاستثمارات والسياحة بين الطرفين".
وقال نتنياهو : " سنجني الكثير من الثمار الاقتصادية من الاتفاق مع الإمارات ، هناك مساحة هائلة للعمل المشترك ".
وللحديث حول الابعاد الاقتصادية لهذا الاتفاق ، وتحديدا ما يتعلق بالشركات التجارية المحلية العربية في البلاد و رجال الاعمال  المحليين - استضافت قناة هلا رجل الاعمال يعقوب ابو القيعان من النقب  ..

" الاتفاق قائم منذ سنوات كثير"
وقال رجل الأعمال يعقوب أبو القيعان في مستهل الحديث معه مع قناة هلا :" هذا الاتفاق قائم قبل سنوات كثيرة، حيث كان التطبيع سريا، وكل المصالح الاماراتية – الاسرائيلية كانت موجودة، وكان تعامل بين الطرفين بشكل سري. التكنولوجيا والسايبر الاسرائيلي اشترتها الامارات من اسرائيل. التعاون الامني قائم بين الطرفين، وهذا ليس سرا . هنالك تعامل بين اسرائيل والامارات ولم يكن الأمر مفاجئا ليّ .. انا أتواجد في الامارات ولي أعمال هنالك، وهنالك اسرائيليون هناك. وقد وصلت ساعة الزفاف الى العلن".
وأضاف أبو القيعان قائلا:" اسرائيل تستفيد من الامارات أكثر مما تستفيد الامارات من اسرائيل. اسرائيل تبيع المنظومات التكنولوجية للامارات، وفي الخليج يحبون شراء هذه المنظومات وان تتوفر لديهم. التكنولوجيا الاسرائيلية والقوة الاسرائيلية هي من أكبر القوى في العالم. اسرائيل هي الاولى عالميا في السايبر. اسرائيل لا تنوي بناء عمارات أو مزارع في دبي، انما تنظر الى التعاون الامني أكثر".
وعن تأثير الاتفاق على رجال الاعمال العرب من البلاد، قال أبو القيعان:" لا أظن أن اهل الامارات سياتون الى هنا من أجل اقامة المشاريع. المشاريع في اسرائيل قليلة الربح، لكن الخليجيون لديهم نظرة اوروبية ويستثمرون أموالهم في الخليج وفي امريكا ودول أخرى".

" الاماراتيون يحترمون كل شخص يصل الى بلادهم"
أما بخصوص الانتقادات الفلسطينية لهذا الاتفاق، قال أبو القيعان:" أخوتنا في فلسطين، لا حول ولا قوة الا بالله، اسرائيل لم تلتزم باي اتفاق أو قرار صادر عن الامم المتحدة، حيث ان اسرائيل تواصل البناء في المستوطنات، واسرائيل تضرب باقي القرارات بعرض الحائط.الامارات لا تبحث عن رجال أعمال ليقدموا اليها لبناء المشاريع، فهي دولة صغيرة عمرها 48 سنة، ولكن هم ينظرون الى الأمور من ناحية أمنية أكثر مما هي اقتصادية. هم يهمهم السايبر والأقمار الصناعية. اقتصادهم قوي وليسوا بحاجة لرجل أعمال من فلسطين أو من الداخل من أجل الاستثمار بمشروع ما".
وتابع أبو القيعان :" نحن نعمل في البناء في الامارات. الاماراتيون يحترمون كل شخص يصل الى بلادهم، لكن ليس همهم يعقوب ابو القيعان الذي يبني عمارة ما. همهم هو الامن ، ونحن اليوم نرى أنهم يريدون ان تتوفر لديهم القوة العسكرية ليتصدوا لايران".

" التطبيع هو شأن اماراتي "
كما قال أبو القيعان: " التطبيع هو شأن اماراتي وأنا لم أقل رأيي بالموضوع. الشعب الفلسطيني شعب جبار والرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية تعرف كيف تدير أمورها. نتمنى أن يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه... القيادة الفلسطينية ماذا يمكنها أن تفعل؟ شعب أعزل ومجلس الأمن يدين اسرائيل واسرائيل ترفض قراراته. الشعب الفلسطيني يخاطب العالم كله واسرائيل تفعل ما تريد من منطلق القوة ".

لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو المرفق أعلاه


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق