اغلاق

‘جهزنا أولادنا رغم التخوفات‘ - اهال من منطقة الناصرة : نأمل زوال الكورونا وعودة المدارس الى طبيعتها

رافقت التحضيرات للعودة للمدارس، الكثير من مشاعر القلق والبلبلة، سواء في صفوف الاهل أو الطلاب أنفسهم، الذين بات عليهم التعامل مع أنظمة جديدة في مدارسهم وصفوفهم،
Loading the player...

  مختلفة تماما عما ألفوه في سنوات سابقة، حيث تسيطر على هذه الانظمة التعليمات المتعلقة بالتباعد الاجتماعي، لبس الكمامة والتعقيم ... مشاعر القلق رافقت الاهالي طوال الفترة الأخيرة وبدت واضحة جدا وانعكست بشكل مباشر على شراء المستلزمات المدرسية ... مراسل قناة هلا، صالح معطي، التقى باهال من منطقة الناصرة وسألهم عن مشاعرهم وتخوفاتهم مع عودة فلذات أكبادهم الى مدارسهم ...

تخوفات وعدم وضوح
وسيم عبد من الناصرة قال لقناة هلا وموقع بانيت: " هناك تخوف وعدم وضوح من المدرسة والوزارة. نجهز قسم من الاحتياجات. لا نعرف ان كان الدوام سيكون ليومين او لكل الأسبوع، لذلك نهتم بالتزود بالأمور الاساسية وليس باحتياجات السنة الدراسية بأكملها بسبب عدم الوضوح والتخبط. اذا ما اتضحت الصورة قد يتغير الوضع. الصورة في الشارع تشير الى مرحلة قادمة قد تكون أصعب. لا نعرف كيف سيؤثر الامر علينا".
على المستوى الاقتصادي يرى عبد ان "الوضع الحالي يتسبب بصعوبات اقتصادية والعائلات تفكر بما تشتريه من كتب وقرطاسية وحواسيب وغيرها من الاحتياجات".

وضع محيّر
 من جانبه قال علي صقر من اكسال لقناة هلا : "  الناس مستمرون في التجهيز للمدارس لكنهم أيضا متخوفون من الوضع الذي يضعنا في حيرة.  انا جهزت اولادي للمدرسة بغض النظر ان كان التعليم سيكون في الصفوف او عن بعد، حتى يلتزم الولد بالدروس المطلوبة منه. شراء الكتب والدفاتر امر طبيعي. أجهز اولادي كأي سنة عادية، رغم التخوفات ليكون الطالب مرتاحا".
عن التخوفات من ارسال الأولاد الى المدرسة قال :" في العام الماضي أغلقت المدارس لنحو ثلاثة اشهر وكان التعليم عن بعد ولم نرسل الأولاد الى المدرسة، ومن ثم اعادوهم ولكن الكثير من الناس لم يعيدوا أولادهم. انا في هذا العام سأرسل اولادي لأن هذه مرحلة جديدة ويجب ان يدرك الولد ا نه انتقل خطوة الى الامام، ومهم الحفاظ على التعليمات ونسأل الله ان يزيل الوباء".

"تجهزنا كما كل عام"
بدروه قال موفق علي صالح ، من يافة الناصرة لقناة هلا وموقع بانيت : " اشترينا الكتب والحقائب والتجاليد ، واشتريتا مختلف اللوازم ولا توجد لدينا تخوفات بتاتا، وحتى اننا لا نذكر الكورونا في البيت... من جهة أخرى يوجد تخوف لدى الناس في الشارع ومنهم من لا يتصافحون أيضا في المناسبات". وهناك من يلزمون بيوتهم. نحن اشترينا لوازم المدرسة بشكل عادي كما في كل عام".
أضاف " نأمل ان ينتهي المرض وتعود المدارس الى طبيعتها".     

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق