اغلاق

وزير العلوم يزهار شاي يزور أكاديمية القاسمي في باقة

زار وزير العلوم والتكنولوجيا يزهار شاي، منصف الاسبوع، أكاديمية القاسمي بمرافقة مساعدية ومدير وكالة الفضاء الإسرائيلية، حيث استقبله بروفيسور محمد عيساوي


تصوير :  أكاديمية القاسمي - باقة الغربية

 رئيس هيئة المديرين، بروفيسور أنور ريان رئيس الأكاديمية ولفيف من أعضاء الطاقمين الأكاديمي والإداري، كما شارك في اللقاء رائد دقة رئيس بلدية باقة الغربية والقائم بالأعمال محمد مجادلة.
عرض بروفيسور محمد عيساوي، خلال اللقاء، رؤية أكاديمية القاسمي؛ الاكاديمية الأولى في مدينة عربية والتي تقود حراكاً نحو مجتمع معرفة إنساني أساسه الحرية والحقوق الإنسانية وإنتاج المعرفة، وقد شدّد بروفيسور عيساوي ، في كلمته، على ضرورة تغيير منظور الدولة تجاه المواطنين العرب؛ مما يسهم في الدفع نحو مجتمع متعدّد الثقافات عماده المساواة واحترام الاخر المختلف وصون كرامته.
بدوره، أعرب يزهار شاي وزير العلوم عن ثقته التّامّة في أهمية القاسمي ودورها في دعم منظومة القيم الإنسانية، العلمية، والبحثية.

" مشاريع في الأكاديمية "
من ثم رحّب بروفيسور أنور ريان بالحضور متطرقا إلى المشاريع التي تخوضها الأكاديمية والمبادرات التي تسعى إلى بنائها مستقبلا في مجال التكنولوجيا والبحث العلمي وذلك بالتعاون مع وزارة العلوم والتكنولوجيا، ومن ضمنها إنشاء مركز ثلاثيّ يضمّ المراكز الأساسية في المجتمع العربي (ميجا)، ودعم وتطوير التميّز العلمي التكنولوجي لدى طلاب المدارس، وإقامة متحف للعلوم والفلك في المجتمع العربي.
كما قام محمد كتانة مدير مرصد القاسمي للفلك بتقديم شرح عن المرصد وخدماته للجمهور من فعاليات ومشاريع مع شريحتي الشبيبة والمدارس، استكمالات، وأيام دراسية ونشاطات بالتعاون مع وكالة الفضاء ووزارة العلوم على مدار العام؛ هذا بالإضافة للمشاريع المستقبلية التي من شأنها أن تصبّ في مصلحة مجتمعنا العربي وجيل المستقبل، وأهمها إقامة متحف العلوم والفلك بالتعاون مع وزارة العلوم والتكنولوجيا، وفي الختام شكر رائد دقة رئيس بلدية باقة الغربية الوزير على زيارته لباقة الغربية ومؤسسات القاسمي التي تعتبر وساماً لباقة والمجتمع العربي.
أعقب اللقاء جولة تعريفيّة وتفقّديّة لمرافق الأكاديمية شملت مرصد الفلك، ومركز الأبحاث ومختبرات العلوم حيث اطلع السيد يزهار شاي على الأبحاث القائمة ومستجداتها، وتطرّق إلى إمكانيات دعمها لما فيه مصلحة مجتمعنا خاصّة والمجتمع الاسرائيلي كافّة.
ومن ثم اجتمع الحضور حول وجبة غداء تمّ فيها تداول وتلخيص النّقاط المركزية التي تناولها اللقاء؛ حيث أكّد السيد يزهار شاي على أهمية استثمار ودعم الوسط العربي وخاصّة أكاديميّة القاسمي التي تعتبر ركناً مهماً في دفع المجتمعين العربي والإسرائيلي نحو التّقدّم في العلم والتكنولوجيا.
توجه الوفد بعد اللقاء مباشرة إلى كلية القاسمي للهندسة والعلوم.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق