اغلاق

الدكتور رمزي حلبي :‘ المواطن سيدفع ثمن العجز الكبير في ميزانية الدولة ‘

كشفت قضية استقالة المسؤول الكبير في وزارة المالية الاسرائيلية شاؤول مريدور ، الذي يُشرف على قسم الميزانية الحكومية ، وهو ثالث مسؤول رفيع المستوى في
Loading the player...

الوزارة يُقرر الاستقالة منذ تفشي فيروس كورونا،  كشفت عمق الازمة الاقتصادية التي تعصف في البلاد .
وتتفاقم الأزمة الاقتصادية في المجتمع العربي ، الذي يعيش واحدة من أكثر الأزمات تعقيدًا  ، علما  البلدات العربية تعاني أصلا من معدلات فقر وبطالة مرتفعة.
وقال مريدور إن الحكومة تسيء التعامل بشكل فاضح مع تداعيات أزمة فيروس كورونا باتخاذ قرارات " قصيرة النظر" وتتجاهل المعايير الاقتصادية .

" الاستقالة هي لائحة اتهام ضد رئيس الحكومة ووزير المالية "
وفي هذا السياق، صرح الدكتور رمزي حلبي الخبير الاقتصادي والمحاضر في جامعة تل أبيب  لقناة الوسط العربي – قناة هلا :" أوافق مريدور في كل ما قاله وأعتقد أن هذه الاستقالة هي لائحة اتهام ضد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ، وضد وزير المالية يسرائيل كاتس ، لأن هذا الانسان تم تعيينه من قبل موشيه كحلون وزير المالية الأسبق ، وعمل عملا مهنيا وعارض بعض الخطوات الشعبوية التي قامت بها الحكومة ، على سبيل المثال عندما تم توزيع 750 شيقل على المواطنين قال هذا يذكرني بالقرارات في فنزويلا أو في دول أخرى وليس في إسرائيل . وأيضا عارض خرق اطار الميزانية لأن الحكومة لم تصادق على ميزانية لا لسنة ولا لسنتين ، بينما العمل قائم على ميزانية 1/12/2019 ، اضف الى ذلك الاستهتار الذي بدأ به وزير المالية الجديد يسرائيل كاتس عندما استهتر بالطاقم المهني وقال أنا أقرر . لذلك أنا أوافق أنه لا يوجد تخطيط للمدى البعيد ، هناك استهتار بالطاقم المهني ، هناك عدم اكتراث للتوصيات وخرق للميزانية بشكل واضح ، لذلك فهذا يدل على أزمة كبيرة في وزارة المالية " .

" قرارات نتنياهو وكاتس فيها الكثير من الاعتبارات السياسية "
وأضاف الدكتور رمزي حلبي لقناة هلا :" كل هذه الاتهامات ، وكل شخص يعمل ضد نتنياهو وضد الخط الذي يمثله نتنياهو ، اما يتم اتهامه بأنه يسار متطرف أو له مصالح سياسية ، ولكن ما هي مصلحة شاؤول مريدور ؟ أنا أتوقع أن شاؤول مريدور سيتبوأ مناصب كبيرة في القاطع الخاص في إسرائيل ، ولذلك برأيي أن هذا ادعاء خاطئ ونحن نرى أن كل من يعارض نتنياهو يُتهم بهذا الشيء . برأيي أن مريدور قال منذ بداية الطريق يجب المصادقة على ميزانية لسنتين ، يجب التخطيط للمدى البعيد ، يجب أن ندعم المصالح التي تضررت ، وبرأيه يجب ان يكون تقليص في القطاع العام – القطاع السمين والمبذر في إسرائيل . برأيي أن قرارات نتنياهو وكاتس فيها الكثير من الاعتبارات السياسية . نحن نعلم أن هذه الفترة فيها عدم استقرار بين كحول لافان والليكود وأتوقع أن نتوجه الى انتخابات رابعة في بداية العام القادم ، لذلك فان كل هذه القرارات غير مهنية " .

" المواطن سيدفع ثمن العجز في الميزانية "
وحول تصريحات شاؤول مريدور بأن المواطنين سيدفعون الثمن في السنوات المقبلة ، أوضح الدكتور رمزي حلبي لقناة هلا :" عندما انهينا العام 2019 وكان كحلون وزيرا للمالية ، كان هناك خرق في سقف العجز بـ 0.4 % ، وبدلا من أن تنتهي سنة 2019 بعجز في الميزانية حتى 3% كان العجز 3.4% ، يعني حوالي 0.5% ، واليوم نحن نتحدث عن خرق للميزانية بنسبة 13% ، أموال طائلة يتم صرفها . ولكن كيف يدفع المواطن الثمن ؟ عندما يكون هناك عجز في الميزانية كيف نقوم بتغطيته ؟ هناك طريقتان ، الأولى من خلال تقليص الميزانيات والخدمات للمواطن ، والثانية من خلال فرض ضرائب جديدة، وعلى أية حال هذا العجز الكبير والتراجع في النمو الاقتصادي والتراجع في الإنتاج في إسرائيل بسبب الأوضاع وسياسة الحكومة الفاشلة اقتصاديا سيدفع ثمنه المواطن مستقبلا " .

لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو أعلاه .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق