اغلاق

اغلاق ليلي لنحو 40 بلدة حمراء ابتداء من اليوم وتعطيل المدارس بدءا من الغد - القائمة تُعلن اليوم

يدخل الاغلاق الليلي الذي صادقت عليه لجنة الوزراء للمناطق المقيّدة ، الليلة الماضية، حيز التنفيذ ابتداء من مساء اليوم في نحو 40 بلدة حمراء ابتداء من مساء اليوم الاثنين،


صورة للتوضيح -
تصوير الشرطة

فيما سيتم تعطيل المدارس ابتداء من يوم غد الثلاثاء في نفس البلدات باستثناء التعليم الخاص. ومن المنتظر ان تقر لجنة الوزراء اليوم في جلسة عبر الهاتف، القائمة النهائية للبلدات التي ستشملها الإجراءات الجديدة.
وتتلخص القرارات التي طرحها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووافقت عليها اللجنة فيما يلي :
1 - تقييد حركة المواطنين حتى 500 متر (من المنزل) في 40 بلدا، من الساعة 19:00 وحتى الساعة 05:00 فجرا، سيدخل حيز التنفيذ ابتداء من يوم الاثنين.
2- جهاز التعليم سيغلق  في بلدات إضافية (8 بلدات جديدة) ابتداء من يوم الثلاثاء.  وتُستثنى من القرار اطر التعليم غير الرسمية. 
3- سيتم اغلاق المحلات التجارية، ما عدا المحلات الحيوية ابتداء من الساعة 19:00.

4- بحسب بيان صادر عن وزارة الصحة ومكتب رئيس الحكومة، سيتم حظر التجمهر لأكثر من 10 اشخاص في مناطق مغلقة في هذه البلدات، فيما   يُمنع تجمهر اكثر من 20 شخصا في مناطق مفتوحة. وسيتم تشديد تطبيق القانون.


نتنياهو : " أعلم أن هذه التقييدات ليست سهلة ولكن لا مفر منها "
من جانبه، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في اعقاب اتخاذ القرارات امس: "أيها المواطنون الإسرائيليون، أود أن أطلعكم على القرار الذي اتخذته اللجنة الوزارية لشؤون فيروس كورونا...  انضمت خلال الـ 24 ساعة الأخيرة عشر مدن أخرى إلى  قائمة المدن الحمراء حيث توصلنا إلى 40 مدينة حمراء.
وعلى ضوء ذلك أوصت الجهات المختصة بفرض إغلاق ليلي شامل على كل هذه المدن وإغلاق أبواب المؤسسات التعليمية فيها، إضافة لفرض تقييدات على التجمهرات. أعلم أن هذه التقييدات ليست سهلة ولكن لا مفر منها على ضوء الوضع الراهن.
رغم كون عدد الوفيات في إسرائيل من الأقل عالميا، ومع كل الأسف لفقدان حياة كل شخص وشخص، عدد المرضى الذين حالتهم حرجة لا يزال مستقرا ولكن هذا قابل للتغيير.
الجهات المختصة تحذر على ضوء نسبة الإصابة العالية في إسرائيل من احتمالية تغير هذا الواقع رأسا على عقب في كل لحظة، حيث عدد المرضى الذين حالتهم حرجة والوفيات سيتزايد بشكل خطير كما سيكون هناك خطر مفاده انهيار الأطقم الطبية التي تعالج مرضى الكورونا في للمستشفيات.
وعلى ضوء هذه المعطيات والتوصيات، القرار الذي تم اعتماده هذا المساء كان متزنا ومسؤولا وضروريا.
سنواصل اتخاذ إجراءات مسؤولة من أجل الحفاظ على صحة المواطنين وعلى حياتهم وعلى الاقتصاد.
أعدكم بأنني سأواصل إحاطتكم  علما حول هذا الأمر وشكرا لكم".


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق