اغلاق

الإغاثة 48 : اطلاق حملة إغاثة طارئة لغزة في ظل الحصار

أطلقت جمعية الإغاثة 48 والحركة الإسلامية في البلاد "حملة إغاثية طارئة لمساعدة أهلنا في قطاع غزة تحت عنوان "لن نترك غزة وحيدة"، وذلك استجابة للظروف


تصوير : جمعية الإغاثة 48

الصحية والاقتصادية الصعبة التي يمر بها أهالي القطاع، لا سيما مع تفشي فايروس كورونا وما تبعه من إجراءات الحظر والإغلاق، بالتزامن مع الحصار المفروض على السكان منذ سنوات عديدة وتوقف محطة الكهرباء عن العمل". وفق ما جاء في بيان صادر عن الجمعية.
اضاف البيان: طوقد بدأت مساعدات الإغاثة الطبية والغذائية تصل للقطاع، حيث قامت الإغاثة 48، يوم الثلاثاء، بإيصال 1500 سلة غذائية لقطاع غزة إضافة لـ 1000 كاشف سريع لفايروس الكورونا.
وأكد علي الكتناني رئيس جمعية الإغاثة 48 على أن وضع الأهل في غزة بشكل عام لا يحتمل، فكيف هو الحال مع تفشي الوباء؟ إخواننا في غزة جزء من النسيج الاجتماعي لشعبنا الفلسطيني، ولن نتركهم وحدهم في هذه الظروف، وكلنا أمل بكم إخواننا المتبرعين، فبعطائكم ودعمكم سنتمكن إن شاء الله من محاولة توفير حاجاتهم.
وقال أ. غازي عيسى المدير العام لجمعية الإغاثة 48: إن استجابة الجمعية للأوضاع الراهنة في غزة جاءت بالتزامن مع اللحظات الأولى لإعلان القطاع منطقة موبوءة بفايروس كورونا، حيث تم التواصل مع وزارة الصحة والشؤون الاجتماعية في القطاع، وتقديم الدعم اللازم من خلال توريد برادات مياه لمراكز الحجر الصحي.
وأوضح عيسى أن المساعدات التي سيتم تقديمها للأهل تشمل سلة غذائية بقيمة 100 شاقلًا تحتوي على بعض المواد الغذائية التموينية الأساسية التي تلزم الناس، إضافة إلى رزمة طبية وقائية بقيمة 120 شاقلًا تحتوي على كمامات طبية وأجهزة لكشف الحرارة وبعض الأدوية بهدف مساعدة الناس في الكشف المبكر عن الفايروس ومحاولة اتخاذ الإجراءات الاحترازية والطبية في ظل ضعف النظام الصحي في غزة".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق